الثلاثاء , أكتوبر 4 2022
أسواق العيد.. باعة: حركة خفيفة وأسعار مرتفعة

أسواق العيد.. باعة: حركة خفيفة وأسعار مرتفعة (والناس ما معها مصاري)

من يتجول بأسواق حماة في هذه الأيام التي تسبق عيد الأضحى المبارك، يرى الناس في أسواق الألبسة ساهيةً شاردةً، وكأن على رأسها الطير، فيما تراها في حركة دائبة بأسواق الخضراوات!

وبيَّن العديد من المواطنين، أن العيد بحاجة إلى نقود ليكون عيداً بالدرجة الأولى وسعيداً بالدرجة الثانية، وقال بعضهم: فما بالك إذا كانت الجيوب خاوية والأسعار كاوية؟!. وذكروا أن العيد سيكون مثله مثل الأيام العادية، فلا ألبسة وأحذية جديدة، ولا حلويات ولا لحوم، إلا إذا أرسلها صديق أو قريب من الأضحية إذا ضحى أحدٌ!

وفي أسواق الألبسة كابن رشد والدباغة ومجمع البارد وسنتر المدينة، بيَّن عدد من الباعة، أن الموسم ليس موسم عيد ولا يشبه مواسم الأعياد السابقة بشيء!. وأوضحوا أن الحركة خفيفة، فالأسعار بالجملة مرتفعة و«الناس ما معها مصاري» والقدرة الشرائية ضعيفة.

وأشار آخرون إلى أن حركة الحوالات الخارجية ضعيفة أيضاً، لذلك لم نرَ حركة العيد ولا بهجته لدى الناس!

وكشف باعة آخرون أن ضعف الحركة بالأسواق على غير العادة، إذ يعود إلى ارتفاع أسعار معظم المواد، بسبب نفقات المحال الكبيرة، وخصوصاً بعد اشتراكها بالأمبيرات، فالمحل بحاجة إلى أمبيرين، وهو ما يعني 50 ألف ليرة بالأسبوع أي 200 ألف بالشهر، عدا أجور العمال وتنقلاتهم من المحال إلى بيوتهم مساء بسيارات تكاسي للشح بالسرافيس بعد الساعة السادسة.

وأكد بعضهم أن الباعة يضطرون لرفع نسبة الأرباح كي يعوضوا النفقات الكبيرة!.

سوق اللحوم

أما الإقبال على اللحوم فسيئ جداً حسب تعبير رئيس الجمعية الحرفية للحامين بحماة مصطفى الصباغ الشيرازي، الذي بيَّن أن حركة البيع والشراء تحت الوسط قياساً للأعياد السابقة، فالحالة الاقتصادية ضعيفة، والسيولة بين أيدي المواطنين شبه معدومة وقال: « الناس متأملة يجيها لحمة من الأضاحي» لذلك الطلب خفيف.

وأوضح أن سعر اللحوم مرتفع جداً في هذه الأيام، فسعر كيلو الخروف الواقف بسوق الغنم 15 ألف ليرة إذا كان يعطي نصف وزن لحماً. وسعر الكيلو بالمحال من 20 – 27 ألف ليرة.

واستغرب الشيرازي الطلب الشديد على شراء «اللية» فقط رغم أن سعر الكيلو منها 22 ألف ليرة! وقال: ربما يستعيض بها الناس عن اللحم، ومنذ 50 سنة وأنا بالمهنة لم أشهد مثل هذه الظاهرة!

وأما رئيس المسلخ الفني بمجلس مدينة حماة الدكتور سعد عفان، فبيَّن أن عدد المواشي التي تذبح بالمسلخ في هذه الأيام، يتراوح بين 190 – 300 ذبيحة صغيرة يومياً أي خراف وماعز، ومن الكبيرة 1- 3 فقط. وأوضح أن اللحوم تفحص وتدمغ بالختم الخاص بالمسلخ وكل ذبيحة لا تحمل ختم المسلخ فهي مذبوحة خارجه.

أما في أسواق الخضراوات والفاكهة في 8 آذار والحاضر الصغير، فبيَّنَ عدد من الباعة أن الخيار والبندورة والبطاطا تتصدر قائمة المواد الأكثر مبيعاً!

أما المواطنون فأكدوا أن الفاكهة أصبحت من الكماليات التي لا قدرة لهم على شرائها.

من جانبه، بيّن مصدر في مديرية التجارة الداخلية أن الدوريات كثفت وجودها وعملها بالأسواق خلال هذه الفترة التي تسبق العيد، وأوضح أنه تم تنظيم العديد من الضبوط بحق الباعة والتجار المخالفين، ولفت إلى أن معظم المخالفات كانت عدم الإعلان عن الأسعار، والبيع بسعر زائد، وعدم تداول فواتير.

الوطن

اقرأ أيضا: خبير اقتصادي: ثلث السوريين يعتمدون على الحوالات ومن الصعب الوصول إلى أرقام دقيقة