الثلاثاء , أكتوبر 4 2022

ظهورها يُنذر بنهاية العالم.. مواصفات طائرة بوتين الرئاسية، ولماذا أثارت فزع الغرب فجأة؟

ظهورها يُنذر بنهاية العالم.. مواصفات طائرة بوتين الرئاسية، ولماذا أثارت فزع الغرب فجأة؟

طائرة يوم القيامة الروسية التي تُعرف باسم “الكرملين الطائرة” رُصدت في سماء موسكو مؤخراً، وهو مؤشر يُنذر بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلوح بإمكانية نشوب حرب نووية قد تؤدي إلى فناء العالم.

فقد حلّقت طائرة القيادة والسيطرة الروسية الرئاسية “Doomsday Ilyushin Il-80″، على ارتفاع منخفض فوق ضواحي موسكو، قبل أيام، وسط مخاوف متزايدة من أن بوتين قد يضغط على الزر ويطلق العنان لحرب نووية.

ومع ذلك، فقد قال المسؤولون الروس إن الطائرة ستؤدي رحلة جوية منخفضة خلال العرض السنوي ليوم النصر، يوم الإثنين، في الساحة الحمراء، وإنها تقوم حالياً بما يسمى “بروفات” للأداء.

ولكن ما أثار القلق في الغرب أن الطائرة الضخمة التي تعود إلى الحقبة السوفييتية لم تُشاهد في احتفالات إحياء ذكرى يوم النصر منذ عام 2010، ويقول البعض إن عودتها هي إشارة إلى أن بوتين يعتزم إرسال رسالة تحذير نووية إلى الغرب.

سيرافق الطائرة الرئاسية Il-80 Maxdome طائرتان من طراز MiG-29، بينما تحلق على ارتفاع منخفض فوق كاتدرائية القديس باسيل يوم عيد النصر الروسي.

كما ستشارك قاذفات من طراز Tu-95MS وTu-160 White Swan اللتين توصفان بحاملات الصواريخ الاستراتيجية في الطيران يوم النصر، ما يؤكد استعداد روسيا النووي.

يأتي تحليق طائرة يوم القيامة الروسية بعد تهديدات عديدة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه “لن يتباهى بالأسلحة النووية، بل سيستخدمها” إذا لزم الأمر.

في الأسبوع الماضي حذّر تلفزيون الكرملين الحكومي من أن نشوب حرب عالمية ثالثة أمر “محتمل”، مضيفاً: “إننا جميعاً نموت يوماً ما”.

وفي حالة اندلاع حرب نووية هناك دولتان فقط؛ الولايات المتحدة وروسيا، لديهما القدرة على إبقاء رؤساء دولهما والمسؤولين العسكريين المهمين في السماء، بعيداً عن الأذى، مع الاستمرار في السيطرة على الموقف.

تستخدم الولايات المتحدة طائرة بوينغ B-4 كطائرة رئاسية، بينما تستخدم روسيا طائرات إليوشن II-80 محلية الصنع، حسبما ورد في تقرير لموقع Interesting Engineering.
مواصفات طائرة يوم القيامة الروسية

تسمح طائرة يوم القيامة الروسية لبوتين بمواصلة حكم البلاد خلال أي حرب نووية، حيث سيكون قادراً على إصدار الأوامر لجيشه لشن ضربات نووية من موقع القيادة المحمول جواً، حسبما ورد في تقرير لصحيفة Dailymail البريطانية.

ويُعتقد أن لدى بوتين أربع نسخ من طائرة يوم القيامة الروسية.

تم تصميم طائرة يوم القيامة الروسية Il-80 Maxdome لتكون بمثابة كرملين يحلق في السماء في حالة وقوع هجوم نووي، بحيث تضمن لبوتين سلامته من أي ضربات نووية تستهدف مقراته.

وتحتوي طائرة يوم القيامة الروسية على مولدين احتياطيين ويمكنها تحمل الانفجار النووي.

وبحسب ما ورد، طارت الطائرة إليوشن II-80 لأول مرة في عام 1985 في عهد الاتحاد السوفييتي المنحل، وبدأت عمليات التسليم في عام 1987 بعد تعديلات واسعة النطاق. علمت وسائل الإعلام الغربية بهذه الرحلات فقط في عام 1992، عندما كان من المفترض أن تكون الطائرات قد دخلت الخدمة بالفعل.

