السبت , أغسطس 13 2022
أمريكيون يفكرون في التخلي عن جنسيتهم بسبب الضرائب! استطلاع للرأي يكشف نتائج مثيرة

أمريكيون يفكرون في التخلي عن جنسيتهم بسبب الضرائب! استطلاع للرأي يكشف نتائج مثيرة

أمريكيون يفكرون في التخلي عن جنسيتهم بسبب الضرائب! استطلاع للرأي يكشف نتائج مثيرة

أظهرت نتائج استطلاع جديد، أن نحو ربع الأمريكيين الذين يعيشون في الخارج “يفكرون بجدية” أو “يعتزمون” التخلي عن جنسيتهم، وذلك بسبب الضرائب.

موقع Axios الأمريكي قال السبت 18 يونيو/حزيران 2022، إن قوانين الضرائب المرهقة للأمريكيين الذين يعيشون في الخارج هي السبب الأكثر شيوعاً وراء تفكيرهم في هذه الخطوة.

الاستطلاع الذي أجرته شركة خدمات ضرائب المغتربين Greenback Expat Tax Services، شمل 3200 أمريكي يعيشون في 121 دولة.

لدى معظم دول العالم نظام ضرائب على أساس الإقامة، غير أن المواطنين الأمريكيين المقيمين في بلد آخر، يظلون مدينين بضرائب الدخل لمصلحة الضرائب، لأن نظام الضرائب الأمريكي قائم على الجنسية، وهذا قد يؤدي إلى إقرار ضريبي مكلف، أو في بعض الحالات دفع ضرائب للبلدين، وفقاً لما أورده تقرير لشبكة CNBC.

كذلك قد يواجه المغتربون عقوبات صارمة إذا لم يبلغوا عن حساباتهم المصرفية الأجنبية أو دخولهم، ووجد الاستطلاع أن 40% ممن يفكرون في التخلي عن جنسيتهم يرون في هذه الضرائب عبئاً كبيراً عليهم.

هذه النسبة تفوق نسبة الدوافع التالية مجتمعة للتخلي عن الجنسية، مثل: القلق من المناخ السياسي الحالي (15%)؛ والزواج بمواطن غير أمريكي في الخارج (12%)؛ والشعور بالإحباط من الحكومة الأمريكية (10%).

كذلك وجد الاستطلاع أن نسبة كبيرة تريد إلغاء الضرائب على أساس الجنسية، ويريد واحد من كل خمسة تسهيل إجراءات إيداع الضرائب.

رأى 86% من المشاركين في الاستطلاع أنهم يشعرون بأن الحكومة أقل اهتماماً بمخاوفهم مقارنة بالمواطنين الذين يعيشون داخل الولايات المتحدة.

فضلاً أيضاً عن ربع الأشخاص الذين قالوا إنهم يخططون أو يفكرون جدياً في التخلي عن جنسيتهم، قال اثنان من كل خمسة أشخاص إنهما “لا يستبعدان ذلك”، فيما قال واحد من كل ثلاثة أشخاص إنه لن يفكر في ذلك أبداً.

يأتي هذا بينما تُشير تقديرات وزارة الخارجية الأمريكية إلى أن عدد الأمريكيين في الخارج وصل إلى نحو 9 ملايين أمريكي عام 2020.

يُشار إلى أن عدد الأشخاص الذين تنازلوا رسمياً عن جنسيتهم بأمريكا، انخفض من 6705 أشخاص ذلك العام إلى 2426 عام 2021، وفقاً لتقرير CNBC.

اقرأ ايضاً:مجهولون يخطفون شاباً سورياً في زحلة