الخميس , أغسطس 18 2022
كاردينال يكشف سرا خطيرا عن البابا له عواقب أمنية

كاردينال يكشف سرا خطيرا عن البابا له عواقب أمنية

كشف كاردينال كبير في الفاتيكان، أن البابا فرانسيس، وافق على دفع فدية تقارب مليون يورو، من أجل تحرير راهبة كولومبية، اختطفها مسلحون مقربون من تنظيم القاعدة في مالي.

قد يكون لشهادة الكاردينال أنجيلو بيتشيو المفاجئة عواقب أمنية خطيرة على الفاتيكان والكنيسة الكاثوليكية، إذ أنها تقدم دليلا على استعداد البابا على الأرجح لدفع فدية لمسلحين من أجل الإفراج عن راهبة.

ونادرا ما يعلن عن دفع الفدى أو لا يعلن عنه على الإطلاق، وخصوصا لمنع وقوع جرائم خطف مستقبلية، ولم يعرف حجم المال الذي قد يكون الفاتيكان دفعه لمسلحين، أو ما إذا كان قد دفع أموالا من الأساس.

وكان الكاردينال أنجيلو بيتشيو امتنع لعامين عن الإدلاء بشهادته في المحاكمة، باعتبارها تضم سرا بابويا وأمرا من أمور الدولة.

لكنه تحدث بحرية، الخميس، في دفاعه الخاص بعد أن أحله فرانسيس من شرط السرية، ليقدم شهادة طال انتظارها في المحاكمة المستمرة منذ نحو عام.

والكاردينال كان ذات يوم واحدا من أبرز مستشاري فرانسيس، وكان ترتيبه الثاني في خارجية الفاتيكان.

وبيتشيو واحد من 10 متهمين في قضية احتيال مالي واسع النطاق في الفاتيكان، بدأت باستثمار الكرسي الرسولي 350 مليون يورو في عقار بلندن، وامتدت لتغطي جرائم مزعومة أخرى.

ووجه الادعاء تهما لمدعى عليهم آخرين بجرائم اختلاس ملايين اليوروهات ضمن رسوم وعمولات واستثمارات سيئة من الكرسي الرسولي.

يتهم الكاردينال بالاختلاس وإساءة استخدام المنصب والتلاعب بالشهود، وينكر التهم جميعها.

اقرأ أيضا: تسليم 32 من المفرج عنهم بمرسوم العفو لذويهم بحماة