الأحد , سبتمبر 25 2022
NYT: بايدن لديه "خيارات سيئة فقط" لخفض أسعار النفط

NYT: بايدن لديه “خيارات سيئة فقط” لخفض أسعار النفط

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” مقالا للصحفي، كليفورد كراوس، قال فيه إنه عندما يلتقي الرئيس بايدن مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في السعودية، فإنه سيتبع خطى رؤساء مثل جيمي كارتر، الذي سافر إلى طهران في عام 1977 للاحتفال مع شاه إيران ليلة رأس السنة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من غير المرجح أن تؤدي رحلة بايدن المحتملة إلى السعودية إلى خفض أسعار النفط والبنزين، وليس من الواضح ما إذا كان أي شيء آخر قد يفعله سينجح أيضًا.

مثل الأمير، كان الشاه ملكا غير منتخب له سجل مشوه في مجال حقوق الإنسان. لكن كارتر اضطر للاحتفال معه من أجل قضية كانت مصدر قلق كبير للناس في الوطن: بنزين أرخص وإمدادات نفطية آمنة.

وكما تعلّم كارتر ورؤساء آخرون، فإن لدى بايدن عدد قليل من الأدوات الثمينة لخفض التكاليف في محطات الوقود، خاصة عندما بدأت روسيا، أحد أكبر منتجي الطاقة في العالم، حربا غير مبررة ضد جار أصغر. في عهد كارتر، كانت إمدادات النفط التي تحتاجها الدول الغربية مهددة بفعل الثورات في الشرق الأوسط.

خلال حملة عام 2020، تعهد بايدن بتحويل السعودية إلى دولة “منبوذة” لاغتيال المعارض البارز جمال خاشقجي. لكن المسؤولين قالوا الأسبوع الماضي إنه يعتزم زيارة المملكة هذا الصيف. كانت هذه أحدث علامة على أن النفط قد استعاد مركزيته مرة أخرى في الجغرافيا السياسية.

قبل بضع سنوات فقط، كان العديد من المشرعين في واشنطن والمديرين التنفيذيين للنفط والغاز في تكساس يهنئون أنفسهم بسبب طفرة في مجال الطاقة حولت الولايات المتحدة إلى مصدر صاف للنفط والمنتجات البترولية وجعلها أكثر استقلالية في مجال الطاقة. مع ارتفاع الأسعار، يبدو هذا الإنجاز الآن وهميا.

الولايات المتحدة هي أكبر منتج للنفط والغاز الطبيعي في العالم، لكنها لا تمثل سوى 12% من إمدادات النفط العالمية. ولا يزال سعر النفط، الذي ينعكس في سعر البنزين في محطات الوقود، من الممكن أن يرتفع أو ينخفض اعتمادا على أحداث في الجانب الآخر من العالم. ولا يمكن لأي رئيس، مهما كان قويا أو كفؤا، أن يفعل الكثير للسيطرة عليه.

هذه الحقائق ليست مريحة للأمريكيين الذين يجدون أن التوقف في محطة الوقود يمكن أن يكلف بسهولة مائة دولار، أكثر بكثير من قبل عام فقط. عندما ترتفع أسعار الوقود، يطالب المستهلكون باتخاذ إجراء ويمكن أن ينقلبوا على الرؤساء الذين يبدو أنهم غير راغبين أو غير قادرين على إعادة تلك الأسعار إلى مستويات أقل.

ويتطلع الرؤساء دائما إلى الانتخابات المقبلة عندما تكون وظائفهم أو سيطرة حزبهم على السلطة على المحك، ويمكن أن يجد الرؤساء أنه من المستحيل عدم محاولة إقناع منتجي النفط الأجانب والمحليين أو مناشدتهم للتنقيب عن المزيد من النفط وضخه بشكل أسرع.

وقال بيل ريتشاردسون، وزير الطاقة في إدارة كلينتون: “على الرئيس أن يحاول.. لسوء الحظ، لا يوجد سوى خيارات سيئة. وأي خيارات بديلة ربما تكون أسوأ من مطالبة السعوديين بزيادة الإنتاج”.

