الثلاثاء , يونيو 28 2022
للمرة السابعة.. “الكسم” ينجو من الاغتيال في درعا البلد

للمرة السابعة.. “الكسم” ينجو من الاغتيال في درعا البلد

للمرة السابعة.. “الكسم” ينجو من الاغتيال في درعا البلد

نجا القيادي السابق بفصائل المعارضة سابقاً مصطفى المسالمة، الملقب بـ”الكسم”، من محاولة اغتيال عبر تفجير عبوة ناسفة بسيارته في حي المنشية بدرعا البلد.

وأفادت مصادر اعلامية محلية في المحافظة أن العبوة انفجرت، الثلاثاء 17 من أيار، بسيارة تعود لـ”الكسم”، أدت إلى مقتل الشاب أحمد المسالمة، وإصابة آخرين لم يُعرف عددهم.

ويترأس “الكسم” مجموعة محلية تعمل لمصلحة “الأمن السوري”، وكان سابقًا قائدًا لكتيبة “أحفاد خالد بن الوليد”، أحد فصائل “الجيش الحر” في درعا البلد بحسب مواقع معارضة.

المحاولة السابعة لاغتيال “الكسم”

ومنذ سيطرة الجيش السوري على محافظة درعا في تموز 2018، تعرض “الكسم” لسبع محاولات اغتيال، بحسب موقع عنب بلدي المعارض، كان آخرها استهداف سيارته في شباط الماضي بعبوة ناسفة على طريق المنشية- الضاحية لم يُصب فيها بأذى.

وأُصيب “الكسم” مع اثنين من مرافقيه بطلق ناري في كانون الثاني من عام 2021 في أحد أحياء درعا المدينة.

سبقتها محاولة اغتيال في تشرين الأول 2020 عبر ملثمين على دراجة نارية، أدت إلى إصابته بجروح.

وفجر مجهولون عبوة ناسفة أمام منزله في تموز من العام ذاته، أدت إلى مقتل شقيقه وسيم مسالمة، سبقها بشهرين تفجير عبوة بسيارته قرب السوق الشعبية في حي المطار.

شقيق “الكسم” وسام المسالمة، الملقب بـ”عجلوقة” (قيادي سابق أيضًا في صفوف المعارضة، ثم في صفوف الأمن السوري بعد التسوية)، قُتل مع أحد مرافقيه، في 24 من كانون الأول 2019، بعبوة ناسفة زرعها مجهولون قرب دوار “الكازية” بمدينة درعا.

وكالات

اقرأ ايضاً:أسير بريطاني يروي حقيقية ما يجري في أوكرانيا و”الخدعة الغربية”