الخميس , ديسمبر 8 2022

بإمكانه محو منطقة بمساحة فرنسا.. “RS-28 Sarmat” صاروخ روسي جديد يُلقّب بـ”الشيطان الثاني”

بإمكانه محو منطقة بمساحة فرنسا.. “RS-28 Sarmat” صاروخ روسي جديد يُلقّب بـ”الشيطان الثاني”

تتفاخر وسائل الإعلام الروسية، بأن صاروخ “RS-28 Sarmat” الذي تمتلكه قوات بلادها أكثر دقة من الصواريخ الأخرى التي تمتلكها، وبأنه قادر على محو أجزاء من الأرض بحجم دولة فرنسا أو ولاية تكساس الأمريكية.

يُعتبر صاروخ سارمات آر إس 28 من أحدث وأقوى الصواريخ الروسيّة الحديثة، أعلن عنه بشكل رسمي في العام 2021، ليأخذ مكان الصاروخ الروسي القديم “SS-18 Satan ICBM”.

بدأ تطوير الصاروخ الحديث في وقت ما بالعقد الأول من القرن الـ21. وفي مطلع عام 2011، منحت روسيا عقود البحث والتطوير لمكتب تصميم الصواريخ Makeyev Design Bureau وشركة Sarmat ICBM.

وفي 2015، أكملت روسيا أول نموذج أولي للصاروخ.

وفي نهاية عام 2017، أجرت روسيا أول اختبار للصاروخ والذي كشف كثيراً من العيوب الفنية في نظام الإطلاق.

وفي عام 2018، أجرى الجيش الروسي تجربتين أخريين كانتا ناجحتين، لكنه لم يدخل الخدمة في العام ذاته، بسبب عدّة تأخيرات فنيّة.

ويعتبر الصاروخ واحداً من بين 6 أسلحة استراتيجية كشف عنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في 1 مارس/آذار 2018.

ومن المتوقع أن يدخل الصاروخ RS-28 Sarmat الخدمة في وقت لاحق من العام 2022.

مواصفات صاروخ RS-28 Sarmat الروسي

صاروخ سارمات آر إس 28 هو صاروخ باليستي عابر للقارات، يعمل من خلال 3 مراحل، ويعمل بالوقود السائل، يطلق عليه أيضاً اسم “الشيطان الثاني SS-X-30″، وفقاً لما ذكره موقع Missile Threat.

يبلغ مدى الصاروخ 18 ألف كيلومتر، ويبلغ وزن إطلاقه 208.1 طن متري، بينما يبلغ طول الصاروخ 35.3 متر وقطره 3 أمتار.

كما يمكن لـ”سارمات” أن يحمل حمولة 10 أطنان وتحميل مجموعة متنوعة من خيارات الرؤوس الحربية، من بينها صواريخ نوويّة.

وفقاً لوسائل الإعلام الروسية، يمكن لـ”سارمات” تحميل ما يصل إلى 10 رؤوس حربية كبيرة، و16 رأساً أصغر، ومجموعة من الرؤوس المضادة، أو مركبات انزلاقية معززة تفوق سرعتها سرعة الصوت.

موقع Gazeta الروسي الإخباري أكد أن الصاروخ الجديد سيكون قادراً على مهاجمة أهداف، بدءاً من روسيا وصولاً إلى القطب الجنوبي، متغلباً على أنظمة الدفاع الصاروخي لعدو محتمل.

وأضاف الموقع أنه نظراً إلى مدى إطلاق النار غير المحدود عملياً، فإن صاروخ سارمات سيكون قادراً على إصابة الأهداف في أي اتجاه.

إضافة إلى ذلك، يتمتع الصاروخ بأنظمة تجعل من الصعب اعتراضه بواسطة أنظمة الدفاع الصاروخي.

وأوضح أنه سيتم تجهيز RS-28 Sarmat بمجموعة واسعة من الأسلحة النووية عالية القوة، من ضمنها تلك التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، وأحدث الأنظمة؛ للتغلب على الدفاع الصاروخي.

عربي بوست