الثلاثاء , نوفمبر 29 2022
انتقادات من شخصيات سورية لروسيا.. بشار إسماعيل: كنا نسميه أبو علي بوتين

انتقادات من شخصيات سورية لروسيا.. بشار إسماعيل: كنا نسميه أبو علي بوتين

انتقادات من شخصيات سورية لروسيا.. بشار إسماعيل: كنا نسميه أبو علي بوتين

أثار العدوان “الإسرائيلي” الذي استهدف مرفأ اللاذقية فجر اليوم، وذلك للمرة الثانية خلال شهر، موجةً من الاستياء لدى الناشطين على منصات التواصل الاجتماعي.

موجة الاستياء هذه أتت وسط تساؤل من الناشطين، عن موقف روسيا الدولة الحليفة لسوريا، خاصة وأن مرفأ اللاذقية الذي جرى استهدافه لا يبعد عن قاعدة “حميميم” الروسية سوى بضعة كيلومترات فقط.

واللافت أيضاً، أن وسائل الإعلام الروسية، اكتفت بنقل خبر الاستهداف فقط، دون وجود أي تعليق رسمي روسي حول ما يجري.

وتداول الناشطون السوريون صوراً للأضرار التي حدثت جرّاء العدوان، بالإضافة لمقاطع فيديو تُظهر النيران وأصوات الانفجارات من المرفأ، معبّرين عن حزنهم وأسفهم لما يجري ببلدهم.


وهناك شخصيات معروفة ومُتابَعة، علّقت على العدوان، إذ نشر رئيس اتحاد الغرف الصناعية فارس الشهابي، تغريدة على “تويتر”، قال فيها: “يحتاج شخص ما لإخبار بوتين بأن الاستياء الشعبي من روسيا في سوريا يرتفع بشكل صاروخي بسبب الهجمات الإسرائيلية المتكررة في ظل الصمت الروسي!.. بالنسبة إلينا الأمر لا يتعلق بالضغط على الأسد بل بسلامتنا وكرامتنا!”.

بدوره، الممثل السوري بشار إسماعيل، كتب عبر صفحته في موقع فيسبوك: “كنا نسميه أبو علي بوتن وبعد الاعتداء على ميناء اللاذقية قررنا تغيير الاسم إلى أبو لهب بوتين ..اعتداء إسماعيل”.

أيضاً، الممثل قاسم ملحو كتب عبر صفحته: “الروسي لافف رجل على رجل وياكل كافيار ويتفرج عالقصف الإسرائيلي لأراضينا.. ما بدنا حدا أجنبي ببلدنا.. سوريتنا للسوريين فقط..”.

يُشار إلى أن مرفأ اللاذقية يُعتبر مرفقاً حيوياً هاماً بالنسبة لسوريا لجلب الواردات عبره، وهذه المرة الثانية التي يتم فيها استهدافه من “إسرائيل”، مع الإشارة إلى أن هناك اتفاقات روسية ـ إسرائيلية جديدة، حيث سُبق أن نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مصادر سياسية “إسرائيلية” تأكيدها على التوصل إلى تفاهمات واتفاقيات مستقبلية جديدة للمزيد من التعاون العسكري بين روسيا و”إسرائيل” في سوريا.

أثر برس

اقرأ ايضاً:نائب أمريكي ينتقد سياسة بايدن إزاء سوريا: سيحاول البعض التطبيع سراً مع دمشق