الثلاثاء , مايو 24 2022
لفوائد أكثر.. إليك المدة الأمثل لنقع الشاي في الماء

لفوائد أكثر.. إليك المدة الأمثل لنقع الشاي في الماء

تختلف المدة، التي يتم فيها ترك كيس الشاي منقوعًا في الكوب أو الفنجان بحسب المذاق الذي يفضله أو اعتاد عليه كل شخص. ويمكن أن يكون هناك من يحتسي الشاي طوال حياته ومازال غير متأكد من الفترة المناسبة التي يجب أن يترك فيها كيس الشاي منقوعًا في الماء المغلي للحصول على إعداد لفنجان شاي مفيد صحيًا، بحسب ما نشره موقع “Well+Good”.

مذاق أفضل وفوائد عديدة

ووفقًا لما ذكره ستيف شوارتز، مؤلف كتاب “Art of Tea: A Journey of Ritual, Discovery, and Impact”، فإنه عندما يتعلق الأمر بنقع الشاي، فليس هناك طريقة خاطئة بالضرورة، ولكن هناك استراتيجية لإعداده بهدف الحصول على تجربة أفضل فيما يتعلق بالمذاق والمزيد من الفوائد.

إن كل نوع من أنواع الشاي له ذروة “نضج” ودرجة الحرارة، التي يكون مذاقها أفضل ويقدم أكبر قدر من الفوائد. يقول شوارتز: إن “فائدة سحب كيس الشاي من الفنجان في وقت محدد هي منعه من الوصول إلى نقطة النضج الماضية”، فعلى سبيل المثال، يفضل عند إعداد الشاي الأخضر الياباني انخفاض درجة حرارة الماء ووقت نقع قصير لإنتاج أفضل نكهة؛ من ناحية أخرى، يمكن نقع كيس الشاي عدة مرات والاستمرار في استخراج تلك النكهات والفوائد.

إقرأ أيضاً :  للأذكياء: هل يمكنك تخمين عدد الحيوانات بالصورة؟

مضادات الأكسدة

يضيف شوارتز أنه يمكن الحصول “على المزيد من الفوائد كلما تم نقع كيس الشاي لفترة أطول، بما يشمل المزيد من مركبات الفلافونويد والبوليفينول ومضادات الاكسدة، ولكن سيكون هناك أيضًا المزيد من الكافيين والعفص، مما يمكن أن يؤدي إلى مشروب أكثر مرارة وغير مستساغ كلما طالت مدة تناول الشاي، أو بمعنى آخر، سيزيد استهلاك المركبات الداعمة للمناعة ومقاومة الجذور الحرة، والتي تعتبر مهمة لصحة الجسم، ولكن سيغيب المذاق الممتع.

علاوة عن ذلك فإن الأبحاث العلمية توصلت إلى أن هناك توقيتا محددا تصل فيه الفوائد الممكن الحصول عليها من مشروب الشاي إلى نقطة التشبع. وعلى العكس من ذلك، إذا تم ترك كيس الشاي لفترة قصيرة للغاية، فربما لا يحصل الشخص على العديد من مركبات الفلافونويد، وسيكون فنجان الشاي ذا نكهة أضعف وأكثر رقة.

قاعدتان بسيطتان

ويوضح شوارتز أن السر يكمن في التوازن للحصول على فنجان شاي له نكهة غنية ولذيذة ويمنح الشخص فوائد صحية. ويوصي شوارتز باتباع قاعدتين بسيطتين لكوب الشاي المثالي في كل مرة، وتتلخص القاعدة الأولى في اختيار أنواع الشاي ذات الأوراق الكاملة عالية الجودة كلما كان ذلك متاحًا، حيث تتمتع هذه الأصناف بتركيز أعلى من الفوائد لأنها لم يتم تقطيعها، وبالتالي تتمتع بمزايا غذائية أعلى. وتتلخص القاعدة الثانية في اتباع تعليمات المدونة على غلاف العبوة بخاصة مدة ترك أوراق أو كيس الشاي في الفنجان ودرجات الحرارة.

إقرأ أيضاً :  فرجينيا هال.. جاسوسة بساق واحدة تحولت إلى أسطورة في الحرب العالمية الثانية

من دقيقة إلى 3 دقائق

يشرح شوارتز أنه “يتم إجراء اختبارات صارمة، تشمل مدة نقع كيس الشاي ودرجات الحرارة المختلفة للوصول إلى ما يُعتقد أنه يعمل بشكل أفضل وهو بشكل عام ما يتراوح ما بين 1-3 دقائق، مع إدراك أن هناك مجموعة من الأوقات ودرجات الحرارة التي يجب اتباعها بحسب صنف الشاي.

اقرأ أيضا: بيضاوي أم مربع ام طويل.. اكتشف شخصيتك من شكل وجهك!