الأحد , يونيو 26 2022
الياباني الذي يكسب المال دون أن يفعل شيئاً.. قصة رجل يعرض استئجاره ليجلس مع الوحيدين

الياباني الذي يكسب المال دون أن يفعل شيئاً.. قصة رجل يعرض استئجاره ليجلس مع الوحيدين

الياباني الذي يكسب المال دون أن يفعل شيئاً.. قصة رجل يعرض استئجاره ليجلس مع الوحيدين

يعيش أكثر من 37 مليون نسمة في العاصمة اليابانية، وفي ظل طبيعتها الصاخبة، يمكن أن تصير مكاناً مسبباً للوحدة، وحتى قبل جائحة كورونا، واجه عدد لا يحصى من سكان طوكيو صعوبةً في التخلص من القلق من الوحدة، ومع إدراكه هذه الحقيقة، عرض الشاب شوجي موريموتو خدماته التي تتمثل في: ألا يفعل شيئاً على الإطلاق، ويأخذ المال مقابل ألا يكون عملاؤه وحيدين.

يكسب صاحب الـ38 عاماً لقمة عيشه من تأجير نفسه إلى عملاء لا يريدون أن يكونوا وحيدين، ويكسب موريموتو، المعروف بـ”رينتال سان”، أو “سان تحت الإيجار”، 10 آلاف ين ياباني (85 دولاراً) مقابل الجلسة الواحدة.

الياباني الذي يعرض نفسه للإيجار

في يونيو/حزيران 2018، غرد موريموتو قائلاً: “إنني أعرض نفسي للإيجار، بوصفي شخصاً لا يفعل شيئاً. هل يصعب عليك دخول متجر بنفسك؟ هل تفتقد لاعباً في فريقك؟ هل تحتاج إلى شخص يحجز لك مكاناً؟ لا أستطيع أن أفعل إلا الأشياء السهلة”.

قدم موريموتو خدماته مجاناً في البداية، لكن مع وصول عدد الطلبات إلى 4000 طلب، فقد حول هذه الخدمات إلى مهنة يكسب منها أجره. موريموتو متزوج ولديه ابن يربيه، وقد حصل على شهادة عليا في الفيزياء من جامعة أوساكا، وحاول جاهداً مراراً وتكراراً أن يصنع لنفسه مسيرة مهنية قبل أن تتولى وظيفته الجديدة زمام الأمور.

إذ قال: “كان يقال لي دائماً: إنني لا أفعل ما يكفي، أو إنني لا أفعل أي شيء، ولذا صارت هذه عقدة بالنسبة لي. وقررت أن أستغل هذا الأمر وأجعله عملاً تجارياً”. كما أن هذه الوظيفة تناسب طبيعة موريموتو الشخصية؛ إذ إنه انطوائي، إلى حد ما، وهادئ؛ لذلك فإن حصوله على المال مقابل مرافقة الغرباء لوقت قصير يبدو سهلاً ومجزياً.

من الزبائن الذين لا يحبون الوحدة؟

ينضم الشاب إلى زبون أو اثنين كل يوم، ويتعلم الكثير من الأشياء، ويلتقي بشخصيات وأشخاص كُثُر، لكن أبرز زبائنه، الذين بدأ العمل معهم، كانوا من المطلقات والمطلقين؛ إذ يجلس معهم في هدوء، كما كان يرافق المسافرين، قبل أن يركبوا القطار السريع، ويلوح لهم من الرصيف قبل أن يغادروا.

لكن كان هناك أشخاص لديهم مشكلات أكثر جدية؛ فقد طلب منه عميل الانضمام إليه لزيارة الموقع الذي حاول الانتحار فيه كي يتجاوز الصدمة، واحتاجه آخر ليكون في صحبته أثناء حضور استشارة لعملية جراحة بواسير خضع لها، فيما احتاجه آخر كي يستمع إليه بينما يتحدث عن جريمة القتل التي شهدها.

أما عن سبب الطلب الكبير على صحبته بمقابل مادي؛ قال موريموتو: “أعتقد أن الأشخاص عندما يشعرون بالضعف أو عندما يكونون في لحظاتهم الحميمة؛ فإنهم يصيرون أكثر حساسية تجاه الأشخاص القريبين منهم، مثل (الحساسية) تجاه الطريقة التي سوف يُنظر إليهم بها، أو نوعية الأفعال التي سوف تُتخذ معهم؛ لذلك أعتقد أنهم يريدون فقط التواصل مع شخص غريب دون أي قيود ارتباط”. بحسب التصريح الذي نقلته صحيفة The Washington Post الأمريكية.

وأضاف: “حتى إذا بدا الأشخاص عاديين وعلى ما يرام من الخارج؛ فإنهم يكون لديهم ماضٍ أو أسرار صادمة، أو مشكلات مستحيلة. الأشخاص الذين يأتون إليّ بمشكلات مجنونة، لا يكونون في المعتاد أشخاصاً تبدو عليهم المعاناة… فالجميع، حتى الأشخاص الذين يبدون على ما يرام، الجميع لديهم مشكلاتهم وأسرارهم الخاصة”.

وكيف يرى زبائنه وظيفته؟

ذكر موقع CBS News الأمريكي قصة إحدى زبائن موريموتو؛ فعندما أرادت السيدة المطلقة أكاري شيراي تناول الطعام في المطعم المفضل لها دون التفكير في زوجها السابق، استأجرت موريموتو للانضمام إليها بكل هدوء.

وقالت: “شعرت أنني كنت مع شخص ما، ولكن في الوقت ذاته شعرت كأنني لست كذلك، نظراً إلى أنه موجود بطريقة تجعلني غير مضطرة للالتفات إلى احتياجاته والتفكير فيه. لم أشعر بأي حرج أو ضغط للتحدث. ربما تكون المرة الأولى التي أتناول فيها الطعام في صمت مطبق”.

وبعد الغداء الذي استمر 45 دقيقة، كانت أكاري قد استمتعت بوجبتها في حضور شخص غريب، بينما حصل موريموتو على وجبة وأجر بكل سخاء.

وقد قدم أشخاص في اليابان وكوريا الجنوبية خدمات مثل هذه من قبل؛ فقد احتاج كثيرون إلى أن يدفعوا بعض المال إلى غرباء كي يحضروا معهم أشخاصاً في التجمعات الاجتماعية كأنهم ضيوفهم، أو كي يتظاهروا بأنهم أعز أصدقائهم عندما لا يكون لديهم أصدقاء، حتى إن أحد الأشخاص روج لنفسه بأنه قبيح، ويسمح باستئجاره لعملاءٍ كي يبدون أكثر وسامة منه عند المقارنة، وفقاً لصحيفة The Independent البريطانية.

اقرأ ايضاً:بدون غسله.. تعلمي هذه الطريقة لتنظيف الجينز