الخميس , مايو 19 2022
توأمة يالطا واللاذقية ضمن مذكرة تفاهم القرم

توأمة يالطا واللاذقية ضمن مذكرة تفاهم القرم

سعياً منهم لدعم الاقتصاد الوطني, من خلال تحقيق قيمة مضافة في مجال تنوّع الإنتاج النباتي وتطوير الجانب البيئي والسياحة البيئية، تابع الوفد السوري المشارك في الاجتماع الأول لمجموعة العمل المشتركة المشكّلة بين الجمهورية العربية السورية وجمهورية القرم اجتماعاته المدرجة على جدول أعماله.

حيث بحث رئيس الوفد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور “محمد سامر الخليل” مع مدير متحف وحديقة “نيكيتيسكي” المركز الوطني العلمي، فرص وآفاق التعاون بين الجانبين, في مجال تبادل البذور النباتية وإقامة الحدائق البيئية.

أعرب جانب جمهورية “القرم” عن استعداده لتبادل الخبرات وتقديم كافة أشكال المساعدة الممكنة في هذا المجال، بما في ذلك تدريب الكوادر السورية عبر جامعة “سيفاستوبول”.

كما قدم مقترح بإنشاء ممثلية له في سورية لمتابعة الخطوات المتفق عليها بين الجانبين, بما يؤدي لتحقيق نتائج مثمرة.

كما بحث الوزير “الخليل” مع عمدة مدينة “يالطا” مجالات التعاون ذات الاهتمام المشترك، وأكدّا على أهمية التوأمة بين مدينة يالطا ومدينة اللاذقية في إطار تفعيل مذكرة التفاهم الموّقعة بين جمهورية القرم ومدينة اللاذقية عام 2018.

إقرأ أيضاً :  “سورية وإيران” توطين صناعة الأدوية النوعية

وناقش “الخليل” مسألة تصدير المنتجات السورية إلى جمهورية القرم, ومن جانبه وضح عمدة “يالطا” أن السلع والمواد السورية لديها فرصة كبيرة للنفاذ إلى أسواق القرم، لما تتمتع به من ميزة تنافسية على صعيد الجودة والسعر, مقارنةً بمنتجات الدول الأخرى.

اقرأ أيضا: صناعيون يشتكون معوقات رفعت الأسعار وخفضت جودة السلع