الأربعاء , أغسطس 10 2022
“مليارات”.. هل تعلم كم خسر إيلون ماسك خلال الأسبوع الماضي

“مليارات”.. هل تعلم كم خسر إيلون ماسك خلال الأسبوع الماضي؟!

شهدت ثروة الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا وسبيس إكس، إيلون ماسك، انخفاضًا كبيرًا حيث تراجعت أسهم الشركة المصنعة للسيارات الكهربائية بنسبة 6.4% لتختتم الأسبوع بانخفاض 13.7%.

وبسبب هذا الانخفاض خسر ماسك ما مجمله 25.2 مليار دولار خلال الأسبوع الماضي من صافي ثروته، التي تقدر بنحو 207.3 مليار دولار.

السبب خلف الأداء السيء للأسهم

ثمّة “سبب واضح” لأداء أسهم تيسلا السيئ يوم الجمعة، وفقًا لأستاذ القانون بجامعة كولومبيا، جون كوفي. ولكنه ليس السبب المألوف الذي قد تفكر به، حيث يوضح كوفي: “لم يؤثر الإدعاء، الذي نشرته مقالة Business Insider في وقت متأخر من يوم الخميس] بأن ماسك تعرض لإحدى مضيفات الطيران، والذي قد ينطبق على شخصية مثل ماسك، في سعر سهم [تيسلا أو تويتر]”.

إن انخفاض أسهم تيسلا له علاقة أكبر ببيان صدر عن مجلس إدارة تويتر لصحيفة New York Times في وقت متأخر الثلاثاء، والذي أشارت فيه الشركة عزمها على “إتمام الصفقة وإنفاذ اتفاقية الاندماج” بين الشركة وماسك. وهو ما أحبط تفكير مساهمي تيسلا في أن رئيسهم التنفيذي قد يبتعد عن استحواذه على تويتر ويقلل مصادر إلهائه (انخفضت أسهم تيسلا بنسبة 6.8% في اليوم التالي تباعًا).

يقول كوفي: “كلما زاد احتمال إتمام تويتر للصفقة، كلما زاد احتمال أن يصل ماسك إلى التسوية بخصم متواضع من السعر الأصلي (والذي يعد سعرًا مرتفع جدًا الآن). فإذا اضطر ماسك إلى التسوية عند 50 دولارًا للسهم، على سبيل المثال، فسيضطر إلى بيع الكثير من أسهمه في تيسلا (وهي ما تمثل أصوله الحقيقية الوحيدة)، وهو ما سيؤدي بالتبعية إلى انخفاض أسعار الأسهم والخروج المبكر لبعض المساهمين الذين يترقبون هذه المبيعات”. (استند عرض استحواذ ماسك البالغ 44 مليار دولار على سعر 54.20 دولارًا للسهم).

أداء حذر لمساهمي تيسلا

لم يقدم مجلس إدارة تويتر مزيدًا من التفاصيل بشأن بيانه الصادر الثلاثاء، ولهذا يتسم أداء مستثمري تيسلا بالغموض حيث تتباين ردود فعلهم عن يوم الخميس عندما ظلت الأسهم ثابتة نسبيًا، في حين ارتفع سهم شركة وسائل التواصل الاجتماعي بنسبة 2.7% يوم الجمعة، بينما انخفض سهم ناسداك المثقل بشركات التكنولوجيا بنسبة 0.3%، مما يشير إلى أن سعر سهم تويتر كان مدفوعًا بالكامل تقريبًا باحتمالية إتمام الصفقة.

يتفق المحلل في الشركة المصرفية الخاصة Wedbush، دان آيفز، الذي يغطي أخبار شركة تيسلا، على أن صفقة تويتر تقع على رأس اهتمامات المساهمين في تيسلا، وعزا انهيار يوم الجمعة جزئيًا إلى “المخاوف بشأن تمويل تويتر وبيع ماسك المزيد من أسهم تيسلا مع انخفاض الأسهم بشكل كبير منذ الإعلان عن الصفقة”.

خطة ماسك

خسر سهم تيسلا 35% من قيمته منذ 13 أبريل/نيسان، في اليوم السابق لإعلان مساك عن خططه بشأن الاستحواذ على تويتر، مما أدى إلى نقصان صافي ثروة الرئيس التنفيذي بمقدار 66.3 مليار دولار، وفقًا لتقديرات فوربس. خطط ماسك في الأصل للتعهد بـ 62.5 مليار دولار من أسهم تيسلا لتأمين قرض هامشي بقيمة 12.5 مليار دولار لتمويل جزء من الصفقة.

