الجمعة , فبراير 3 2023
صور تحبس الأنفاس لتضاريس المريخ

صور تحبس الأنفاس لتضاريس المريخ

صور تحبس الأنفاس لتضاريس المريخ

تقدم صورة صدرت حديثا من قمر صناعي للمريخ لمحة عن الماضي المعقد للعالم الجاف والمليء بالغبار الآن.

ومن أعلى سطح المريخ، تدور تجربة التصوير عالي الدقة (HiRISE) في منطقة دانيلسون كريتر، شمال خط استواء المريخ. وهذه المنطقة مثيرة للاهتمام بشكل كبير لجيولوجيي الفضاء بسبب الرواسب الطبقية التي تبطن الحفرة.

ويمكن العثور على الرواسب ذات الطبقات في جميع أنحاء المريخ، لكن دانيلسون كريتر تحتوي على بعض من أكثرها روعة وأفضلها حفظا. والأكثر إثارة للإعجاب، أنها تبدو متباعدة بشكل متساو، مع مستويات مختلفة من التآكل: طبقات أقوى تشكل خطوات، مع طبقات من مادة أضعف بداخلها.

ويعني تساوي هذه الطبقات أنه لا يمكن إنشاؤها بواسطة عمليات عشوائية، مثل أحداث التأثير. وبدلا من ذلك، يعتقد العلماء أن عملية منتظمة ومتكررة أدت إلى ترسيب الطبقات.

وأوضحت مدونة ناسا في عام 2019: “تشكلت الصخور منذ ملايين أو مليارات السنين عندما استقرت الرواسب السائبة في الحفرة، طبقة واحدة في كل مرة، وتم ترسيخها لاحقا في مكانها. والاختلافات الدورية في خصائص الرواسب جعلت بعض الطبقات أكثر مقاومة للتآكل من غيرها. وبعد دهور، تبرز هذه الطبقات الأكثر صرامة إلى الخارج مثل درجات السلم. وعبر هذه الخطوات، تشتت الرياح الرمال، ما يؤدي إلى ظهور أنماط تشبه خطوط الحمار الوحشي”.

وعلى النطاق الصغير، توجد مناطق كبيرة من الصخور شديدة التصدع. ودرس العلماء هذه الكسور وقرروا أنه نظرا لأن القطع تتناسب تماما مع بعضها البعض، فقد حدث هذا بعد أن تحولت الرواسب بالفعل إلى صخور.
ومن غير الواضح بالضبط كيف تشكلت الرواسب، لكن من الممكن أن تكون الودائع على فترات زمنية سنوية، أو حتى لفترة أطول.

واقترح بعض العلماء أن العملية الدورية قد تكون نتيجة تغير المناخ المرتبط بالتغيرات المدارية للمريخ. وتشير دراسة أخرى إلى أن ارتفاع منسوب المياه الجوفية قد يكون مسؤولا.

وهناك الكثير من صخور المريخ الرائعة التي يحبها علماء جيولوجيا الكواكب لإلقاء نظرة شخصية عليها. وفي الوقت نفسه، تساعد المدارات المزودة بكاميرات مذهلة، مثل HiRISE، في الكشف عن تاريخ المريخ الرائع.

اقرأ ايضاً:طلبت من زوجها بـ 50 ألف دولار مقابل الحمل