الإثنين , أكتوبر 3 2022

إطلاق منصة تمنح الطلاب والعازبين بطاقة الخبز المدعوم

إطلاق منصة تمنح الطلاب والعازبين بطاقة الخبز المدعوم

قالت “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” إنه يمكن للعازبين والطلاب والذين يعيشون خارج منزل أهلهم استخدام برنامجها للحصول على بطاقة ذكية فردية تتيح لهم شراء الخبز بالسعر المدعوم.

وذكرت الوزارة في صفحتها على “فيسبوك” مساء الاثنين 18 تموز (يوليو) الحالي، يرجى استخدام البرنامج على الرابط التالي http://pcard.cts.sy.

وبينت الوزارة إن إصدار بطاقة فردية للطلاب والعازبين والذين يعيشون خارج منزل أهلهم يمكنهم من شراء الخبز بالسعر المدعوم ٢٠٠ ليرة سورية للريطة.

وتأتي دعوة الوزارة لاستخدام برنامجها الإلكتروني، بعد أن نشرت صحيفة “البعث” في 17 تموز الحالي، إن “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” حددت سعر مبيع ربطة الخبز خارج البطاقة الذكية ب1250 ليرة للشخص العازب، والطالب في المدينة الجامعة، وللفرد من الأسرة خارج المحافظة.

ومن جانبه، طالب مصدر في المدينة الجامعية في حديث نقلته جريدة “الوطن” بتأجيل تطبيق قرار رفع دعم الخبز عن طلاب المدينة لحين انتهاء الامتحانات وتوضيح الآلية التي أعلنت عنها وزارة التجارة عن تطبيق جديد للعازبين والطلاب.

وكشفت مصادر من المدينة الجامعية، لجريدة “الوطن” الأسبوع الماضي إن هناك توجيه برفع سعر ربطة الخبز في المدن الجامعية من 200 إلى 1250 ليرة سورية خارج المخصصات المزوّدة عبر “البطاقة”.

وتم توجيه كتاب بتاريخ 1/12/2021 طلبت فيه الحكومة موافاة “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” بكل الموافقات الممنوحة للوزارات والجهات التابعة لها بخصوص المواد المدعومة (خبز- مازوت – بنزين) مع الكميات المخصصة لها ليصار إلى استبدالها ببطاقة إلكترونية وذلك خلال مدة شهر من تاريخ كتاب السيد رئيس مجلس الوزراء.

ولفتت الوزارة إلى أنه حتى تاريخ 18 تموز (يوليو) الحالي، وبعد مضي (8 أشهر) على الكتاب لم توافها إلا بعض الوزارات، مشيرة إلى أنه سيتم إيقاف جميع الموافقات الورقية خلال مدة أقصها شهر من تاريخ هذا المنشور.

ويحظى موضوع بيع الخبز بسعر مدعوم جدلاً، فهناك شكاوى من مشافي ودور أيتام وجمعيات خيرية عن توقف حصولها على الخبز بسعر مدعوم، الأمر الذي تلاه صدور قرار “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” بتحويل جميع الموافقات الورقية للحصول على مادة الخبز بالنسبة للمشافي ودور الأيتام وكل المؤسسات التي تحصل على الخبز إلى موافقات إلكترونية.