الإثنين , أغسطس 15 2022
القاتل الصامت

أعراض تظهر في العين والوجه قد تكون مرتبطة بشكل غير مباشر بـ “القاتل الصامت”

إذا لم يتم علاج ارتفاع ضغط الدم، فإنه يزيد من خطر التعرض لمشاكل خطيرة مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وتقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية: “إن ارتفاع ضغط الدم، نادرا ما يكون له أعراض ملحوظة. ولكن إذا لم يتم علاجه، فإنه يزيد من خطر تعرضك لمشاكل خطيرة مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية “.

وتقول جمعية القلب الأمريكية (AHA) إن مجموعة متنوعة من الأعراض قد تكون “مرتبطة بشكل غير مباشر” ولكنها لا تنتج دائما عن ارتفاع ضغط الدم.

وتشمل هذه بقع الدم في العين، والتي “تكون أكثر شيوعا لدى مرضى السكري أو ارتفاع ضغط الدم”، ولكن لا تسبب أي من الحالتين ظهور بقع الدم.

وتضيف: “عوامات العين لا علاقة لها بارتفاع ضغط الدم. ومع ذلك، قد يكون طبيب العيون قادرا على اكتشاف تلف العصب البصري الناجم عن ارتفاع ضغط الدم غير المعالج”.

وتوضح جمعية القلب الأمريكية إن احمرار الوجه يحدث عندما تتوسع الأوعية الدموية في الوجه.

وتنص على أنه في حين أن احمرار الوجه قد يحدث عندما يكون ضغط الدم لديك أعلى من المعتاد، فإن ارتفاع ضغط الدم ليس سبب احمرار الوجه.

وتشير المنظمة أيضا أنه على الرغم من أن الدوخة يمكن أن تكون أحد الآثار الجانبية لبعض أدوية ضغط الدم، إلا أنها لا تنتج عن ارتفاع ضغط الدم. “ومع ذلك، لا ينبغي تجاهل الدوخة، خاصة إذا كانت البداية مفاجئة. الدوخة المفاجئة وفقدان التوازن أو التنسيق وصعوبة المشي، جميعها علامات تحذيرية لحدوث سكتة دماغية. ويشير التقرير إلى أن ارتفاع ضغط الدم هو عامل خطر رئيسي للإصابة بالسكتة الدماغية.

وتقول جمعية القلب الأمريكية أيضا إن ارتفاع ضغط الدم هو “قاتل صامت” بلا أعراض.

وحذرت: “إذا تجاهلت ضغط الدم لأنك تعتقد أن عارضا أو علامة معينة ستنبهك إلى المشكلة، فأنت تخاطر بحياتك بشكل خطير”.

وتشير هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS) إلى أن الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كان ضغط الدم لديك مرتفعا هي فحص ضغط الدم.

وتؤكد الهيئة أن إجراء تغييرات صحية في نمط الحياة يمكن أن يساعد في بعض الأحيان في تقليل فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم والمساعدة في خفض ضغط الدم إذا كان مرتفعا بالفعل.

وإذا كان عمرك يزيد عن 40 عاما، فسيكون من الأفضل إجراء فحص كل خمس سنوات، حيث أن العديد من المصابين بارتفاع ضغط الدم يشعرون بأنهم بخير، “لذلك من المهم فحص ضغط الدم بانتظام”.

وعلاوة على ذلك، يعد الإقلال من تناول أطعمة معينة من أبسط الطرق لخفض ضغط الدم، على غرار تقليل استهلاك الملح.

وتوضح هيئة الخدمات الصحية (NHS): “إن اتباع نظام غذائي غني بالملح (أو الصوديوم) يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم، ما قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. وبعض الأطعمة تحتوي دائما على نسبة عالية من الملح بسبب طريقة صنعها”.

وبالإضافة إلى تقليل كمية الملح التي تتناولها واتباع نظام غذائي صحي بشكل عام، يجب عليك التقليل من استهلاك الكحول، وفقدان الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، وتقليل الكافيين، وإذا كنت مدخنا، يجب عليك التوقف عن التدخين.

المصدر: إكسبريس

اقرأ أيضا: طرق فعالة للتخلص من احتباس الماء في الجسم