الجمعة , أغسطس 19 2022
إخفاقات موسم دراما رمضان 2022

إخفاقات موسم دراما رمضان 2022

مع انتهاء الموسم الدرامي الرمضاني لعام 2022، شهد شهر رمضان الفائت عرض مجموعة من المسلسلات التي تفاوتت في قيمتها الفنية فبعضها شكل بارقة أمل أعادت الدراما السورية إلى ساحة المنافسة العربية، بالمقابل هنالك أعمال على الرغم من ضخامة إنتاجها و مشاركة أهم نجوم الدراما فيها و الترويج الإعلامي الكبير لها قبل بدء عرضها، إلا أنها لم تلقى النجاح الجماهيري المتوقع و لم تحظى بأصداء إيجابية من قبل النقاد لأسباب عديدة ربما التكرار أو طريقة طرح القصة و صياغة السيناريو أو الأحداث البطيئة للعمل .

و كشفت تقارير صحفية عن أسوأ الممثلين السوريين و الأعمال التي عرضت في الموسم الدرامي الرمضاني حيث تحدثت عن الأسباب و المعايير التي اتبعتها في تحديد الأسوأ ، و اعتبرت مسلسل ( جوقة عزيزة) هو الأسوأ في هذا الموسم الذي أثار جدلاً واسعاً مع بدء عرضه و لاقى انتقادات كبيرة و فشل في كسب ثقة المشاهدين أو جذبهم لإكمال العمل .

و كثرت الانتقادات للمسلسل بسبب عرض مشاهد جريئة لا تليق بأن تعرض في شهر رمضان، إضافة إلى أداء نسرين طافش الذي اعتبره البعض ( مصطنعاً) و أنها لم تتقن دور الراقصة (عزيزة) و كان الدور غير ملائم لشخصيتها .

أما في المرتبة الثانية حلّ مسلسل ( على قيد الحب) و الذي نال بداية إعجاب نسبة لا بأس بها من الجمهور كون العمل يقع ضمن إطار تلك الأعمال التي عرضت في الماضي و أحبها المشاهدون مثل ( الفصول الأربعة و الغفران) و غيرهم .

إلا أنه أثار في الحلقات الأخيرة موجة من الجدل و الانتقادات حول رداءة الأحداث في نهاية العمل و التي كانت صادمة إلى حد ما لبعض المشاهدين ، حيث تنتهي علاقات الحب بالانفصال و بصورة غير منطقية للأحداث التي تدور طوال حلقات المسلسل، كما أن الفراق و العودة إلى العلاقات العاطفية العابرة و السطحية التي كانت في سياق أحداث الحلقة الأخيرة لا يمثل مضمون اسم العمل ( على قيد الحب) وفق الانتقادات التي طالت الحلقة الأخيرة ، و التي طالت أيضاً الممثلة( ترف التقي) بدعوى أن أدائها مصطنع و بشكل واضح .

كما سجل المسلسل الكوميدي ( حوازيق) نسبة متابعة منخفضة و لم يسلم العمل من الانتقادات بسبب انضمام عدد كبير من نجوم الدراما السورية المخضرمين دون إعطاء مساحة كافية لإظهار إبداعهم كالفنانة ( سامية الجزائري)، و تفاوتت حلقات المسلسل بين الجيد و ما دونه و أن أغلب الحلقات لم تسطع أن تحقق النتيجة المرجوة في عمل متصل منفصل و كان من الممكن تقديمها بشكل أفضل لا تسبب الملل أو بعزوف الجمهور عن المتابعة .

و تعرض الفنان (أيمن رضا) للانتقاد في العمل و اتهامه بمحاولة تقليد (أنس فخري) و النيل منه ، ولاحظ الجمهور التشابه الكبير بينهما عندما ظهر رضا بنمط مشابه لفخري مما زاد من الاعتقاد بقصد رضا تقليده عمداً و هو ما نفاه أيمن رضا مؤخراً

و لم ينجو ( وائل رمضان) من موجة الانتقادات الموجهة للمسلسل معتبرين دوره الذي قدمه بعيد كل البعد عن الكوميديا بل كان على عكس ذلك .

الجدير ذكره أن الدراما السورية استطاعت إيجاد نفسها هذا العام بعدد من الأعمال الدرامية المنوعة وسط ترحيب جماهيري كبير و نسبة مشاهدة عالية ، إلا أن هناك بعض النجوم الذين شاركوا فيها لم يكن اختيارهم موفّق لأدوارهم و لم يشكل أي إضافة للعمل مثل دور ( شادي الصفدي) في مسلسل (كسر عضم) و الذي اعتبره الجمهورغير مجدي و لو كان الدور صامتاً لما شكل أي فرق كذلك بالنسبة للفنان ( محمد قنوع) في مسلسل ( مع وقف التنفيذ) واصفين أداؤه بأنه بارد و حيادي .

نور حمادة | المشهد

اقرأ أيضا: نجمة لبنانية بملابس البحر في السعودية