الإثنين , أغسطس 15 2022

في ريف دمشق.. مجموعة خارجة عن القانون ترهب الأهالي بالسلاح وتهددهم بالـ.ـقتل

في ريف دمشق.. مجموعة خارجة عن القانون ترهب الأهالي بالسلاح وتهددهم بالـ.ـقتل

شهدت بلدة حفير الفوقا في منطقة القلمون الغربي التابعة لمدينة التل في ريف دمشق حوادث قتل وإطلاق رصاص ومشاجرات وصل الأمر ببعضها لرمي قنابل في ساحة المدينة.

وذكر مصدر محلي في المدينة لـ”أثر برس” أنه “منذ يومين وقعت مشاجرة بين أفراد خارجين عن القانون يقدر عددهم بحوالي 15 شاب، مع صاحب أحد المحلات بالمدينة لأنه رفض أن يقفوا أمام محله التجاري حاملين السلاح، ليقوموا بإطلاق النار ورمي القنابل على الناس الموجودين بتلك المنطقة ما أدى إلى وفاة طفل وإصابة 7 أشخاص بينهم أطفال أيضاً، تم نقلهم إلى المشفى لتلقي العلاج”.

وبين المصدر أنه “تم رفع عدة كتب رسمية إلى الجهات الأمنية ليتم إلقاء القبض على هذه المجموعة التي تسرق المنشآت الحكومية وتثير الرعب عند الأهالي القاطنين في المدينة وترهبهم بقوة السلاح وتهدد أطفالهم” مضيفا “الأهالي على استعداد للتعاون مع الجهات المختصة ليتم إلقاء القبض عليهم وعلى من يمولهم لإحداث هذه الفتنة بالمدينة.. وأسماءهم معروفة للجميع”.

وبنفس السياق أوضح (م .ب) لـ”أثر”، وأحد الأشخاص الذي تعرض لتهديد ولمحاولة قتل من قبل هؤلاء الأفراد، أنه يتم تمويل هذه العصابة الخارجة عن القانون من الخارج وبمساندة أهالي البعض منهم فيتم تقديم المال والسلاح لهم لخلق هذه البلبلة، مشيراً إلى أنه تعرض هو وأحد الأشخاص المسؤولين بالمدينة لمحاولة قتل من ذات العصابة قبل حوالي العامين، لكن وبحسب ما أضاف، لا يستطيع التعرض لهم لأن عائلته وأطفاله سيكونوا مهددين بالقتل”.

في حين كشفت مصادر خاصة لـ”أثر” أنه سيتم تشكيل لجنة لحل مشكلة الأفراد الخارجين عن القانون في المنطقة.

وتتصاعد وتيرة حوادث القتل بمناطق مختلفة في دمشق وريفها لأغراض مختلفة منها بقصد السرقة أو الأخذ بالثأر أو حتى المشاجرات التي تتطور لجرائم.

لمى دياب – ريف دمشق