الثلاثاء , مايو 17 2022
التعاقد على معمل تصنيع لوحات السيارات

التعاقد على معمل تصنيع لوحات السيارات

كشف رئيس نقابة عمال النقل والسكك الحديدية في دمشق مازن إبراهيم خلال مؤتمر النقابة أمس عن تعاقد المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي لتركيب معمل لتصنيع لوحات السيارات وتم توريد المعمل وهو الآن قيد الاستلام، منوهاً بأن هذا المعمل يحقق عند تشغيله إيراداً مالياً بعشرات المليارات.

وأضاف إبراهيم: إن هذا المشروع يعتبر أحد المشاريع الاستثمارية المهمة، لأن المؤسسة هي الجهة الوحيدة في سورية المخولة بتصنيع لوحات السيارات، حيث تم في العام الماضي تسليم 41456 زوجاً من لوحات السيارات وحققت إيراداً مالياً قدره 792 مليون ليرة.

وأشار إبراهيم إلى مؤسسة الخط الحديدي الحجازي عملت خلال العام الماضي من خلال كوادرها الفنية على إعادة تأهيل خط سرغايا دمشق وتأهيل وصلات خط دمشق درعا وإعادة ترميم محطات الحجاز والقدم والكسوة والميدان والربوة ودمر والهامة والفيجة والمسمية.

وبين أن المؤسسة استطاعت أن تحقق إيراداً مالياً تجاوز 1.7 مليار ليرة أنفقت منه على مشاريعها 1.1 مليار ليرة، منوهاً باستمرار المؤسسة في إنجاز مشاريعها الاستثمارية وخاصة العقارات التي عملت على طرحها للاستثمار بالتعاون مع وزارة السياحة وفق خطة تنموية واضحة، ولفت إلى أنها تسعى الآن لتنفيذ مشروع النقل بقطار الضواحي الكهربائي الذي يعتبر من أهم المشاريع عند إنجازه ويساهم في حل مشكلة النقل بين مدينة دمشق وريف دمشق نظراً لعدد القادمين والمغادرين لمدينة دمشق بشكل يومي.

إقرأ أيضاً :  هل هناك ارتفاع جديد بأسعار الإسمنت؟

وطالب رئيس النقابة الجهات الوصائية بتأمين التمويل اللازم لمؤسسة الخط الحديدي الحجازي لتتمكن من تنفيذ مشاريعها.

من جانب آخر قام فرع دمشق للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية باستكمال وتأهيل تفريعات عدرا الثمانية، إضافة إلى تفريعات صوامع التركمانية، واستكمال إنشاء المرفأ الجاف في السبينة، وتنفيذ المدخل الشمالي لمدينة دمشق من عدرا حتى القابون واستكمال تنفيذ خط دمشق درعا- الحدود الأردنية.

وبيّن تقرير النقابة أن شركة النقل الداخلي في دمشق وريفها لم تقم بتنفيذ أي من المشاريع خلال العام الماضي بسبب عدم تقديم أي من المتعهدين على مشروع إصلاح واستثمار الباصات، والتي تمت إعادة إدراج إصلاحها خلال العام الحالي.

وأشار تقرير النقابة إلى أن وزارة النقل أنجزت 17.3 بالمئة من خطة الإنفاق لديها خلال العام الماضي حيث كان الاعتماد الأصلي ملياراً وثمانين مليون ليرة وتم إنفاق 184 مليون ليرة فقط لنهاية تشرين الثاني الماضي، ويعود تدني نسبة الإنجاز لعدم كفاية الاعتمادات المخصصة لاستكمال مشاريع أتمتة مديريات النقل في دمشق وحلب وتركيب أجهزة الفحص الفني لمديريات النقل في المحافظات، وعدم تقدم عارضين بسبب عدم استقرار الأسعار، وطول مدة المراسلات مع الجهات الوصائية لإدراج بعض المشاريع أو إجراء مناقلات لمصلحة بعض المشاريع وبالتالي عدم التمكن من تنفيذ تلك المشاريع. وتضمن التقرير أن المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية أنجزت عدداً كبيراً من المشاريع خلال العام الماضي منه 83 مشروعاً للصيانة موزعة على أغلب المحافظات، حيث تم إنجاز أعمال الصيانة وفق أولوية الطرق الأكثر تضرراً، وخلال العام الحالي سيتم الاستمرار في إكمال المشاريع الحيوية، ومنه مشروعا حمص مصياف الأول والثاني مشروع حماه السلمية، ومعالجة الانزلاقات في الحفة وطريق كسب، وإعادة تأهيل جسور تحويلة حلب الجنوبية، وإعادة تأهيل خمسة جسور على أوتستراد حلب-إدلب. وتضمنت خطة العام الحالي إنجاز 102 مشروع للصيانة بكلفة 19 مليار ليرة، علماً أن الاعتماد الكلي للمؤسسة خلال العام الحالي 33 مليار ليرة سورية.

إقرأ أيضاً :  خبير تنموي: انخفاض الأجور يؤدي لتدني جودة العمل وإلغاء الولاء الوظيفي وتفشي الفساد

الوطن

اقرأ أيضا: الحمضيات .. رداءة النوع وضعف التصدير