وتختلف طائرات II-80، التي تم تطويرها من طائرة إليوشن II-86 المدنية بشكل ملحوظ عن الطائرات التجارية التي طوّرت منها.

اسم الطائرة هو Maxdome، بينما يشير إليها آخرون باسم Camber ، وهو لقب تستخدمه طائرات الملاحة التجارية II-86s.

وتختلف Maxdome عن نظيرتها التجارية في أن نوافذ مقصورة الطائرة غير مرئية، وقمرة القيادة تحتفظ بنوافذها، لكنها مسدودة بسبب حاجز.

تم تنفيذ هذه التعديلات لحماية الركاب من نبضة كهرومغناطيسية (EMP) أو انفجار نووي.

وتستطيع الطائرة التزود بالوقود في الجو، حسبما ورد في تقرير لموقع Eurasian Times.

ويوجد هوائي للاتصالات الساتلية فوق جسم الطائرة في المقدمة، مع هوائيات كبيرة في الخلف.
مقارنة مع نظيرتها الأمريكية

النظير الأمريكي للطائرة الرئاسية الروسية يحمل اسم Nightwatch، وقد تم تطويرها من طائرة بوينغ 747 المدنية، قبل عقد من رحلة Maxdome الأولى، وتبلغ تكلفة الطائرة الأمريكية 223 مليون دولار.

وتحتفظ الطائرة الأمريكية بنوافذ المقصورة الخاصة بها، ولكن يقال إنها محمية من الكهرومغناطيسية من خلال حماية معداتها وأسلاكها، مع الاحتفاظ أيضاً بالأدوات التناظرية داخل قمرة القيادة.

وتحمل الطائرة ذات الثلاثة طوابق لوحات كهربائية ومحولات تنحي، وتم تجهيز الطائرة بهوائي سلكي يمكن أن يمتد حتى خمسة أميال (8 كيلومترات)، ويمكن أن تحمل 13 رابط اتصال.

تحتاج Nightwatch إلى طائرتين محملتين بالكامل من طراز KC-135 للتزود بالوقود للحد الأقصى، ورغم أن طائرة الرئاسة الأمريكية لم تحلق إلا لمدة 35 ساعة على الأكثر، فإنها يمكن أن تبقى في الهواء لمدة تصل إلى أسبوعين.
روسيا تطور بديلاً لطائرة يوم القيامة

ومن المقرر أن يتم استبدال الطائرات الرئاسية الروسية من طراز إليوشن II-80 بطائرات من طراز إليوشن 96-الأكثر تقدماً، الأمر الذي سيوفر للزعيم الروسي مزيداً من السهولة وهو يخوض حرباً نووية.

حيث أفادت الأنباء، العام الماضي، أن روسيا تطور طائرتين جديدتين يطلق عليهما Doomsday لنقل كبار القادة العسكريين والسياسيين في البلاد في حالة وقوع هجوم نووي.

والطائرة Il-96-400M هي نسخة مطورة من طائرة ركاب مدنية طويلة المدى وعريضة البدن Il-96.

وقال مصدر في قطاع الصناعة العسكرية الروسية، إن أولى طائرات القيادة والسيطرة المحمولة جواً من هذا الطراز هي الآن قيد التطوير، لكن لا يعتقد أنها جاهزة بعد.
سبق أن تعرضت للسرقة

في زلة أمنية محرجة، تم اختراق وسرقة إحدى الطائرات الأربع من طراز “Doomsday – Ilyushin Il-80″، عام 2020، أثناء خضوعها لعملية تجديد في مدينة تاغانروغ الروسية على بحر آزوف.

إذ سُرقت 39 قطعة من أجهزة الراديو في الطائرة، كانت المعدات تحتوي على معادن ثمينة مثل الذهب والبلاتين، والتي يُعتقد أنها دافع محتمل للجريمة. قُبض على سائق سيارة أجرة محلي، على صلة بالحادث المحرج، لكنه قال إنه اتُّهم زوراً.
عربي بوست