الإثنين , أغسطس 8 2022
"نيويورك تايمز": على العالم الاستعداد لأسوأ أسلحة بوتين

“نيويورك تايمز”: على العالم الاستعداد لأسوأ أسلحة بوتين

“نيويورك تايمز”: على العالم الاستعداد لأسوأ أسلحة بوتين

أشار كل من وزير الخارجية الروسي وسفير البلاد لدى الولايات المتحدة إلى أن تعرقل العملية العسكرية لروسيا في أوكرانيا قد تؤدي إلى ضربة نووية.

وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، “من خلال الادعاء بأن روسيا قد بدأت بتجهيز أسلحتها، ومن خلال التحذير من خطر “جدي” بالتصعيد النووي والإعلان عن “وجود القليل من القواعد المتبقية”، فإنهم قاموا عن قصد بإيقاظ المعركة النهائية.

لاحظ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن لديه أسلحة لا يمتلكها خصومه وأنه “سيستخدمها، إذا لزم الأمر”.

وحذر مدير وكالة المخابرات المركزية، ويليام بيرنز، من احتمال أن يستخدم بوتين سلاحًا نوويًا تكتيكيًا، حتى لو لم يكن هناك “دليل عملي” في الوقت الحالي يشير إلى أن الأمر وشيك.

ومع ذلك، يجب أن نكون مستعدين؛ جادل وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر بأنه يجب علينا أن نأخذ التهديد في عين الإعتبار.

يجب أن نتخيل ما لا يمكن تصوره، وعلى وجه التحديد كيف سنرد عسكريًا واقتصاديًا على مثل هذا التحول الزلزالي في التضاريس الجيوسياسية العالمية”.

ورأت الصحيفة أن “الرئيس الأميركي جو بايدن محق في عدم رفعه لمستوى حالة الاستعداد الدفاعي (ديفكون) النووي.

كما أن خطاب الإدارة لم يتفاعل بالطريقة التي أرادها بوتين بالضبط. في عام 2012، أشار كاتب هذا المقال إلى أن روسيا كانت أكبر خصم جيوسياسي للولايات المتحدة، ومن الواضح أنها لا تزال مصدر قلق كبير لكل من الجمهوريين والديمقراطيين.

بالنظر إلى حجم عواقب الضربة النووية، فإن خياراتنا المحتملة تستحق التفكير من قبل قادتنا والمواطنين الأميركيين على حد سواء.
من خلال هجومه في أوكرانيا، أثبت بوتين بالفعل أنه قادر على اتخاذ قرارات غير متوقعة.

إذا خسر في أوكرانيا، فلن يكون قد فشل فقط في تحقيق طموح حياته لعكس ما يراه “أكبر كارثة جيوسياسية” في القرن العشرين، والذي يتمثل في انهيار الاتحاد السوفياتي، ولكنه سيقلل بشكل دائم من روسيا كقوة عظمى ويعيد تنشيط خصومها.
من الممكن أن يواجه بوتين تحديات داخلية كبيرة لقيادته.

وتابعت الصحيفة، “سيخلص البعض إلى أنه لتجنب استفزاز روسيا – وبالتالي تجنب احتمال توجيه ضربة نووية روسية محتملة – يجب أن نمنع أوكرانيا بشكل استباقي من هزيمة الجيش الروسي.

يمكننا الحد من الأسلحة التي نرسلها، وإيقاف العمليات الاستخباراتية والضغط على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لتسوية الأمر.

يجب معارضة هذا الأمر، فإن الفشل في الاستمرار في دعم أوكرانيا سيكون مثل دفع آكلي لحوم البشر لالتهامنا أخيرًا.

إذا تمكن بوتين، أو أي قوة نووية أخرى، من الغزو مع شبه الإفلات من العقاب، فإن أوكرانيا ستكون أولى هذه الفتوحات.

حتما، سوف تلتهم قوى نووية أصدقاءنا وحلفاءنا، وستؤدي تداعياتها إلى تغيير النظام العالمي بشكل جذري.

الجواب الصحيح هو الاستمرار في منح أوكرانيا كل الدعم الذي تحتاجه للدفاع عن نفسها والفوز بحسب لصحيفة.

قد تجبر نجاحاتها العسكرية بوتين على الخروج من أوكرانيا أو الموافقة على وقف إطلاق النار الذي يوافق عليه الشعب الأوكراني.

ولكن إذا استخدم بوتين سلاحًا نوويًا بدلاً من ذلك – سواء عن طريق ضربة تكتيكية أو عن طريق تسليح إحدى محطات الطاقة النووية الأوكرانية – فسيكون أمامنا خيارات عدة”.

وبحسب الصحيفة، “هناك من يدافع عن رد نووي.

ولكن هناك مجموعة واسعة من الخيارات، ولا يلزم أن تكون متعارضة.

على سبيل المثال، يمكن لحلف الناتو الانخراط في أوكرانيا.

علاوة على ذلك، يمكننا أن نواجه الصين وكل دولة أخرى بخيار يشبه كثيرًا ما قدمه جورج دبليو بوش للعالم بعد 11 أيلول: إما أن تكون معنا أو مع روسيا – لا يمكنك أن تكون مع كليهما.

إن استخدام روسيا لسلاح نووي سيكون بلا جدال إعادة تعريف للحدث الجيوسياسي وإعادة توجيهه.

أي دولة تختار الاحتفاظ بعلاقاتها مع روسيا بعد هذا الغضب ستصبح هي نفسها منبوذة عالميًا.

سيتم فصل بعض أو كل اقتصادها عن اقتصاد الولايات المتحدة وحلفائها. يمثل الغرب اليوم أكثر من نصف إجمالي الناتج المحلي العالمي.

قد يؤدي فصل أي دولة عن اقتصاداتنا المشتركة إلى تدميرها.

قد يكون التأثير على الاقتصادات الغربية كبيرًا، لكن التأثير على اقتصادات روسيا وحلفاءها سيكون أسوأ بكثير.

قد تتجلى بكارثة اقتصادية في نهاية المطاف، لكن هذا أفضل بكثير من كارثة نووية.

جنبًا إلى جنب مع حلفاء الولايات المتحدة الرئيسيين في الناتو، يجب عليهم تطوير وتقييم مجموعة واسعة من الخيارات.

ومن المتوقع أن يكون بايدن وإدارته منخرطون بالفعل في مثل هذه العملية.

يجب أن تكون الردود المحتملة على عمل شنيع ومربك جيوسياسيًا مثل الضربة النووية مصممة على النحو الأمثل وأن تحظى بدعم حلفائنا في الناتو.

يجب ألا يساور بوتين ومساعدوه أدنى شك في أن الرد على مثل هذا الفساد سيكون مدمرًا”.

وكالات

اقرا ايضاً:هروب جماعي لرؤوس الأموال.. ماذا يحدث في الأسواق؟