السبت , يونيو 25 2022

الهند: سائق “توك توك” يحوّل سقف مركبته إلى حديقة متنقلة

الهند: سائق “توك توك” يحوّل سقف مركبته إلى حديقة متنقلة

تنتشر مركبات الـ”توك توك” باللونين الأصفر والأخضر على طرق العاصمة الهندية نيودلهي، لكنّ مركبة ماهيندرا كومار تتميّز بوجود حديقة على سطحها، توفّر للركاب جواً من البرودة وتقيهم قيظ الحر.

يقول كومار إنّ المساحة الخضراء السميكة تحافظ على برودة المركبة، حتى عندما تصل درجات الحرارة إلى 45 درجة مئوية في العاصمة الهندية.

وزرع السائق أكثر من 20 نوعاً من الشجيرات والمحاصيل والأزهار، لجذب الركاب والمارة الذين يتوقفون لالتقاط صور الـ”سيلفي” الذاتية مع هذه “الحديقة المتحركة” والفريدة. وهو يواجه صعوبة في تحضير سقف مركبته للزراعة، إذ وضع بساطاً ثم كيساً سميكاً نثر عليه كمية من التراب.

ويوضح كومار في حديث لوكالة “فرانس برس”: “راودتني قبل نحو عامين هذه الفكرة خلال ذروة الحرّ في الصيف، واعتبرت أنّ من شأن زرع بعض النباتات على سطح المركبة أن يحافظ على برودتها ويخفف من حدة الحرارة المرتفعة على الركاب”.

ويأمل كومار أن يؤدي دوراً صغيراً في الحفاظ على البيئة من خلال زراعة الخس والطماطم وسواهما على سقف الـ”توك توك” الخاص به.

ويشير إلى أنّ المركبة المزوّدة أيضاً بمروحة وجهاز تبريد صغير، أصبحت حالياً “بمنزلة مكيّف هواء طبيعي”، متابعاً: “يكون ركّاب عربتي سعداء جداً عندما أتولى توصيلهم إلى درجة أنّهم لا يمانعون في أن يدفعوا لي ما بين 10 أو 20 روبية هندية إضافية”.

وتشكل مبادرة كومار مصدر إلهام لزملائه السائقين الذين يستشيرونه لإعطائهم نصائح.

ويعاني سكان نيودلهي البالغ عددهم 20 مليون نسمة من ارتفاع كبير في درجات الحرارة في الأونة الأخيرة، جراء موجة حر مبكرة ضربت الهند من هيماشال براديش شمالاً إلى أوديشا شرقاً.

وتخطّت درجات الحرارة خلال الأسبوع الماضي الـ45 درجة مئوية في بعض مناطق نيودلهي، فيما سجلت درجات فوق معدلاتها الموسمية.

وتسببت موجات الحر في وفاة أكثر من 6500 شخص في الهند منذ العام 2010، في حين يقول العلماء إنّ ظواهر التغير المناخي تجعلها أكثر حدة وتكراراً في جنوب آسيا كلها.

وكالات