الأحد , مايو 22 2022
استئناف الامتحانات في جامعة سورية دمرتها الطائرات الأمريكية

استئناف الامتحانات في جامعة سورية دمرتها الطائرات الأمريكية

استئناف الامتحانات في جامعة سورية دمرتها الطائرات الأمريكية

أثمرت الجهود الروسية والحكومية السورية المشتركة عن استئناف الامتحانات الجامعية في كليات ومعاهد فرع جامعة الفرات الحكومية في محافظة الحسكة، بعد تعليقها لمدة ثلاثة أشهر متتالية جراء تعرض المباني الجامعة لتدمير ممنهج من قبل طائرات “التحالف الدولي” بقيادة أمريكا مطلع العام الجاري.

وكشفت مصادر من جامعة الفرات الحكومية لمراسل “سبوتنيك” شرقي سوريا، أنه وبعد عدة اجتماعات متتالية بين لجنة من الجامعة والسكان المحليين من طرف، ومسؤولي تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي من طرف آخر، وبرعاية روسية وجهود حكومية سورية، أصدرت رئاسة جامعة الفرات، اليوم السبت، قراراً باستئناف امتحانات الدورة الفصلية الأولى لكليات ومعاهد جامعة الفرات في محافظة الحسكة.

وتابعت المصادر: “سيتم استئناف امتحانات جميع الكليات والمعاهد في مقراتها باستثناء كليتي الاقتصاد والهندسة المدنية، والمعهد المتوسط للمراقبين الفنيين، حيث ستتم في كليتي العلوم والآداب والتربية في مدينة الحسكة، وذلك نتيجة تعرض مباني كليتي الاقتصاد والهندسة المدنية ومعهد المراقبين لدمار شبه كامل جراء غارات نفذتها طائرات الاحتلال الأمريكي في الشهر الأول من هذا العام، إبان إحداث (سجن الثانوية الصناعية) المخصص لمعتقلي تنظيم “داعش”.

إقرأ أيضاً :  خلافات بين ألمانيا وقطر بشأن توريد الغاز المسال

وأوضحت المصادر: “بجهود ووساطة قام بها الجيش الروسي في قاعدة حميميم، تم التوصل لاتفاق مبدئي يقضي بإعادة استئناف العملية الامتحانية في كليات الجامعة، وذلك عقب تعليق استمر لمدة ثلاثة أشهر للعملية الامتحانية نتيجة تعنت المسلحين الموالين للجيش الأمريكي في إعادة أبنية الكليات المدمرة وبناء فرع جامعة الفرات ومبنى كلية الزراعة لسلطة الدولة السورية”.

وأشارت المصادر إلى أنه سيتم توقيع اتفاق بين الجامعة ومسؤولي تنظيم “قسد” بضمانات ورعاية روسية لتحييد الكليات عن أي إجراءات عسكرية وأمنية من قبل التنظيم الموالي للجيش الأمريكي، على أن يتم تسليم مباني مدرسية عوضاً عن مباني الكليات المدمرة في حي غويران في مدينة الحسكة حصراً.

ويشار أن كليات ومعاهد جامعة الفرات في محافظة الحسكة عددها سبع كليات، وهي الحقوق والآداب والعلوم الإنسانية والتربية والاقتصاد والهندسة المدنية والعلوم والزراعة وثلاثة معاهد متوسطة يدرس فيها 20 ألف طالب وطالبة من أبناء المنطقة الشرقية من سوريا من جميع المكونات.

اقرأ ايضاً:أشركَت لاعباً لا يحمل جنسيتها! دولة متأهلة إلى كأس العالم 2022 تواجه خطر الاستبعاد