الأربعاء , نوفمبر 30 2022
وضعَت رسالة في قنينة زجاجية ورمتها في البحر… فأتاها الرد بعد 25 عاما!

وضعَت رسالة في قنينة زجاجية ورمتها في البحر… فأتاها الرد بعد 25 عاما!

وضعَت رسالة في قنينة زجاجية ورمتها في البحر… فأتاها الرد بعد 25 عاما!

ذُهلت امرأة بريطانية بعدما أتاها ردُّ على رسالة وضعتها في قنينة زجاجية ورمتها في البحر قبل 25 سنة عندما كانت تبلغ 8 سنوات.

“جوانا بوشان” 34 سنة، كانت طفلة عندما كتبت رسالة عن اصدقائها الذكور ووضعتها في زجاجة قبل ان ترميها في البحر بالقرب من منزلها في سكوتلند، وكان ذلك ضمن مشروع مدرسي.
ترجع الحادثة الى عام 1996 وقد سافرت الزجاجة اكثر من 800 ميل الى ان حطّت في جزيرة غير مسكونة في النرويج.

كتبت الشابة البريطانية في تلك الرسالة انها تكره الذكور وضمّنتها تفاصيل عن فروضها المدرسية وكلبها وامور أخرى.

الرسالة حطّت على شاطئ في شمالي النرويج، ووجدتها فتاة تدعى ايلينا هاغا في تموز عام 2020 وبدأت الفتاة رحلة البحث عن صاحبة الرسالة حتى وجدتها على موقع فيسبوك وأعلمتها انها وجدت الرسالة. الا ان “جوانا” التي تعيش اليوم في استراليا لم ترَ رسالة الفيسبوك الا قبل يومين عن طريق الصدفة حين كانت تبحث في رسائلها. اي بعد حوالي سنتين من تاريخ الرسالة.

تقول جوانا انها لم تتذكر الرسالة في البداية، لكنها لاحقا تمكنت من استجماع ذكريات غامضة حول المشروع المدرسي حينها. وتضيف: “انها ذكرى قديمة، لكن ما ان رأيت الرسالة حتى تأكدت انها تعود لي. عرفتها بفضل خط يدي الذي لم يعد جميلا كما كان سابقا”. تقول ممازحة. “ضحكت كثيرا عندما قرأتها من جديد لا سيما عندما ختمتها بعبارة: اني أكره الصبيان”.


تقول الرسالة:” عزيزي متلقي هذه الرسالة، اسمي جوانا بوشان عمري 8 سنوات. احب الدببة. لدي كلب اسمه دوغال … نملك بيتا كبيرا ولدي صديقة مفضّلة جدا…. بالمناسبة أكره الصبيان”.

ليست جوانا وحدها من تفاجأ بالخبر. فقد راسلت استاذها المسؤول عن هذا المشروع المدرسي حينذاك و قد عبّر بدوره عن ذهوله بأن الرسالة تمكنت من البقاء 25 عاما وحطّت في يد شخص آخر على بعد آلاف الأميال .

اقرأ ايضاً:طفل يلهو بهاتف أمه يكلّف العائلة 17 ألف دولار! العائلة تفاجأت بتوصيل صناديق من الطلبيات