الأحد , يوليو 3 2022
خدعة الوسادة "الفعالة" لوضع حد للشخير

خدعة الوسادة “الفعالة” لوضع حد للشخير!

يعرف الشخير بأنه “عادة صاخبة” يمكن أن تقطع نوم الشخص الذي يشخر، وكذلك أي شخص قد يشاركه السرير أو غرفة النوم.

وكشف نيك شاكلوك من online-bedrooms.co.uk: “النوم هو جزء مهم جدا من حياتنا، لذا يجب علينا جميعا أن نبذل قصارى جهدنا للتأكد من حصولنا على أفضل نوم ممكن في الليل. لسوء الحظ، أولئك الذين يشخرون أو أولئك الذين لديهم شركاء يشخرون يمكن أن يشعروا كما لو أن لياليهم الصاخبة لا نهاية لها”.

وعلى الرغم من أن تغيير وضع نومك هو أحد أكثر الطرق الموصى بها لوقف الشخير المزعج، إلا أن تدريب نفسك على البقاء في وضع واحد بمجرد أن تغفو قد يكون أمرا صعبا.

ولكن، وفقا لشاكلوك، هذا هو المكان الذي يمكن أن تكون وسادتك فيه في متناول يديك. وأوضح: “النوم على ظهرك أمر مشهور عندما يتعلق الأمر بتقديم نوم هادئ لشريكك ليلا. وهذا لأنه عند الاستلقاء على ظهرك، تدفع الجاذبية اللسان تجاه الفم ما يؤدي إلى انسداد مجرى الهواء ويسبب الشخير. وقد يكون تدريب نفسك على تغيير وضع النوم أمرا صعبا، ولكن يمكنك البدء في اتخاذ خطوات نحو النوم بشكل مريح على جانبك. وتشمل الأساليب الفعالة وضع وسادة خلفك بحيث لا يمكنك الانقلاب على ظهرك، كما يمكن أن توفر وسادة بين ساقيك، الدعم والراحة في وضع النوم الجانبي الجديد”.

ويمكن أن تكون وسادتك مفيدة أيضا في المساعدة على تنظيف مجاري الهواء. وذلك لأن وضع الرأس المرتفع يمكن أن يسهل التنفس أثناء نومك.

ويوصي شاكلوك بشرب المزيد من الماء طوال اليوم والاستحمام بماء ساخن قبل النوم.

وأوضح: “البقاء رطبا يمكن أن يؤثر إيجابا على دورة نومك، خاصة بالنسبة لمن يشخرون بشكل معتاد. الجفاف يمكن أن يتسبب في زيادة سمك المخاط في الفم والحلق والأنف. وشرب الكثير من الماء سيخفف من هذا ويسمح بمسالك هوائية أكثر وضوحا أثناء الليل”.

ويُعتقد أن البخار الساخن الناتج عن الاستحمام قبل النوم “يرطب الممرات الأنفية ويبقي المسالك الهوائية مفتوحة”، ما يقلل في النهاية من خطر الشخير.

المصدر: إكسبريس

اقرأ أيضا: إذا شعرت بأحد هذه الأعراض ..فاعلم أن الكبد في مشكلة