الأربعاء , يناير 19 2022
فورين بوليسي: عبثية العقوبات الأمريكية على سوريا.. أمريكا تواصل معاقبة الشعب السوري

فورين بوليسي: عبثية العقوبات الأمريكية على سوريا.. أمريكا تواصل معاقبة الشعب السوري

فورين بوليسي: عبثية العقوبات الأمريكية على سوريا.. أمريكا تواصل معاقبة الشعب السوري

انتقدت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية في تقريرٍ لها، اليوم الثلاثاء، سياسات الإدارة الأمريكية تجاه سوريا وعدم جدوى العقوبات المفروضة عليها ما سبب تدهور الاقتصاد السوري، معتبرة أن الولايات المتحدة تخلت عن محاولة تغيير السلطة في دمشق لكنها تواصل معاقبة الشعب السوري.

وجاء في التقرير الذي أعده الصحفي “أنشال فوهرا” وترجمه موقع “أثر برس“

كان السوريون من بين المهاجرين الذين تدفقوا على حدود الاتحاد الأوروبي عبر بيلاروسيا في الفترة الأخيرة، عازمين على الهروب من حياة الفقر المدقع.

قرعت أزمة السوريين أجراس الإنذار في العواصم الأوروبية وكشفت عن إخفاقات السياسة الغربية، لا يمكن للمجتمع الدولي أن يغسل يديه من المشكلة السورية بمجرد فرض العقوبات، يجب أن تفكر بشكل أكثر براغماتية وأن تجد طريقة للاستفادة من العقوبات لتحسين حياة الشعب السوري، بدلاً من مجرد إبقائها في مكانها لتقول إنها فعلت شيئاً.

في حين أن أرقام المهاجرين السوريين المتجهين إلى أوروبا لا تزال منخفضة مقارنة بما كانت عليه قبل 5 سنوات، إلا أن الأرقام في ارتفاع مطرد وارتفعت العام الماضي بعد ارتفاع صعوبات الحياة المعيشية في سوريا.
وفقاً لوكالة “أسوشيتيد برس”، تقدم 82 ألف سوري بطلبات لجوء في الاتحاد الأوروبي في عام 2021، 66 ألف منهم من المتقدمين لأول مرة.

إقرأ أيضاً :  دمشق تنير شوارعها بالطاقة البديلة

تمثل هذا الزيادة نسبة 70 في المائة عن العام السابق، على الرغم من الارتفاع الحاد في عدد حطام السفن والغرق في البحر. أوروبا هي بالفعل موطن لمليون سوري، وهناك شهية محلية قليلة لقبول المزيد، وبالنسبة للسوريين الذين يعانون من الحرمان اليومي الذي لا يُحصى ولا يزالون يسكنون المدن المدمرة، فإن الرحلات الغادرة على متن سفن غير صالحة للإبحار إلى أوروبا هي السبيل الوحيد للخروج.

حاول أبو زاهر العبور إلى ألمانيا من بيلاروسيا 3 مرات، لكنه تعرض للخداع أو الاعتقال أو الترحيل. ومع ذلك، فإنه يفضل الاستمرار في محاولة الوصول إلى ألمانيا بدلاً من العودة إلى سوريا، حيث لا توجد كهرباء والمواد الغذائية الأساسية لا يمكن تحمل أسعارها، والوقود سلعة ثمينة.

قال أبو زاهر، وهو مهندس سوري يبلغ من العمر 33 عاماً: “لم أفر من القنابل بل من أزمة اقتصادية مدمرة، حلمي الوحيد هو الحصول على وظيفة لائقة وإرسال بعض المال لوالدي”.

9 من كل 10 سوريين يعيشون في فقر، ولا يستطيعون تحمل الضروريات الأساسية مثل الخبز والحليب واللحوم.

إقرأ أيضاً :  مادورو: الرئيس الأسد رجل شجاع وبطل وسينهض بسورية من جديد

انخفضت قيمة العملة المحلية بشكل حاد خلال العام الماضي بالتوازي مع الانهيار في لبنان المجاور، وارتفعت أسعار المواد الغذائية بأكثر من 100%، ولا يزال ما يقرب من 7 ملايين نازح داخلي ويعانون من ضائقة مالية وليس لديهم أي وسيلة لإعادة بناء منازلهم.

انهار اقتصاد البلاد نتيجة الدمار الذي سببته الحرب والفساد، وانهيار القطاع المصرفي في لبنان حيث فقد السوريون ودائعهم فيها، لكن العقوبات الغربية التي حظرت إعادة الإعمار من أي نوع، بما في ذلك محطات الطاقة والمدن المدمرة، فاقمت بالتأكيد مآسي السوريين وقضت على أي فرصة للتعافي.

لم يكن لدى السوريين أي توقعات من الحكومة، لكنهم كانوا يأملون في أن يأتي المستثمرون الأجانب لمساعدتهم، ويعيدون بناء البلاد، ويسمح لهم باستئناف حياتهم.

تبخر هذا الأمل عندما دخل قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا حيز التنفيذ في حزيران 2020، وها هو القانون الأمريكي يهدد بفرض عقوبات على أي كيان، أمريكي أو غير ذلك، إذا كان يوفر دعماً مالياً أو مادياً أو تقنياً للحكومة السورية، وما زال جدوى العقوبات بموجب قانون قيصر محل نزاع عميق.

تعتقد إحدى المجموعات أن تخفيف العقوبات بسبب الخوف من تدفق اللاجئين، من شأنه أن يرقى إلى الاستسلام لتكتيكات روسيا ودمشق.

إقرأ أيضاً :  الجعفري يفسر الموقف الروسي من الغارات “الإسرائيلية” على سوريا

لكن البعض الآخر يقترح نهجاً أكثر عملية للتخفيف من معاناة الشعب السوري وتجنب نزوح جماعي آخر، يقولون إنه بما أنه لا أحد يعتقد أن السلطة في دمشق ستتغير، فإن الأمر يتطلب سياسة أكثر دقة، وإذا أمكن الاستفادة من العقوبات بشكل مناسب وتخفيف الأزمة الاقتصادية في سوريا، فقد يشجع ذلك السوريين على البقاء في منازلهم.

لطالما أوصت مجموعة الأزمات الدولية (ICG) بأن تضع الولايات المتحدة قائمة بالخطوات “الملموسة والواقعية” التي يجب على دمشق وحلفائها اتخاذها مقابل إعفاءات من العقوبات.

حاول فريق بايدن تمييز نفسه عن سياسات “الضغط الأقصى” للعقوبات الذي اتبعه الرئيس السابق دونالد ترامب في الشرق الأوسط، لكنه لم يفعل أي شيء حتى الآن لصالح الشعب السوري.

لقد استمر ببساطة مع قانون قيصر الذي وقعه ترامب، غالباً ما توصف سياسة الرئيس جو بايدن تجاه سوريا بأنها “مشوشة” وأنها فشلت في إيجاد التوازن ويبدو أن الإدارة غير راغبة في تجاوز ذلك، وبالتالي فهي تترك الأزمة لتذبل على الرغم من آثارها على ملايين الأرواح في سوريا.

اقرأ ايضاً:“عبثية في العقوبات وقاعدة قانونية ضعيفة”.. الأمريكيون يناقشون سياسة بلادهم في سوريا