السبت , ديسمبر 3 2022
أولينا زيلينسكا: لن نرتعد ونذرف الدموع.. تعرف على زوجة رئيس أوكرانيا

أولينا زيلينسكا: لن نرتعد ونذرف الدموع.. تعرف على زوجة رئيس أوكرانيا

أولينا زيلينسكا: لن نرتعد ونذرف الدموع.. تعرف على زوجة رئيس أوكرانيا

في وقت حُصر زوجها، الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، داخل قبو في مجمع حكومي في كييف، تحت حراسة مشددة، من دون القدرة على الالتقاء بها وبالأطفال.

أكدت عبر حسابها الرسمي على “إنستغرام” أنها “لن تصاب بالذعر أو تذرف الدموع، وستبقى هادئة وواثقة، مشيرة إلى أن أطفالها ينظرون إليها، مشددة على أنها ستكون إلى جانبهم وزوجه”. فيما أفادت المعلومات بأنها وأطفالها لا يزالون في أوكرانيا، مختبئين، كما آلاف الأوكرانيين في مكان ما لم يكشف عنه.

مواقف أولينا جذبت اليها اهتمام العالم بأسره، وكثُرت التساؤلات حول هويتها ومسيرتها خصوصا أنها تعتبر واحدة من أكثر النساء نفوذاً في البلاد، فماذا نعرف عنها؟

كاتبة لفرقة كوميدية

وُلدت الفتاة البالغة من العمر 44 عاماً واسمها قبل الزواج كياشكو، في 5 فبراير/شباط 1978 في منطقة كريفي ريه.

ورغم أنها درست الهندسة المعمارية في جامعة كريفي ريه الوطنية، وضعت أولينا نصب عينيها ممارسة الكتابة، حيث قابلت زيلينسكي، الممثل الكوميدي الطموح وطالب الحقوق.

وفي التفاصيل، كان الزوجان في السابق زميلين في المدرسة وكان لهما أصدقاء مشتركون، لكنهما لم يتعرفا على بعضهما البعض حتى سنوات دراستهما الجامعية، بحسب ما أفادت شبكة “فوكس نيوز”.

تابعت أولينا حياتها المهنية لتصبح كاتبة لفرقة كوميدية أدت لاحقاً إلى صعود زيلينسكي سلم الشهرة في فيلم “Servant of the People” أي “خادم الشعب”. وأدى “الزوج المستقبلي” في المسلسل الكوميدي الأوكراني، الذي انطلق في 2010، دور مدرس ثانوي محبوب، أصبح رئيساً للجمهورية، بعد أن سئم من السياسيين الفاسدين.

البقاء في الكواليس

خلال سنوات الجامعة، وما بعدها، تواعد الحبيبان لمدة ثماني سنوات قبل أن يعقدا زواجهما في 6 سبتمبر/أيلول 2003. وبعد عام رحبوا بابنتهما ألكساندرا، التي تبلغ 17 عاماً من العمر في الوقت الراهن.

وفي مقابلة مع مجلة Vogue Ukraine عام 2019، أكدت السيدة الأولى أنها تفضل البقاء في الكواليس، مشيرة الى أن في وقت يكون زوجها دائماً في المقدمة، تشعر هي براحة أكبر في الظل.

كما أكدت أنها لا تحب حياة الحفلات أو إلقاء النكات، لأن ذلك ليس جزءا من شخصيتها.

أما عن ترشح زوجها لرئاسة أوكرانيا في الأول من يناير 2019، فأوضحت أنها علمت ذلك من شبكات التواصل الاجتماعي، وعندما سألته لماذا لم يخبرها قبل نشر الخبر للجمهور، كان رده “لقد نسيت”.

أبواب المسؤولين لا تغلق بوجهها

إلى ذلك، أشارت إلى أنها لم تكن سعيدة بتلك الأنباء، مدركة أن كل شيء سيتغير وأن صعوبات كثيرة سيتعين عليهما مواجهتها.
لكن على الرغم من ترددها الأولي، بقي هدفها دعم زوجها، بغض النظر عن قراره، إذ كثيرا ما ظهرت إلى جانبه أثناء التقاط الصور وإلقاء الخطب.

في الموازاة، ركزت زوجة الرئيس الأوكراني اهتمامها على دعم حقوق المرأة، حيث بدأت عام 2019، إجراءات انضمام بلادها إلى مبادرة مجموعة السبع الدولية بشأن المساواة بين الجنسين.

بالإضافة إلى ذلك، روجت للكونغرس النسائي الأوكراني، كما تضمن عملها أيضاً إصلاح نظام التغذية المدرسية وزيادة الوعي باللغة الأوكرانية.

ومن خلال أسلوبها الشخصي، اختارت أيضاً الترويج للمصممين الأوكرانيين، خاصة أثناء رحلاتها.

من جهة أخرى، ذكرت السيدة الاولى خلال حديث لمجلة “فوغ”، أنها تتمتع كزوجة للرئيس بفرصة التواصل مع المقربين من السلطة، مشيرة إلى أن “أبواب المسؤولين لا تغلق أمام السيدة الأولى”.

وتابعت “أنا لست سياسية، ولا يحق لي التدخل في عمل الرئيس، بل أن أصبح وسيطة بين الناس والمسؤولين”.

لم تتخل عن شغفها

واضافة إلى واجباتها بصفتها السيدة الأولى لأوكرانيا، لا تزال أولينا كاتبة سيناريو لشركة Kvartal 95 Studio، وهي شركة إنتاج أسسها زوجها، حسبما ذكرت مجلة.

وفي عام 2020، ثبتت إصابتها بفيروس كورونا، فيما كانت نتيجة اختبار زوجها وأطفالها سلبية.

كما ظلت على اتصال وثيق مع الجمهور على وسائل التواصل الاجتماعي، قائلة أنها “شعرت بالرضا” أثناء تلقيها العلاج وعزلتها عن أسرتها “حتى لا تعرضهم للخطر”.

أولينا والأطفال هدف لروسيا؟

يذكر أن الرئيس الأوكراني أكد مراراً أنه وعائلته مستهدفون من روسيا، فيما تنفي موسكو تلك الادعاءات. وقد أكد في خطاب الأسبوع الماضي أن “العدو حدده كهدف رقم 1، وعائلته كهدف رقم 2”.
إلا أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف وصف زيلينسكي، تعليقا على تصريحاته هذه، بغير المتزن!

اقرأ ايضاً:“رجل العام 2022″… الخريطة الفلكية تتنبأ بمستقبل حزين لرئيس أوكرانيا