الأحد , سبتمبر 25 2022
أضحية العيد تتجاوز 4 ملايين ليرة

أضحية العيد تتجاوز 4 ملايين ليرة

تشهد أسعار اللحوم الحمراء ارتفاعاً كبيراً في أسواق اللاذقية بالتزامن مع اقتراب عيد الأضحى المبارك. وسط شبه انعدام للقدرة الشرائية للمواطنين من ذوي الدخل المحدود لذبح أضحية العيد مع تجاوز سعر العجل مبلغ 5 ملايين ليرة والخروف بنصف المليون وما فوق.

وذكر حسان -موظف حكومي- أن عادات وطقوس العيد باتت مختلفة هذا العام من حيث ذبح الأضاحي. إذ بات الناس يتقاسمون المبلغ الكبير لتقديم الأضحية السنوية بالتشاركية بين عدة عائلات. على سبيل المثال، يدفع كل شخص مبلغاً معيناً لشراء الأضحية وذبحها وتوزيعها على المشتركين بالتساوي. فلا قدرة لأي شخص وخاصة الموظفين على ذبح الأضحية بشكل إفرادي.

أم إبراهيم أكدت أنها لو جمعت مرتبها لمدة عام كامل (من العيد إلى العيد) لن تستطيع جمع ثمن العجل إلا كل خمس سنوات مرة.

ارتفاع أسعار اللحوم

وبالعودة إلى رئيس جمعية اللحامين في اللاذقية، عبد اللـه خديجة الذي أكد ، ارتفاع أسعار اللحوم مقارنة بسعرها في شهر رمضان الماضي. ما أدى لتراجع الإقبال على الشراء بحوالي 50 بالمئة خلال الفترة الحالية.

وأضاف خديجة: إن سعر كيلو لحم الغنم للمستهلك يبدأ من 45 ألف ليرة وما فوق حسب طلب الزبون في حال يريد اللحمة هبرة أو مدهنة. وسعر كيلو لحم العجل بالمفرق يباع بحوالي 40 ألف ليرة، (بزيادة 5 آلاف ليرة عن الأسعار في شهر الصيام لكل صنف).

وذكر رئيس جمعية اللحامين أن حاجة محافظة اللاذقية من الأغنام تتراوح بين 50 – 60 رأس غنم باليوم الواحد. في حين كان الاستجرار خلال شهر رمضان يتراوح بين 100 – 150 رأس غنم في اليوم الواحد. مشيراً إلى أن سعر خروف الأضحية ويجب أن يتجاوز عمره السنة، يتراوح بين 500 ألف ليرة حتى مليون ليرة حسب الوزن، وسعر العجل ويجب أن يكون عمره سنتين وفق مواصفات الأضحية، يتراوح بين 4 – 5 ملايين ليرة حسب وزنه.

أسباب الغلاء

وحول أسباب غلاء اللحوم، قال خديجة: إن الارتفاع المتواصل لأسعار المواد العلفية يعد السبب الرئيسي لغلاء اللحوم. إذ وصل سعر كيلو الشعير إلى ألفي ليرة سوريّة بعد أن كان يباع بحوالي 700 ليرة قبل نحو عام من الآن. ليرتفع تدريجياً مع ارتفاع سعر الصرف لكونه مادة مستوردة.

وأردف بالقول: إن السبب الآخر لارتفاع أسعار اللحوم هو «التهريب». موضحاً أنه رغم جميع الإجراءات من الجهات المعنية للحد من تهريب الأغنام والأبقار إلا أن الأمر لا يخلو من بعض الحالات التي تتسبب برفع الأسعار محلياً. وخاصة أن الغنم السوري مطلوب في الخارج ولدى دول الجوار كالأردن ولبنان.

واعتبر خديجة أن سوق اللحوم الحمراء حالياً يمر بفترة ركود كبيرة مقارنة بالأشهر الماضية، مع ارتفاع الأسعار لحد يكبد الموظف أعباء مادية كبيرة مع وصول سعر كيلو الصفيحة «لحم العجل» إلى 35 ألف ليرة، وسعر كيلو الصفيحة «لحم الغنم» إلى 50 ألف ليرة، (ما يعادل أكثر من نصف مرتب الموظف على سبيل المثال).

الوطن

اقرأ أيضا: بنك أمريكي يحذر من “سيناريو كارثي”: روسيا قد تدفع سعر برميل النفط إلى 380 دولارا