الخميس , أغسطس 11 2022
الأسرة في سوريا تحتاج إلى 67 ألف ليرة شهرياً

الأسرة في سوريا تحتاج إلى 67 ألف ليرة شهرياً لو تناولت بيضة واحدة لكل فرد

تقفز أسعار الفروج والبيض في أسواق اللاذقية نحو أرقام جديدة، مسجلة ارتفاعاً ملحوظاً خلال الفترة الحالية، ليتجاوز سعر طبق البيض في المحلات 12 ألف ليرة، والفروج ما بين 12 ألفاً وما فوق لكيلو الفروج المذبوح و22 ألفاً وما فوق لكيلو الفروج المشوي حسب نوعه ووزنه.

عائلات عدة من ذوي الدخل المحدود في اللاذقية عزفوا عن شراء الفروج «الجاهز»، لارتفاع سعره بمعدل يصل حتى ربع راتب أي موظف حكومي، (سعر الفروج المشوي زنة كيلو ونصف الكيلو 33 ألف ليرة)، بعد أن كان في سنوات سابقة الفروج المشوي الجاهز لا يتجاوز 150 ليرة فترة ما قبل الحرب.

ويرى مواطنون أن أسعار اللحوم تعرف طريقها إلى ارتفاع سعر الصرف عكس الرواتب والأجور، التي لم تتضاعف كما أسعار المواد الغذائية وغير الغذائية، متسائلين عن سبب الكسب فقط من جيب المواطن واستنزافه حتى باتت كل أنواع الرفاهية منسية بالنسبة له ولأطفاله.

إذ يسجل سعر كيلو الجوانح 8 آلاف ليرة، وكيلو الفخذ 9500 ليرة، وكيلو الصدر 11200 ليرة وكيلو القوانص 5200 ليرة، وفق النشرات التموينية الأخيرة، كما يسجل سعر طبق البيض 10500 ليرة، وكيلو الشاورما 30150 ليرة.

وتحذر إحدى السيدات من إضافة البيض إلى قائمة «الكماليات» بعد أن تحول معظم أبناء طبقتها «الفقيرة» لشراء المنتج بالعدد، مع وصول سعر البيضة إلى 400 – 450 ليرة، قائلة هل بمقدورنا أن نطعم أطفالنا كل يوم بيضة وأنا لدي 5 أولاد وأعجز عن شراء 5 بيضات باليوم 2250 ليرة (67.5 ألف ليرة شهرياً)، بعد أن عجزنا عن شراء الألبان والأجبان فما الحل وماذا سنقدم لأطفالنا كوجبة إفطار، هل يجيبنا المسؤولون عن لقمة عيشنا؟.

مدير منشأة الدواجن في اللاذقية باسم حسن أكد أن إنتاج المنشأة من مادة بيض المائدة منذ بداية العام حتى تاريخه وصل إلى 2.3 ملايين بيضة، جميعها تباع في صالات المنشأة بسعر 10 آلاف ليرة للطبق وهو سعر مخفض عن السعر التمويني بحوالي 500 ليرة.

وأشار حسن إلى ارتفاع تكاليف إنتاج البيض بشكل عام، لتتجاوز تكلفة إنتاج البيضة الواحدة 330 ليرة، بما يكلف 9900 ليرة لطبق البيض (30 بيضة) إضافة إلى تكلفة صحن الكرتون 100 ليرة، ليكون المبيع بسعر التكلفة.

وأضاف إن أسعار المواد العلفية ترتفع كل شهر تقريباً بمعدل بين 10-15 بالمئة عن الشهر الذي يسبقه، مبيناً أن تكلفة طن العلف تجاوزت 1700 ليرة، في حين كانت قبل نحو شهر 1400 ليرة، وما قبل الحرب لم تكن لتتجاوز 12 ليرة سوريّة.

ولفت مدير المنشأة إلى وجود 88 ألف دجاجة بيّاضة حالياً وهي بمرحلة الإنتاج لتنتج نحو 60 ألف بيضة في اليوم الواحد، إضافة إلى إدخال صيصان جديدة للقطيع البيّاض (55 ألف فرخة بياضة تنتج نحو 45 ألف بيضة يومياً)، ستدخل الإنتاج خلال شهر حزيران المقبل لتنتج بعد شهر من تاريخه.

وذكر أن هذه القطعان الجديدة بحاجة لتدفئة جيدة لمدة شهرين، منوهاً بأن المنشأة تصرف 1.5 مليون ليرة يومياً لمادة المازوت بهدف توليد الكهرباء والحفاظ على القطعان، مشيراً إلى عدم تسجيل خسائر أو أضرار جراء موجات الصقيع الماضية.

وحول مبيع الفروج، قال حسن إن حظائر المنشأة حالياً لا تربي الفروج وتجهز الحظائر وتعقمها لاستقبال الأفواج الجديدة من الصيصان بعد نحو شهر، ليعود الإنتاج، منوهاً بأنه مخصص للقطاع العام حصراً.

وأشار إلى أن المربين في المداجن الخاصة حالياً يبيعون الفروج بخسارة، إذ سعر الكيلو محدد بحوالي 7400 ليرة وتكلفته 8 آلاف ليرة، لافتاً إلى توقف الكثير منهم عن العمل جراء ارتفاع تكاليف الإنتاج خلال الفترة الماضية.

الوطن

اقرأ أيضا: كهرباء من حولنا