الثلاثاء , يونيو 28 2022
صبر روسيا ينفد: لن ننتظر أفغانستان ثانية

صبر روسيا ينفد: لن ننتظر أفغانستان ثانية

صبر روسيا ينفد: لن ننتظر أفغانستان ثانية

واصلت روسيا استهداف قوافل السلاح الغربية المُرسلة إلى أوكرانيا، وسط تأكيدها أن هذا الإجراء حقّ مشروع لها. وفيما حذّر الكرملين من أن استمرار تدفّق السلاح إلى كييف يشكّل خطراً على أمن أوروبا، كشف «الناتو» أن الحلف قدّم دعماً عسكرياً لأوكرانيا لا يقلّ عن 8 مليارات دولار

موسكو | صعّدت روسيا مِن خطابها ضدّ خطط الغرب لتسليح إضافي لأوكرانيا، في موازاة مواصلتها استهداف قوافل السلاح المرسلة إلى كييف، في مؤشّر واضح إلى أن موسكو ضاقت ذرعاً بتلك الإمدادات. وجاء ذلك بعد أيام على إقرار وزراء دفاع دول حلف «الناتو» وشركائهم الذين اجتمعوا في قاعدة «رامشتاين» الجوية في ألمانيا، خطّة لتوسيع إمداد أوكرانيا بالسلاح.

وفي هذا السياق، حذّر الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، من أن استمرار صادرات السلاح الغربية إلى كييف، يشكّل خطراً على أمن أوروبا، فيما جدّدت وزارة الخارجية الروسية التأكيد أن السلاح المقدَّم من واشنطن و»حلف شمال الأطلسي»، يعتبر هدفاً مشروعاً للجيش الروسي. ويزداد قلق موسكو إزاء ارتفاع منسوب تسليح أوكرانيا، خصوصاً بعد تصريحات مسؤولين أميركيين عن نية واشنطن الاستمرار في مدّ حكومة كييف بالسلاح والمعدات الحربية الثقيلة.

وبعد إعلان الرئيس الأميركي، جو بايدن، تخصيص 800 مليون دولار أميركي إضافية، على شكل مساعدات عسكرية لأوكرانيا، بدأت السلطات الأوكرانية، فعلياً، تسلُّم شحنات سلاح نوعية ثقيلة لم تعد تقتصر على المنظومات المحمولة فردياً، كصواريخ «جافلين» و»ميلان» المضادة للدروع، أو صواريخ «ستينغر» للدفاع الجوي المعدَّة لتنظيم حرب عصابات ضدّ القوات الروسية، بل لوحظ، أخيراً، إمدادات بأسلحة ثقيلة من الدول الغربية، بعدما وعدت ألمانيا بتسليم أوكرانيا منظومات مدفعية «هاوتزر» من عيار 155k، ما يعني نجاح الضغوط الغربية في إجبار برلين على تعميق انخراطها في عمليات تسليح كييف، وهي التي كانت قد تحفظت في بداية الحرب على مثل هذه الخطوة، مكتفيةً بالمساعدات «غير القتالية». وكشف الأمين العام للحلف، ينس ستولتنبيرغ، أن الدول الأعضاء قدّمت، حتى الآن، مساعدات لأوكرانيا لا تقلّ قيمتها عن 8 مليارات دولار.

ميدانياً، تشير معلومات خبراء عسكريين إلى حتمية أن تبادر القوات الروسية للبدء في عملية السيطرة على أوديسا (جنوب)، وفتح ممرّ آمن لقطاع ترانسنيستريا (جمهورية ترانسنيستريا المعلنة من جانب واحد) الموالي لروسيا في مولدوفا، والذي يتعرّض لتهديد مستمر من جانب القوات الأوكرانية، تزايد أخيراً. ولا يستبعد خبراء عسكريون روس تركيز العمل على الجبهة الجنوبية في المرحلة المقبلة، وصولاً إلى فك الحصار عن قطاع ترانسنيستريا.

وفي هذا السياق، أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، أندريه رودينكو، أن الوضع في ترانسنيستريا «صعب للغاية»، ومن المبرّر فرض حالة طوارئ من قِبَل السلطات المحلية. ولم تعد مطامع كييف ونواياها للسيطرة على ترانسنيستريا خافية على أحد، لا سيما أن المنطقة تحتوي على مخازن أسلحة تعود إلى حقبة الاتحاد السوفياتي، يقدِّر الخبراء كميّاتها بالضخمة، ويمكن أن تؤمّن للسلطات الأوكرانية القدرة على القتال لعشر سنوات مقبلة. وأثار هذا الأمر اهتمام حكومة كييف التي، وعلى رغم استلامها كمّيات كبيرة من السلاح والذخيرة الغربية، إلّا أنها تعاني من نقص حادّ في الذخائر والقذائف سوفياتية الصنع، خصوصاً منظومات المدفعية الصاروخية والمدفعية الثقيلة البعيدة المدى وحتى ذخائر الأسلحة المتوسطة والخفيفة.

من جهة أخرى، تتحدث معلومات استخبارية روسية عن مخطّطات لبولندا بالتعاون مع واشنطن لإحكام السيطرة على مناطق غرب أوكرانيا، والتي تعتبرها وارسو من ممتلكاتها التاريخية. وذكر بيان المكتب الإعلامي للاستخبارات الخارجية الروسية، على لسان مدير الوكالة، سيرغي نالريشكين، أنه «وفقاً للمعلومات التي تصل إلى خدمة الاستخبارات الخارجية الروسية، تقوم واشنطن ووارسو ببحث خطط تثبيت السيطرة العسكرية والسياسية البولندية على ممتلكات بولندا التاريخية في أوكرانيا».

وبحسب المعلومات، فإن خطوة «إعادة توحيد» الأراضي البولندية تبدأ بدخول قوات من وارسو إلى المناطق الغربية الأوكرانية بحجّة «حمايتها من العدوان الروسي».

ويناقش العسكريون الأميركيون، بإشراف إدارة الرئيس جو بايدن، مع أركان الجيش البولندي مراحل الخطط والمهام المقبلة. ووفق الخطة، تنوي واشنطن ووارسو نشر «قوات حفظ سلام» في مناطق غرب أوكرانيا حيث يعتبر احتمال الاحتكاك بالقوات المسلحة الروسية ضئيلاً.

الأخبار

اقرأ ايضاً:شاهد قذيفة سورية بالية تدب الرعب بالمغادرين من مطار تل أبيب