الثلاثاء , فبراير 7 2023

اتحاد العمال يتخلى عن نصف عقار في أجمل وأفضل بقعة على الكورنيش البحري في طرطوس

اتحاد العمال يتخلى عن نصف عقار في أجمل وأفضل بقعة على الكورنيش البحري في طرطوس

يملك اتحاد عمال طرطوس(العقار 8850 بمساحة دونم كامل) في أجمل وأفضل بقعة على الكورنيش البحري ما يؤهله لأن يشكّل مورداً مالياً كبيراً ودائماً للاتحاد ونقاباته وعماله في حال تم تشييد منشأة سياحية عليه -بدل البناء الحالي المتهالك- وتم استثماره بالشكل الصحيح وفق صيغة مناسبة بعيدة عن صيغة الخصخصة التي طالما حاربها اتحاد العمال.
لكن بدل نجاحه وبدعم من الاتحاد العام في التوصل إلى مثل هذه الصيغة – من خلال التعاون مع اتحاد نقابات العمال وبعض الاتحادات في المحافظات – عبر عمل مشترك يؤدي إلى إقامة هذه المنشأة ويعود بالخير على الطبقة العاملة بشكل أو من خلال التعاون مع منظمات ونقابات وشركات عامة أخرى قام – ولأسباب تدعو للتساؤل- باللجوء إلى طريقة البناء بالحصة حيث تعاقد مع متعهد وبموجب هذا العقد سيتملك المتعهد 47 بالمئة من العقار والبناء ويقوم بالتصرف به أو استثماره لحسابه الخاص مدى الحياة.
السؤال الذي يردده الكثيرون في طرطوس هو كيف ولماذا تم التفريط بنصف هذا العقار المهم من دون أن يبحث اتحاد طرطوس والاتحاد العام لنقابات العمال -كما يجب- عن صيغة مناسبة أخرى من شأنها أن تبقيه بكامله للطبقة العاملة وتنظيمها النقابي كما هي الحال في منشأة صحارى وغيرها؟
اتحاد عمال طرطوس أجاب عن التساؤلات بردّ وتوضيح خطي عبر عضو المكتب التنفيذي المختص أيوب إبراهيم: تم تشييد المبنى الحالي للاتحاد على العقار المذكور الواقع على الكورنيش البحري منذ ثمانينيات القرن الماضي وإضافة أكثر من طابق إليه حتى أصبح سبعة طوابق (بعد أن كان ثلاثة طوابق تمت إضافة أربعة طوابق) علماً أن هناك أكثر من لجنة فنية متخصصة من المحافظة والخدمات الفنية ونقابة المهندسين تؤكد خطورة الوضع الإنشائي لهذا البناء ومن الضروري إيجاد حل جذري للقطع البيتونية المتساقطة منه حيث صدر كتاب من محافظ طرطوس بتاريخ 23/1/2007 والمعطوف على تقرير لجنة قيادة المنطقة الساحلية والمتضمن بأن مبنى اتحاد عمال محافظة طرطوس غير جاهز وأصبح عمره أكثر من خمسة وثلاثين عام وبحاجة للانتقال إلى مقر جديد.
كما أن جامعة تشرين أجرت دراسة في شهر آذار 2016 خلصت فيها إلى أن المبنى بوضعه الحالي غير جاهز للاستثمار وبحاجة إلى ترميم وتدعيم وفي حال تم الالتزام بهذه الدراسة يمكن طرح المبنى للاستثمار لمدة عشرين عاماً كفندق وقد تم عرض المبنى للاستثمار عبر إعلان داخلي وخارجي لمرتين متتاليتين ولم يتقدم أحد.
وبتاريخ 20/12/2020 تم توجيه كتاب لمحافظ طرطوس لإجراء الكشف الفني على مبنى الاتحاد من لجنة مختصة بسبب شكاوى الجوار وتساقط كتل بيتونية من المبنى ما يهدد سلامة المارة، وقد أكد التقرير الفني المعد من هذه اللجنة أن المبنى بوضعه الحالي يشكل خطراً على المشاة ويجب ترميم المبنى ليتم وضعه بالاستثمار وباعتبار أنه لا توجد إمكانية مادية لدى الاتحاد لترميم وتدعيم المبنى لذلك تم التوجيه من الاتحاد العام لنقابات العمال بإعداد دفتر شروط جديد للمشاركة بالحصة لاستثمار العقار وتم الإعلان عنه بشكل رسمي عبر المؤسسة العربية للإعلان فتقدم أكثر من عارض لاستثمار هذا العقار من خلال هدم وترحيل وترخيص وبناء وإكساء العقار بالحصة وفاز بالمناقصة المستثمر رفعت حشيش (بنسبة 53 بالمئة لاتحاد العمال و47 بالمئة للمستثمر).
وحالياً تجري معاملات تسليم العقار وتحديد حدوده في الدوائر العقارية ومجلس مدينة طرطوس تمهيداً لإخلاء المبنى وإعطاء أمر المباشرة، علماً أنه تم تصديق العقد من الاتحاد العام لنقابات العمال في الحادي والعشرين من أيلول 2021.
رئيس الاتحاد العام جمال القادري قال : إنه تعذر إيجاد مصدر تمويل للمنشأة بسبب القيمة الكبيرة، كما فشل إعلان الاستثمار للمبنى الذي أعلن عنه اتحاد طرطوس لذلك تم اللجوء إلى طريقة البناء بالحصة بعد موافقة مجلس الاتحاد العام.
الوطن