السبت , ديسمبر 3 2022
البابا "يخرق القواعد الدبلوماسية" ويذهب بنفسه إلى السفارة الروسية في الفاتيكان

البابا “يخرق القواعد الدبلوماسية” ويذهب بنفسه إلى السفارة الروسية في الفاتيكان

عادة ما يتم استدعاء المبعوثين الأجانب من قبل وزير خارجية الفاتيكان، أو من أجل لقاء البابا في القصر الرسولي.

لكن، وبحسب “رويترز”، فإن البابا فرنسيس توجه بنفسه إلى السفارة الروسية في الفاتيكان، اليوم الجمعة، في خروج غير مسبوق عن البروتوكول الدبلوماسي.

وقال المتحدث باسم الفاتيكان ماتيو بروني، إن البابا أمضى نحو 30 دقيقة في السفارة القريبة من الفاتيكان.

وفي حين أكد بروني أن البابا “ذهب للتعبير عن قلقه بشأن الحرب”، لم يعلق على تقارير إعلامية تشير إلى أن البابا عرض وساطة الفاتيكان.
يُعتقد أن هذه هي المرة الأولى التي يذهب فيها البابا إلى سفارة للتحدث مع سفير في وقت النزاع.

وفي بيان صدر أمس الخميس، قال وزير خارجية الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين إن الكرسي الرسولي يأمل في أن يكون لدى أولئك الذين يحملون مصير العالم بأيديهم “بارقة ضمير”.
وكان سفير أوكرانيا لدى الفاتيكان، أندري يوراش، قد أكد أن كييف ستكون منفتحة على وساطة الفاتيكان في الصراع مع روسيا.

يشار إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان قد أعلن، في وقت سابق من اليوم الخميس، إطلاق عملية عسكرية خاصة في دونباس، جنوب شرقي أوكرانيا، وذلك في أعقاب طلب جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك رسميا دعم روسيا في مواجهة الجيش الأوكراني.

وشدد بوتين على أن بلاده لا تخطط لاحتلال الأراضي الأوكرانية، لكنها تحاول حماية الأشخاص الذين تعرضوا، على مدى ثماني سنوات، لسوء المعاملة والإبادة الجماعية من قبل نظام كييف، لافتا إلى أن كل محاولات روسيا التوصل لاتفاق بشأن عدم توسيع حلف الناتو باءت بالفشل.
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أن القوات المسلحة الروسية عطّلت البنية التحتية العسكرية للقواعد الجوية الأوكرانية، وأسكتت الدفاعات الجوية الأوكرانية.

ولفتت إلى أن قواتها لا تنفذ أي هجمات صاروخية أو جوية أو مدفعية على مدن أوكرانية؛ مشددة على أن البنية التحتية العسكرية ومنشآت الدفاع الجوي والمطارات العسكرية وطيران القوات المسلحة الأوكرانية، تستهدف بأسلحة متناهية الدقة.

اقرأ أيضا: وزيرة دفاع فرنسا: لا أحد في أوروبا يريد محاربة روسيا