الثلاثاء , يونيو 28 2022

موسم الألبسة الحالي هو الأضعف منذ ثلاثين عاماً

موسم الألبسة الحالي هو الأضعف منذ ثلاثين عاماً

كشف رئيس القطاع النسيجي وعضو غرفة التجارة في دمشق وريفها مهند دعدوش في اتصال هاتفي مع برنامج حديث_النهار على شام_إف_إم أنه يعتبر موسم الألبسة الحالي هو الأضعف منذ ثلاثين عاماً، وذلك خلال العشرين يوماً الأولى من شهر رمضان، حيث سجلت نسب البيع تراجعاً كبيراً نتيجة ضعف القدرة الشرائية للمواطنين.
وأوضح دعدوش أنه بعد القرارات الأخيرة المتعلقة برفع الدعم عن نسبة كبيرة من المواطنين، اختلفت توجهات الناس، لتصبح نحو المواد الأساسية والغذائية، عوضاً عن شراء الملابس، مشيراً إلى أن أسعار الألبسة ارتفعت عن العام الماضي بنسبة تتراوح بين 20-30% وهي أقل بكثير من ارتفاع سعر التكلفة، حيث تضاعف سعر الصرف في المصرف المركزي عن العام الماضي، والكهرباء والضرائب ارتفعت بنسبة 8 – 9 أضعاف، الأمر الذي أثر على بعض الصناعيين وأدى لخروج نسبة منهم من سوق العمل.
وأكد دعدوش أن قطاع الألبسة هو الأكثر تضرراً وتراجعاً منذ بداية الأزمة، والصناعي يعمل بخسارة، حيث أن الناس يعتبرون الألبسة من الكماليات منذ حوالي 10 سنوات، ويمكن الاستغناء عنها على خلاف المواد الغذائية الأساسية.
وأكد دعدوش أن الضابط الوحيد للأسعار هو خلق المنافسة بين الصناعيين والتجار والتي تؤدي إلى غزارة الإنتاج وتحسين نوعية المنتَج وتقليل السعر، وكلما كانت العوائق أكثر على الصناعيين يقل العمل ويهاجر التجار وتقل البضاعة فيرتفع سعرها.
وفي رده على ارتفاع أسعار الألبسة في بعض الأسواق خلافاً عن غيرها، أوضح دعدوش أن الضرائب تختلف من مكان لآخر، وليس هناك ما يجبر المواطن على الشراء من سوق غالٍ، حيث يمكنه التوجه لأسواق أرخص وبنفس الجودة.