الأربعاء , مايو 25 2022
ما سر سلسلة الوفيات الغامضة بين الأوليغارش الروس

ما سر سلسلة الوفيات الغامضة بين الأوليغارش الروس؟

في الشهور الثلاثة الماضية لقي سبعة أثرياء كبار من الأوليغارش الروس حتفهم في ظروف غريبة غامضة، بعضهم مع عائلاتهم. وغالبيتهم تنحدر من أوساط صناعة النفط والغاز. وهو ما أثار التكهنات حول ملابسات تلك الوفيات ومن يقف خلفها!

في الـ 19 من أبريل/ نيسان تلقت الشرطة الاسبانية مكالمة هاتفية من فيدور ابن الأوليغارش الروسي سيرغي بروتوسينيا، الذي تملك عائلته فيلا في هناك. حاول فيدور كما يقول طوال ساعات الاتصال من فرنسا بوالدته التي لم ترفع سماعة الهاتف.

وعندما وصلت الشرطة إلى المكان وجدت فقط جثة والديه وأخته. انطلقت الشرطة أولا من فرضية أن والد فيدور الميليونير سيرغي بروتوسينيا قد طعن زوجته وابنته ثم شنق نفسه في حديقة الفيلا. لكن سرعان ما بدأت الشكوك تحوم حول الجريمة. وقبلها بيوم على بعد 3 آلاف كيلومتر وجدت الشرطة الروسية المليونير فلاديسلاف أفاييف، النائب السابق لبنك غاز بروم، وزوجته وابنته (13 عاما) ميتين في شقتهم الفخمة بموسكو. وأفادت وكالة الانباء الروسية تاس أنه كان بحوزته مسدسا. ويبدو أنه قتل أولا زوجته وابنته ثم نفسه، وسلاح الجريمة هنا مسدس.

إقرأ أيضاً :  روسيا تلجأ إلى المخطط الإيراني لبيع النفط

وتفصل بين هاتين الحالتين فقط 24 ساعة وتكشفان عن تشابه كبير لأن كلا الأوليغارشين ينحدران من الأوساط العليا لصناعة النفط والغاز الروسية. فبروتوسينيا كان نائب رئيس شركة الغاز نوفاتيك وأفاييف نائب رئيس بنك غاز بروم. والحالتان تمثلان جزء من سلسلة وفيات غريبة بين الأوليغارش الروس لاسيما من قطاع الطاقة خلال هذا العام.

فمنذ نهاية يناير/ كانون الثاني قبل بدء الحرب في أوكرانيا، يبدو أن ليونيد شولمان، المدير في شركة غازبروم، قد انتحر.

وكذلك ألكسندر تيولياكوف الذي وجد مشنوقا في بيته بسانت بطرسبورغ في الـ 25 من شباط/ فبراير، كان هو أيضا مديرا سابقا في غاز بروم. وبعدها بثلاثة أيام وجد ميخاييل فاتفورد، رجل أعمال نافد في شركة الغاز والنفط مشنوقا في منزله ببلدة سوراي البريطانية.

وفي الـ 24 من مارس/ آذار عثر على الميلياردير فاسيلي ميلنيكوف الذي كان يرأس شركة الإمدادات الطبية العملاقة ميدستوم، ميتا مع زوجته غالينا وابنيه الصغيرين في شقتهم الفاخرة في نيشني نوفغرود الروسية.

وحتى هذه الحالة تكشف عن تشابه مع حالتي الموت لبروتوسينيا وأفاييف. وفي الختام هناك أيضا حالة أندري كروكوفسكي (37 عاما) الذي كان مديرا لمنتجع سياحي للتزلج على الثلج بالقرب من سوتشي حيث يقضي بوتين إجازاته الشتوية ويدعو ضيوفه للتزلج هناك.

إقرأ أيضاً :  "جافلين" لا ينفع.. متطوع أمريكي يتحدث عن عواقب لقائه مع قوات روسية

وكتبت صحيفة “كوميرسانت” الروسية بأن كروكوفسكي توفي على إثر سقوط من على صخرة أثناء نزهة.

حالات وفيات غريبة في صفوف أثرياء روس خلال ثلاثة أشهرـ يفتح المجال لكل التكهنات.

المصدر: DW

اقرأ أيضا: شاب سوري يفوز بمليون دولار في مبادرة “مليون مبرمج عربي” بالإمارات.. صور