هناك دولتان أخريان منتجتان للنفط يمكن أن تزيدا الإنتاج – إيران وفنزويلا – هما خصمان للولايات المتحدة حيث إن العقوبات الغربية قطعتها إلى حد كبير على السوق العالمية. إن التوصل إلى أي صفقة مع قادتهما دون الحصول على تنازلات كبيرة بشأن قضايا مثل تخصيب اليورانيوم والإصلاحات الديمقراطية سيكون محفوفا بالمخاطر السياسية لبايدن.

وقال خبراء الطاقة إنه حتى السعودية، التي يُعتقد على نطاق واسع أن لديها أكبر طاقة إنتاجية احتياطية جاهزة للاستخدام، لا يمكنها خفض الأسعار بسرعة من تلقاء نفسها. ويرجع ذلك إلى أن الإنتاج الروسي ينخفض ويمكن أن ينخفض أكثر بكثير حيث تخفض الدول الأوروبية مشترياتها منها.

وقال تشيس أونترماير، سفير الولايات المتحدة لدى قطر في إدارة جورج بوش الابن: “قد يكون الرؤساء أقوى شخصية في الحكومة الأمريكية، لكنهم لا يستطيعون التحكم في سعر النفط في محطة الوقود.. حتى لو انخفضت الأسعار لأسباب خارجة عن إرادته، فمن المحتمل أيضا ألا يُنسب الفضل في ذلك إلى الرئيس بايدن”.

جادل بعض المشرعين الجمهوريين والمديرين التنفيذيين في مجال النفط بأنه يمكن لبايدن فعل المزيد لزيادة إنتاج النفط والغاز المحلي من خلال فتح المزيد من الأراضي والمياه الفيدرالية للتنقيب عن النفط في أماكن مثل ألاسكا وخليج المكسيك. ويمكنه أيضا تخفيف اللوائح المتعلقة ببناء خطوط الأنابيب حتى يتمكن المنتجون الكنديون من إرسال المزيد من النفط جنوبا.

ولكن حتى تلك المبادرات – التي يعارضها دعاة حماية البيئة والعديد من الديمقراطيين لأنها ستعيق الجهود المبذولة لمكافحة تغير المناخ – لن يكون لها تأثير فوري يذكر لأن آبار النفط الجديدة تستغرق شهورا لبدء الإنتاج وقد يستغرق بناء خطوط الأنابيب سنوات.

قال جيسون بوردوف، مدير مركز سياسات الطاقة العالمية بجامعة كولومبيا والمستشار السابق للرئيس باراك أوباما: “حتى لو رضخت الإدارة إلى كل مطلب من قائمة رغبات الصناعة، فسيكون لذلك تأثير متواضع على أسعار اليوم لأنه سيتعلق في الغالب بالإنتاج في المستقبل.. وسيأتي مع سلبيات كبيرة على الصعيدين السياسي والاجتماعي والبيئي”.

وكان بايدن ومساعدوه يحثون المسؤولين التنفيذيين في شركات النفط الأمريكية على ضخ المزيد من النفط دون نجاح يذكر. وتحجم معظم شركات النفط عن توسيع الإنتاج لأنها تخشى أن يؤدي المزيد من الحفر الآن إلى تخمة ستؤدي إلى انخفاض الأسعار.

يتذكرون عندما انخفضت أسعار النفط إلى ما دون الصفر في بداية الوباء.. التزمت الشركات الكبرى مثل إكسون موبيل وشيفرون وبي بي وشل إلى حد كبير بميزانيات الاستثمار التي حددتها العام الماضي قبل أن تغزو روسيا أوكرانيا.

وأصبح تجار الطاقة مقتنعين جدا بأن العرض سيظل محدودا لدرجة أن أسعار النفط القياسية الأمريكية والعالمية ارتفعت بعد ورود أنباء تفيد بأن بايدن كان يخطط للسفر إلى السعودية. ارتفعت أسعار النفط إلى حوالي 120 دولارا للبرميل يوم الجمعة، وبلغ متوسط السعر الوطني للغالون من البنزين العادي 4.85 دولار يوم الأحد، وفقا لاتحاد السيارات الأمريكية، بزيادة تزيد على 20 سنتا عن الأسبوع السابق و1.80 دولار عن العام الماضي.

