الجمعة , يوليو 1 2022

تقارير استخباراتية تؤكد تفعيل منظومة “إس300” ضد الطائرات الإسرائيلية في سوريا

تقارير استخباراتية تؤكد تفعيل منظومة “إس300” ضد الطائرات الإسرائيلية في سوريا

بعدما وصف نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، التقارير العبرية التي أكدت استخدام صواريخ “إس 300” ضد الطائرات “الإسرائيلية” بـ “الكاذبة“، نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مسؤول غربي رفيع، لم تكشف عن هويته تأكيده على أن التقارير الاستخباراتية تؤكد تشغيل قاعدة حميميم الروسية للمنظومة.

الصحيفة لفتت إلى أن هذا الحادث مهم، لأن تل أبيب حصلت على تعهدات من موسكو بأن تسيطر على غرفة القيادة في منظومة الصواريخ في سوريا، وألا تكون قبضتها بإمرة القوات الجوية السورية، وجرى التأكيد على هذه التفاهمات بعد حل التوتر الروسي – الإسرائيلي إثر استهداف طائرة روسية غرب سوريا في أيلول 2018.

وأشار المسؤول إلى أن استهداف الطائرات “الإسرائيلية” بصواريخ “إس300” يعتبر حادثة نادرة، لافتاً إلى أن “روسيا أرادت إيصال رسالة إلى إسرائيل، مفادها أن قدرتها على استهداف مواقع عسكرية في سوريا مرتبطة بقرار موسكو، وعليها أن تأخذ هذا بالاعتبار لدى تموضعها في الملف الأوكراني”.

ونوّه المسؤول الغربي، إلى أن لجوء موسكو إلى هذا التصعيد مرتبط بتصعيد “الموقف الإسرائيلي” في أوكرانيا، سواء بما يتعلق بالتصريحات والمواقف السياسية أو بما يتعلق بالتقارير التي تؤكد وجود خبراء إسرائيليين إلى جانب الجيش الأوكراني.

وكانت قناة “13” العبرية قد نشرت تقريراً في 17 أيار الجاري، أكدت خلاله أن روسيا فعّلت منظومة “إس 300” ضد الطائرات “الإسرائيلية” التي استهدفت مواقع عسكرية في مصياف دون أن تلحق بها أي ضرر، وعلّق نائب وزير الخارجية الروسي على هذه التقارير بقوله: “بالطبع، لا أعتقد ذلك، لكن من الضروري توضيح ذلك مع زملائنا العسكريين. أعتقد أن هذه الأخبار كاذبة تماماً”، مشيراً إلى أن “روسيا تنتظر موقفاً أكثر موضوعية من إسرائيل بشأن الصراع في أوكرانيا”.

يشار إلى أن الكيان الإسرائيلي شن في 20 أيار الجاري عدواناً على ريف العاصمة دمشق وُصف بـ”العنيف” وذلك بفارق 6 أيام عن العدوان السابق الذي استهدف مواقع عسكرية في مصياف.

أثر برس