الخميس , ديسمبر 8 2022

هذا ما سيقدّمه أكبر تلسكوب فضائي للبشرية!

هذا ما سيقدّمه أكبر تلسكوب فضائي للبشرية!

تطلق إدارة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا”، اليوم السبت، تلسكوب جيمس ويب الفضائي، من الساحل الشمالي الشرقي لأميركا الجنوبية.

ويُعدّ هذا التلسكوب وسيلة للسماح للبشرية بالحصول على لمحة أوّلية عم الكون، كما كان موجوداً في الوقت الذي يُعتقد أن أقدم المجرات تشكّلت فيه.

ويعمل التلسكوب بالأشعة ما تحت الحمراء، وتبلغ تكلفته 9 مليارات دولار، وسيقوم صاروخ “آريان” 5 بإطلاقه في الساعة 7:20 صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (12:20 بتوقيت غرينتش) من قاعدة الإطلاق التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية في جيانا الفرنسية.

كما أشادت “ناسا” بالتلسكوب باعتباره المرصد الأول لعلوم الفضاء في العقد المقبل.

وإذا سارت الأمور كما هو مخطط لها، فسيقوم الصاروخ الفرنسي الصنع بوضع التلسكوب في الفضاء بعد رحلة مدتها 26 دقيقة.

ويبلغ وزن التلسكوب 14000 رطل، ويعادل عند فتحه مساحة ملعب تنس تقريباً، وسيتجه التلسكوب خلال الشهر التالي إلى وجهته في مدار حول الشمس، على بعد نحو مليون ميل من الأرض أو على بعد 4 أضعاف من المسافة إلى القمر.

وسيحافظ المسار الخاص للتلسكوب على محاذاة ثابتة مع الأرض، حيث يدور الكوكب والتلسكوب حول الشمس جنباً إلى جنب.

يُشار إلى أنّه أطلق على التلسكوب اسم “جيمس ويب” نسبة إلى رئيس “ناسا” خلال معظم فترة تكوين الوكالة في الستينيات، وهو أكثر حساسية من سابقه تلسكوب هابل بنحو 100 مرة، ومن المتوقع أن يغيّر فهم العلماء للكون ومكاننا فيه.