جهد آخر لإدارة بايدن بدا أنه غير مستقر هو قرار الإفراج عن مليون برميل من النفط يوميا من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي. وقال محللون إنه كان من الصعب تحديد أي تأثير لهذه الإصدارات.

وأجرى فريق بايدن محادثات مع فنزويلا وإيران، لكن دون أي تقدم.

وجددت الإدارة مؤخرا ترخيصا يعفي جزئيا شركة شيفرون من العقوبات الأمريكية التي تهدف إلى شل صناعة النفط في فنزويلا. في آذار/ مارس، سافر ثلاثة من مسؤولي الإدارة إلى كاراكاس لجذب الرئيس نيكولاس مادورو إلى المفاوضات مع المعارضة السياسية.

في إطار تخفيف آخر للعقوبات، قد تبدأ ريبسول الإسبانية وإيني الإيطالية في شحن كميات صغيرة من النفط من فنزويلا إلى أوروبا في غضون أسابيع قليلة، بحسب ما ذكرت رويترز يوم الأحد.

فنزويلا، التي كانت ذات يوم مصدرا رئيسيا للولايات المتحدة، تمتلك أكبر احتياطيات نفطية في العالم. لكن صناعة النفط فيها معطلة لدرجة أن الأمر قد يستغرق شهورا أو حتى سنوات حتى تزيد الدولة من صادراتها بشكل كبير.

مع إيران، يسعى بايدن إلى إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 الذي انسحب منه الرئيس دونالد ترامب. يمكن للاتفاق أن يحرر إيران لتصدير أكثر من 500 ألف برميل من النفط يوميا، ما يخفف من أزمة الإمدادات العالمية ويعوض بعض البراميل التي لا تبيعها روسيا. وتمتلك إيران أيضا ما يقرب من 100 مليون برميل في التخزين، والتي يمكن إطلاقها بسرعة.

لكن يبدو أن المحادثات النووية غارقة في الخلافات ولا يتوقع أن تؤتي ثمارها في القريب العاجل.

بطبيعة الحال، فإن أي صفقات مع فنزويلا أو إيران يمكن أن تصبح في حد ذاتها التزامات سياسية لبايدن لأن معظم الجمهوريين وحتى بعض الديمقراطيين يعارضون التسويات مع قادة تلك البلدان.

وقال بن كاهيل، خبير الطاقة في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، عن إحدى النقاط العالقة في المحادثات مع إيران: “لا يوجد رئيس يريد إزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة الإرهاب.. الرؤساء قلقون من أي تحركات يبدو أنها تقدم تضحيات سياسية وتقدم انتصارات لأعداء أمريكا”.

يقول خبراء السياسة الخارجية إنه في حين أن أزمات الطاقة أثناء الحرب حتمية، فيبدو أنها تفاجئ دائما الإدارات، التي تكون عموما غير مستعدة للأزمة التالية. واقترح بوردوف، مستشار أوباما، أن تستثمر البلاد أكثر في السيارات والشاحنات الكهربائية وأن تشجع المزيد من الكفاءة والمحافظة على الطاقة لخفض الطلب على الطاقة.

قال بوردوف: “يُظهر تاريخ أزمات النفط أنه عندما تكون هناك أزمة، فإن السياسيين يسارعون كالدجاج التي قطعت رؤوسها، في محاولة لفعل ما يمكنهم فعله لتوفير الإغاثة الفورية للمستهلكين”. وأضاف أن قادة الولايات المتحدة بحاجة إلى إعداد البلاد بشكل أفضل “في المرة القادمة التي توجد فيها أزمة نفطية حتمية”.

اقرأ أيضا: حقل “كاريش” والخط 29.. لماذا وضع لبنان نفسه في هذا الفخ؟