الإثنين , فبراير 6 2023
مسؤولون أتراك: 6 مطالب لبوتين من أجل وقف الحرب

مسؤولون أتراك: 6 مطالب لبوتين من أجل وقف الحرب

مسؤولون أتراك: 6 مطالب لبوتين من أجل وقف الحرب

كشف مسؤولون أتراك أن بوتين وضع ستة مطالب لوقف إطلاق النار في أوكرانيا، اثنان منها يصعب تحقيقهما، مؤكدين أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أبدى، في المقابل، استعداده للتوصل إلى السلام دون شروط.

ومؤخرا أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي فلاديمير بوتين، بالتزامن مع زيارة أجراها وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو إلى موسكو وكييف.

المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن، قال لصحيفة “حرييت”، إن الرئيس أردوغان خلال محادثاته مع بوتين وزيلينسكي نقل إليهم مقترحه بشأن إنهاء الحرب الجارية، مشيرا إلى أن زيلينسكي مستعد ذلك، لكن بوتين يعتقد أن المواقف لم تصل بعد إلى إمكانية إجراء محادثات على مستوى القادة.

وحول مطالب بوتين الستة، أشار كالن، إلى أنها “أولا: حياد أوكرانيا وتخليها عن الانضمام إلى الناتو، ثانيا: نزع السلاح وتوفير ضمانات الأمن المتبادلة في سياق النموذج النمساوي، ثالثا: كما يسميه الروس تحرير أوكرانيا من النازية، ورابعا: إزالة العقبات التي تحول دون الاستخدام الواسع النطاق للغة الروسية في أوكرانيا”.

ولفت المتحدث الرئاسي، إلى أنه تم إحراز تقدم بشأن المواد الأربع الأولى في المفاوضات الجارية، ولكن من السابق لأوانه الحديث عن اتفاق كامل أو على وشك التوقيع.

وأشار إلى أن المطلبين الخامس والسادس هما الصعبان، ويتعلقان بشأن شبه جزيرة القرم ودنباس.
وتابع بأن مطالب الجانب الروسي بضم شبه جزيرة القرم والاعتراف بالجمهوريتين المزعومتين في دونباس ليست مطالب مقبولة لدى أوكرانيا والمجتمع الدولي.

وأضاف أن هناك صيغا يمكن التفاوض عليها، وإذا تم التوصل عند نقطة معينة في المطالب الأربعة الأولى، وإبرام اتفاق، فمن الممكن عقد اجتماع على مستوى القادة بشأن المطلبين الخامس والسادس.

وتابع، بأنه إذا أجريت المفاوضات بهذا الإطار فمن الممكن التوصل إلى اتفاق وإنهاء الحرب، ولكن يجب خلال هذه العملية إعلان وقف إطلاق النار وفتح ممرات إنسانية والسماح بإجلاء المدنيين، والجانب الروسي يجب عليه القيام بلعب دور تسهيلي لذلك.

وأضاف أنه يجب التوصل إلى وقف إطلاق نار دائم، وقد نقل الرئيس أردوغان هذا المطلب في محادثاته مع بوتين، لمنح الفرصة للمفاوضات والجهود الدبلوماسية.

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، في حديث لصحيفة “حرييت”، أشار إلى هناك تقاربا في المواقف لدى الجانبين بشأن القضايا الأساسية والهامة، وهناك شبه اتفاق بشأن المطالب الأربع الأولى، ولكن هناك بعض القضايا تحتاج إلى قرار على مستوى القادة.

وأضاف أن هناك أملا من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار إذا لم يتراجع الجانبان عن مواقفها الحالية، لافتا إلى وجود قنوات مفتوحة بين قادة البلدين.

وتابع بأنه إذا تم التوصل إلى سلام، وتحقيق اتفاق، فمن المؤكد أن هناك لقاء بين زيلينسكي وبوتين، وهما ليس لديهما أي نظرة سلبية لهذا الاحتمال.

وحول إمكانية عقد لقاء بين الزعيمين في تركيا، أشار تشاووش أوغلو إلى أن بلاده عرضت هذا المقترح قبل الحرب، وتركيا ترحب بذلك، وهناك بعض الجهود من أطراف أخرى والمهم أن يجتمع الطرفان سواء في تركيا أو في مكان آخر.

وأشار تشاووش أوغلو إلى أنه لاقى ترحيبا في زيارته لموسكو وكييف، مضيفا أن الطرفين يثقان بتركيا، وكلاهما راضيان عن سياسة تركيا تجاه الأزمة.

اقرأ ايضاً:ميشال حايك يُصيب من جديد.. هذا ما توقعه عن سوريا(شاهد)