الثلاثاء , فبراير 7 2023

متى يجب ارتداء الكمامة بعد إلغاء إلزاميتها؟

متى يجب ارتداء الكمامة بعد إلغاء إلزاميتها؟

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إن مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية قد أعادت الاثنين العمل بتفويض ارتداء القناع (الكمامة) مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس “كوفيد” هناك. وقد تتبع مدينة نيويورك ذلك قريباً. وبعد ساعات من ذلك، ألغى قاضٍ فيدرالي تفويض القناع الفيدرالي للطائرات والمواصلات العامة.

وأشارت الصحيفة إلى أن خبراء الصحة العامة مستاءون من القرار حيث قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أمس إنها طلبت من وزارة العدل استئناف القرار.

وتحافظ بعض أنظمة النقل الأميركية الكبيرة على تفويضات القناع، وهو قرار يدعمه استطلاع جديد. لكن سرعان ما امتثلت العديد من شركات الطيران للقواعد الجديدة، وأنهت شركة أوبر متطلبات ارتداء القناع في الولايات المتحدة. وعندما سُئل عما إذا كان ينبغي على الأميركيين ارتداء أقنعة على الطائرات، قال الرئيس جو بايدن إن الأمر “متروك لهم”.

وقدمت الصحيفة بعض الإرشادات لقرائها، مع مراعاة بيئتهم وعوامل الخطر الفردية وتلك الخاصة بالأشخاص من حولهم، وحقيقة أن الأقنعة تحمي مرتديها، حتى عندما يكون الآخرون من حولهم غير مرتدين للأقنعة.
القناع في الطائرات فكرة جيدة

تقوم معظم الطائرات بضخ هواء المقصورة من خلال مرشحات عالية الكفاءة للهواء الجزيئي، والتي تعمل بشكل جيد. لكن في كانون الأول / ديسمبر 2021، وجد الباحثون أن الركاب الذين يجلسون في نفس الصف وعلى بعد أكثر من مقعد واحد من شخص مصاب بـمرض كوفيد لا يزالون معرضين لخطر الإصابة من خلال الرذاذ المباشر من الجهاز التنفسي. وقلل ارتداء الكمامة من خطر الإصابة بالعدوى بنسبة 54 في المائة.

قد لا يكون مقعدك في أخطر مكان أيضاً. وقد تكون مناطق الصعود إلى الطائرة والنزول منها والمطارات بشكل عام أسوأ بالنسبة لانتشار الفيروس. وكما ذكر الخبراء أن المسافر لا يريد إفساد رحلته من خلال الإصابة بالعدوى والاضطرار إلى الحجر الصحي، حتى لو ظل خطر إصابتك بمرض شديد منخفضاً.
القناع في النقل العام: فكرة جيدة على الأرجح

على عكس الطائرة، فإن عددًا قليلاً من الحافلات أو القطارات فيها أنظمة تهوية رائعة.

وقال لينسي مار، الخبير في نقل الفيروسات المحمولة جواً في جامعة فرجينيا للتكنولوجيا: “أعرف أن الجميع يتحدثون عن الطائرات، لكنني أقول إن الحافلات ربما تكون الأكثر خطورة، ثم القطارات، ثم الطائرات، بالترتيب من الأعلى إلى الأدنى”.
القناع في المدارس: دعوة صعبة

إن الدعوة إلى ارتداء الأقنعة في المدارس دعوة صعبة وشخصية للغاية للآباء، وخاصة عندما لا يكون لدى المدارس أو الأنظمة المدرسية تفويضات أقنعة صارمة وسريعة.

ونادراً ما يعاني الأطفال من أعراض حادة، سواء تم تطعيمهم أم لا. فالتطعيم يساعد: تم إدخال الأطفال غير الملقحين من سن 5 إلى 11 عاماً المستشفى بسبب كوفيد بمعدل ضعف معدل الأطفال الذين تم تلقيحهم خلال الزيادة الشتوية لتفشي متحور أوميكرون. ذهب العديد من الطلاب إلى المدرسة من دون أقنعة أثناء الوباء، وأصيب عدد قليل جداً من الأطفال بمرض خطير.

كما أن هيئة المحلفين لم تحدد بعد ما إذا كانت الأقنعة تعيق التنمية الاجتماعية، وتشير العديد من الدراسات إلى أن الأقنعة تجعل التواصل صعباً.
القناع خلال التسوق: يعتمد على المتجر.

إذا كان قناع العمل اختيارياً، ففكر في المساحة والحشود وتدفق الهواء. اختر متجراً كبيراً ذو سقوف عالية. قال الدكتور مار: “تميل تلك الأماكن إلى التهوية الجيدة، وبسبب الأسقف المرتفعة، هناك الكثير من التخفيف” من تفشي الفيروس. وتابعت قائلة: “إذا كانت هناك مساحة أصغر ومساحة مزدحمة أو بعض أسواق نيويورك ذات الممرات الصغيرة والناس مزدحمون بالفعل، فإن المخاطرة أعلى. قد ترغب في ارتداء قناع.”

وبشكل عام: ضع في اعتبارك أرقام الحالة. فأنت لست الشخص الوحيد الذي يتأثر باختيارات قناعك.

خذ ثانية لتتساءل عن المخاطر التي تشكلها على الآخرين، وخاصة مع ارتفاع الحالات. ما هو الدور الذي يلعبه قناعي في حماية الآخرين؟ ما هي مسؤوليتي تجاه الأشخاص من حولي، خاصة إذا كنت بصحة جيدة؟

آماليا نيرينبرغ
المصدر: نيويورك تايمز

نقله إلى العربية بتصرف: الميادين نت