الثلاثاء , نوفمبر 29 2022
أولوية بايدن خليجياً تفكيك “أوبيك +”.. لكن بأي ثمن؟

أولوية بايدن خليجياً تفكيك “أوبيك +”.. لكن بأي ثمن؟

أولوية بايدن خليجياً تفكيك “أوبيك +”.. لكن بأي ثمن؟

جولة الرئيس الأميركي جو بايدن الأسبوع المقبل في الشرق الأوسط تأتي قبل ثلاثة أشهر من الإنتخابات التشريعية المبكرة في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر في إسرائيل. بعدها بأيام تجري الإنتخابات النصفية في الولايات المتحدة، وهما إستحقاقان قد يحملان تغييراً سياسياً لا يصب في مصلحة بايدن.

معظم التوقعات في إسرائيل تُرجح عودة زعيم تكتل ليكود بنيامين نتنياهو، بينما تظهر إستطلاعات الرأي في أميركا أن الجمهوريين في طريقهم للسيطرة على مجلسي الكونغرس، كمحطة مهمة تعطي زخماً للرئيس السابق دونالد ترامب للترشح للإنتخابات الرئاسية عام 2024.

هذان التطوران من شأنهما تكبيل يدي بايدن وإصابة ما تبقى من ولايته بالشلل. وعليه تفتقر جولة الرئيس الأميركي في الشرق الأوسط إلى عناصر التشويق، ولا يكون مُعوّلاً عليها كثيراً، لأن الجميع في المنطقة، من خصوم وأصدقاء، يستعد لعودة ترامب ونتنياهو، ولن يكون لديه الحوافز لتقديم تنازلات في الملفات الساخنة، من المفاوضات النووية غير المباشرة مع إيران التي تراوح مكانها، إلى عملية التسوية المجمدة بين الفلسطينيين وإسرائيل منذ عام 2014، إلى حرب اليمن.

وهنا يدفع بايدن ثمن تأخره خمسة أشهر لبدء المفاوضات مع إيران الرامية إلى إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة التي تعرف إختصاراً بالإتفاق النووي لعام 2015. إن التوصل إلى إتفاق مع إدارة الرئيس الإيراني السابق حسن روحاني، كان أسهل بكثير من التوصل إلى صفقة مع حكومة الرئيس إبراهيم رئيسي، كما يتبين من مجريات التفاوض الشاقة، التي تكاد تصل إلى طريق مسدود.

اليوم، بايدن عالق بين شروط الحرس الثوري وشروط إسرائيل على ما تستنج مجلة “فورين أفيرز” الأميركية. ويجمع الديموقراطيون والجمهوريون على رفض أي تنازل جوهري لإيران، سواء في ما يتعلق بشطب بعض فروع الحرس الثوري عن لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية أو بالنسبة إلى منح ضمانات بعدم إنسحاب أي رئيس أميركي من الإتفاق النووي. والضمانات التي تطالب بها إيران لن يكون في متسع بايدن منحها لها.

ومن الجهة المقابلة، تضغط إسرائيل لعدم العودة إلى إتفاق 2015، تحت أي مسوغ من المسوغات. لذا، الأرجح أن تبقى حالة اللّاإتفاق مع إيران هي السائدة. وبعيداً عن لعبة الشروط والشروط المضادة، باتت مفاوضات فيينا أسيرة مضاعفات الحرب الباردة الجديدة بين واشنطن وموسكو، منذ بدء الحرب الروسية الأوكرانية في 24 شباط/فبراير الماضي. وهذا يُسلّط الضوء أكثر على الخطأ الكبير الذي وقع به بايدن نتيجة تأخره في الشروع بمفاوضات العودة إلى الإتفاق النووي.

مهمة بايدن في الخليج ليست سهلة، لا سيما أن الجميع يتابع إستطلاعات الرأي التي تتوقع عودة الجمهوريين للإمساك بالكونغرس تمهيداً لعودة ترامب إلى البيت الأبيض. وهذا من بين العوامل التي تجعل الخليجيين ليسوا في عجلة من أمرهم لإبرام صفقة مع بايدن

أما بالنسبة إلى المسألة الفلسطينية، فإن سياسة بايدن لم تختلف كثيراً عن سياسة ترامب. فقد إمتنعت الإدارة الديموقراطية عن إتخاذ أي مبادرة لمعاودة المفاوضات، تحت إصرار رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت على غرار نتنياهو، على عدم مقاربة “حل الدولتين” تحت أي مسوغ من المسوغات. ومن المماطلة في معاودة فتح القنصلية الأميركية في القدس الشرقية إلى عدم الحسم في التحقيق بمصدر الرصاصة التي قتلت الصحافية في قناة “الجزيرة” الفضائية القطرية شيرين أبو عاقلة، فشلت إدارة بايدن فشلاً ذريعاً.

