الخميس , فبراير 2 2023

سكان قرى شرقي سوريا يطردون رتلا لجيش الاحتلال الأمريكي ويتظاهرون ضد ممارساته

سكان قرى شرقي سوريا يطردون رتلا لجيش الاحتلال الأمريكي ويتظاهرون ضد ممارساته

يتصاعد رفض أبناء القبائل العربية لتواجد قوات الاحتلال الأمريكي وممارساته وعلى رأسها سرقة النفط والغاز والقمح وثروات الشعب السوري في مناطق سيطرتها بالجزيرة السورية.
وأفاد مراسل “سبوتنيك” شرقي سوريا: “في سياق الرفض والمقاومة الشعبية، اعترض سكان قرية تل أحمد من أبناء (عشيرة البني سبعة) بريف القامشلي شمالي شرقي الحسكة، اليوم الأحد 6 مارس/ آذار، رتلا تابعا لجيش الاحتلال الأمريكي أثناء محاولته اختراق القرية الواقعة تحت سيطرة الجيش العربي السوري”.

وقال أحد سكان قرية تل أحمد لـ “سبوتنيك”، إن “رتلاً للاحتلال الأمريكي مكون من أربع مدرعات عسكرية مع سيارة نوع غواصة يرافقها سيارة بيك أب عائدة لقوات تنظيم “قسد” حاول اختراق أحد حواجز الجيش العربي السوري في القرية الواقعة جنوبي القامشلي على طريق بلدة تل حميس بمسافة 35 كيلومترا”.

وأضاف: “أن سكان القرية بالتعاون مع جنود وضباط الجيش العربي السوري تمكنوا من طرد الرتل الأمريكي ومنعه من الدخول إلى القرية وإجباره على التراجع من حيث أتى”.

ووصل إلى “سبوتنيك” مقاطع فيديو تظهر أطفال قرية تل أحمد وهم يرمون الرتل الأمريكي بالحجارة بعد طرده من قبل شبان وجنود الجيش العربي السوري، كما أظهرت فرحتهم الجماعية في التصدي للمحتل وأعوانه.

وكان سكان قريتي الصالحية والدعدوشية في منطقة القامشلي بالحسكة اعترضوا قبل أيام رتلين عسكريين لقوات الاحتلال الأمريكي بالتعاون مع حواجز الجيش العربي السوري وطردوهما من المنطقة.

وفي السياق، تظاهر العشرات من سكان بلدة مخروم جنوب غربي مدينة الحسكة، اليوم الأحد، من أبناء (عشيرة البو شيخ – قبيلة البكارة العربية) ضد ممارسات تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي وقاموا بطرد ممثليهم في القرية المذكورة.

وقالت مصادر محلية لوكالة “سبوتنيك”، إن سكان بلدة مخروم 30 كيلومترا غربي جنوب مدينة الحسكة تظاهروا أمام مبنى ما يسمى “مجلس بلدة مخروم” التابع لـ”قسد” ضمن مبنى الوحدة الإرشادية الزراعية سابقاً وسط البلدة وقاموا بقطع الطريق عبر الإطارات المشتعلة.
وأضافت المصادر أن السكان تمكنوا من طرد جميع العاملين والمتعاونين مع تنظيم “قسد” ضمن المبنى وفي البلدة اعتراضاً ورفضاً منهم للممارسات التنظيم والمحتل الأمريكي ضد أبناء القبائل العربية.

وكان عسكريان أحدهما ضابط في الجيش العربي السوري قضيا باعتداء من قبل مسلحي “قسد” المواليين للجيش الأمريكي على حاجز للجيش العربي السوري في منطقة تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي.

وذكر مصدر عسكري إنه “حوالي الساعة الثانية من بعد ظهر يوم الثلاثاء الأول من آذار الحالي حاولت دورية للاحتلال الأمريكي ترافقها مجموعة من مسلحي ميليشيا (قسد) الدخول بين نقاط الجيش العربي السوري في قرية غوزلية بريف تل تمر في محافظة الحسكة فمنع عناصر الجيش السوري دورية الاحتلال من الدخول بين النقاط وأجبروها على العودة وبعد وقت قليل قام مسلحو ميليشيا (قسد) بالهجوم على الموقع المذكور بنيران الرشاشات وقذائف الهاون ما أدى إلى استشهاد عسكريين اثنين أحدهما ضابط”.

وأضاف المصدر أن وحدات من الجيش ردت على “مصادر النيران ما أدى إلى إصابة عدد من مسلحي ميليشيا قسد”.

سبوتنك