الأربعاء , يونيو 29 2022

بوتين يبلغ ماكرون شروط روسيا لتسوية الأزمة مع أوكرانيا

بوتين يبلغ ماكرون شروط روسيا لتسوية الأزمة مع أوكرانيا

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال محادثة هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الإثنين، أن التسوية بشأن الأوضاع في أوكرانيا أمر ممكن إذا تم وضع المصالح الروسية في مجال الأمن في الاعتبار.

وجاء في بيان الكرملين: “أكد فلاديمير بوتين أن التسوية ممكنة فقط إذا تم أخذ المصالح الأمنية المشروعة لروسيا في الاعتبار دون قيد أو شرط، بما في ذلك الاعتراف بالسيادة الروسية على شبه جزيرة القرم، وحل مسائل نزع السلاح والقضاء على نازية الدولة الأوكرانية وضمان وضعها المحايد”.

كما أشار البيان إلى أنّ روسيا منفتحة على المفاوضات مع ممثلي أوكرانيا ويأمل بوتين أن تؤدي إلى “النتائج المرجوّة”.

وأعلن الكرملين، اليوم الاثنين، أن الرئيسين أجريا تبادلاً جاداً وشاملاً لوجهات النظر بخصوص جميع جوانب الوضع حول أوكرانيا، خلال محادثة هاتفية مطولة بمبادرة من الجانب الفرنسي.

من جهته، ذكر الإليزيه أنه وخلال الاتصال بين الرئيسين بوتين وماكرون الذي دام لنحو ساعة ونصف، دعا الرئيس الفرنسي إلى “وقف جميع الضربات والهجمات ضد المدنيين”، والحفاظ على جميع البنى التحتية المدنية، وتأمين الطرق الرئيسية، وخاصة الطريق جنوب كييف”، وأكّد المصدر من الإليزيه أنّ “الرئيس بوتين أكد استعداده للإلتزام بهذه النقاط الثلاث”.

وكان ذلك بعد أن تشاور ماكرون مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عدة مرات في الساعات الأخيرة الماضية بحسب تغريدة للرئاسة الفرنسية على موقع تويتر.

كما اقترح ماكرون على الرئيس الروسي أن يبقوا على تواصل خلال الأيام المقبلة من أجل “السيطرة على الوضع في أوكرانيا”.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، بشأن الأزمة في أوكرانيا: “لم يفت الأوان بعد للجوء إلى الحوار والعودة للطرق السلمية.. أتمنى أن تسفر المفاوضات [بين روسيا وأوكرانيا] عن وقف لإطلاق النار وحل سلمي دائم”.

وأكد غوتيريش ضرورة وقف القتال والعنف في أوكرانيا، وتطبيق القانون الدولي بشكل كامل.

يذكر أنّه في الساعات الأولى من صباح الخميس 24 فبراير/شباط الجاري، بدأت روسيا عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا بعد أن طلبت جمهوريتا دونيتسك ولوغانسك المساعدة للدفاع عن نفسيهما من الهجمات المكثفة للقوات الأوكرانية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن العملية تستهدف البنية التحتية العسكرية لأوكرانيا وأن المدنيين ليسوا في خطر، وتقول موسكو إنها لا تخطط لاحتلال أوكرانيا وإنما نزع سلاح كييف ووقف تهديداته.