وبعد أن جمع 7.1 مليار دولار من التزامات رأس المال من مجموعة من المستثمرين من القائمة الأولى في 5 مايو/أيار، قام بتقليص التمويل بالهامش وعدد أسهم تيسلا التي سيتم التعهد بها مقابله إلى النصف. ومع شعور ماسك بالثقة في قدرته على جمع المزيد من الأموال الخارجية، زاد التزام رأس المال الذي قطعه لأعضاء مجلس إدارة تويتر من 21 مليار دولار إلى 27.3 مليار دولار في اليوم نفسه، على الرغم من امتلاكه فقط حوالي 8 مليارات دولار نقدًا، وفقًا لتقديرات فوربس.

الحلقة المفرغة

قد يكون ماسك نادمًا على كل هذه الأحداث الآن، فمن الصعب العثور على مستثمرين خارجيين للمساعدة في تمويل صفقة شركة اضطر إلى شرائها. ومع استمرار انخفاض قيمة أسهم تيسلا، قد يحجم المصرفيون عن إعادة قرض الهامش إلى المبلغ المتفق عليه في الأصل (ناهيك عن إقراضه أكثر) دون تعهد ماسك بأسهم إضافية. ولسوء الحظ، على الرغم من أن ماسك أغنى شخص في العالم، إلا أنه لا يمتلك الكثير مما يمكن تقديمه بهذا الصدد، لأنه تعهد بالفعل بأكثر من نصف حصته في تيسلا كضمان لقروض أخرى قبل سعيه خلف صفقة تويتر.

لقد أصبحت حلقة مفرغة، فمع انخفاض أسهم تيسلا، أصبح تمويل ماسك لصفقة تويتر أكثر غموضًا. وكلما ازداد الغموض، كلما انخفضت أسهم تيسلا. وليست صفقة تويتر الشيء الوحيد الذي يثقل كاهل أسهم تيسلا هذه الأيام، وفقًا لدان آيفز، الذي قال إن “العناوين المرتبطة بإيلون ماسك كانت محط تركيز المستثمرين”.

سلسلة من الأخبار السيئة

على عكس كوفي، يشير آيفز إلى أن انخفاض سعر الأسهم يعود في المقام الأول إلى مزاعم سوء سلوك ماسك مع مضيفة الطيران التي ظهرت على السطح يوم الخميس (وهو ما نفاه ماسك على تويتر ليلة الخميس).

أضف إلى هذا الكثير من الأخبار السيئة الأخرى التي توالت هذا الأسبوع، فعلى سبيل المثال، ذكرت وكالة رويترز الاثنين أن خطط تيسلا لإعادة مستويات الإنتاج في الصين إلى مستويات ما قبل الجائحة ستتأخر.

كذلك استبعدت وكالة ستاندر آند بورز شركة تيسلا من مؤشر الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات التابع لـ S&P – أو ما يعرف باسم مؤشر ستاندرد آند بوزر للاستدامة ESG في وقت سابق من هذا الشهر. ثم ذكرت بلومبرغ الجمعة أن مستثمرة تيسلا، كاثي وود، قد خفضت استثمارها في الشركة.

ما الفرق الذي قد يحدثه نصف عام؟

منذ وقت ليس ببعيد، أصبح ماسك لفترة وجيزة أول شخص تبلغ ثروته 300 مليار دولار أو أكثر على الإطلاق، حيث تجاوزت القيمة السوقية لشركة تيسلا تريليون دولار مرتين في نوفمبر/تشرين الثاني ويناير/كانون الثاني. تقدر قيمة ماسك الآن بنحو 207.3 مليار دولار، وقد تهوي إلى إلى ما دون 200 مليار دولار التي فاقها في سبتمبر/أيلول، عندما تفوق على جيف بيزوس من أمازون كأغنى شخص في العالم لأول مرة.

كتب ماسك، متحليًا بالكثير من الثقة، في رسالة بريد إلكتروني قصيرة إلى فوربس عندما تواصلت معه للتعليق: “سأرسل تمثالًا عملاقًا من الرقم ‘2’ إلى جيف بيزوس، إلى جانب ميدالية فضية”.

اقرأ أيضا: روسيا تمنع بايدن ونحو ألف أمريكي من دخول أراضيها