وبعد ذلك، ماذا يمكن أن يقدم بايدن للفلسطينيين في جولته. ربما كلام مكرور عن “حل الدولتين”، من دون أي مبادرة فعلية، خصوصاً أن حكومة يائير لابيد هي حكومة إنتقالية، فضلاً عن أنها غير مقتنعة بعملية التفاوض مع الفلسطينيين. وعندما يتحدث لابيد عن إمكان لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يتبع ذلك بالقول إن ذلك مستبعد قبل الإنتخابات الإسرائيلية، بينما كل طموح السلطة الفلسطينية لا يتعدى ما تسميه “فتح أفق سياسي” أمام الشعب الفلسطيني، الأمر الذي يذكر ببداية الإتصالات الأميركية-الفلسطينية في أواسط السبعينيات الماضية.

وبالنسبة لحرب اليمن، من الواضح أن التهدئة التي مضى عليها ثلاثة أشهر، مرتبطة إرتباطاً وثيقاً بالإتصالات السعودية-الإيرانية، التي يرعاها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أكثر مما هي نتيجة لجهود المبعوث الأميركي تيم ليندركينغ.
وإذا كان أي إختراق في هذه الملفات بات أمراً مستبعداً، فإن الملف الوحيد الذي يعول عليه بايدن، هو أن تتخذ دول مجلس التعاون الخليجي ولا سيما السعودية، قراراً بزيادة إنتاج النفط، للجم إرتفاع الأسعار وموجات التضخم التي تجتاح العالم، بفعل خطة الغرب الإستغناء عن إستيراد الطاقة الروسية، بهدف الحد من الموارد المالية للكرملين.

وقد تكون الغاية الأساسية من فتح صفحة جديدة مع السعودية واللقاء مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، هي الدفع في إتجاه تفكيك تحالف “أوبيك بلاس” الذي يتحكم بأسعار الطاقة منذ سنوات، والذي كان الأساس في تعزيز العلاقات بين موسكو والرياض، لا سيما بعد وصول بايدن إلى البيت الأبيض وتعهده “إعادة ضبط” العلاقات مع السعودية.

والجدير بالذكر في هذا السياق أن علاقات دول مجلس التعاون الخليجي قد تعزّزت في الأعوام الأخيرة مع روسيا والصين، على نحوٍ لم يعد من السهل التراجع عنه. حدث ذلك، في الوقت الذي كانت تضعف فيه الثقة بين دول الخليج والولايات المتحدة، التي قررت التركيز على إحتواء الصين، وشرعت في تخفيف وجودها العسكري في المنطقة.

الشرق الأوسط ليس مفصولاً عن الحرب الباردة الجديدة. لا بل أنه يعيش في خضمها ويتلقى إنعكاساتها من طهران إلى بغداد ودمشق وصنعاء وبيروت

مهمة بايدن في الخليج ليست سهلة، لا سيما أن الجميع يتابع إستطلاعات الرأي التي تتوقع عودة الجمهوريين للإمساك بالكونغرس تمهيداً لعودة ترامب إلى البيت الأبيض. وهذا من بين العوامل التي تجعل الخليجيين ليسوا في عجلة من أمرهم لإبرام صفقة مع بايدن.

الشرق الأوسط ليس مفصولاً عن الحرب الباردة الجديدة. لا بل أنه يعيش في خضمها ويتلقى إنعكاساتها من طهران إلى بغداد ودمشق وصنعاء وبيروت.

وفي الحرب الباردة السابقة، وقف الخليج مع الولايات المتحدة، وكان سداً منيعاً في مواجهة الإتحاد السوفياتي. الوضع مختلف اليوم. والخليج وقف على الحياد حيال الحرب الروسية-الأوكرانية. موقف، ساعد روسيا كثيراً في إستيعاب موجات غير مسبوقة من العقوبات الغربية السياسية والإقتصادية.

السؤال المطروح بقوة، هل في إمكان بايدن أن يغير هذا الإتجاه وبأي ثمن؟

سميح صعب 180- بوست

اقرأ ايضاً:سوريا ومخاطر الناتو الإقليمي الجديد