الأربعاء , أغسطس 10 2022
Map of the Middle East with Saudi Arabia, Iraq, and Iran in focus with bullets draped across

موسكو تحذر من انفجار الشرق الأوسط “في أي لحظة”

موسكو تحذر من انفجار الشرق الأوسط “في أي لحظة”

حذرت روسيا، الثلاثاء، من “انفجار الوضع” في الشرق الأوسط “في أي لحظة” جراء عدم حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، فيما أكدت الولايات المتحدة الأمريكية أن اتفاقيات التطبيع بين إسرائيل ودول عربية ليست بديلا عن حل الدولتين (فلسطينية وإسرائيلية).
جاء ذلك خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن القضية الفلسطينية منعقدة حاليا في المقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك، بحسب مراسل الأناضول.
وفي كلمته لأعضاء المجلس (15 دولة)، قال نائب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة السفير ديميتري بولنسكي: “يتعين علينا أن نؤكد مرة أخرى أن عدم وجود حل للمواجهة الفلسطينية الإسرائيلية يؤدي إلى اندلاع أعمال عنف بشكل منتظم في الأراضي الفلسطينية المحتلة ويقوض أسس الأمن الإقليمي والدولي”.
وتابع: “كما أن ركود عملية السلام المقرون بخطوات استفزازية أحادية الجانب يمكن أن يفجر الوضع في منطقة الصراع في أي لحظة”.
وتوقفت مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية منذ أبريل/ نيسان 2014 لعدة أسباب بينها رفض إسرائيل إطلاق سراح معتقلين قدامى ووقف الاستيطان، إضافة إلى التنصل من حل الدولتين.
وأكد بولنسكي أهمية “الإجماع الدولي بشأن إيجاد تسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين على أساس حل الدولتين، واستنادا إلى إطار القانون الدولي، بما في ذلك قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن ومبادرة السلام العربية”.
وهذه المبادرة أقرتها القمة العربية في بيروت عام 2002 وتقترح إقامة علاقات طبيعية بين الدول العربية وإسرائيل مقابل انسحابها من الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967 وقبولها بإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، بجانب إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين.
ودعا بولنسكي إلى “إعادة استئناف المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية المباشرة التي ينبغي أن تؤدي إلى إنشاء دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، مع مراعاة مخاوف إسرائيل المتعلقة بأمنها القومي”.
ومضي قائلا: “نحن مقتنعون بأن الجهود المتعددة الأطراف بحاجة إلى دفعة، بما في ذلك جهود اللجنة الرباعية (تضم روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة)”.
فيما أكدت المندوبة الأمريكية ليندا توماس غرينفيلد، خلال الجلسة، “التزام الولايات المتحدة الثابت والمستمر بأمن إسرائيل”.
واستعرضت غرينفيلد الزيارة التي قام بها الرئيس الأمريكي جو بايدن الشهر الجاري لكل من إسرائيل والسعودية والأراضي الفلسطينية المحتلة.
وقالت إن “الرئيس بايدن أشاد باتفاقات التطبيع الإسرائيلية مع الإمارات والبحرين والمغرب (عام 2020) التي تساهم، إلى جانب معاهدتي السلام الإسرائيلية مع مصر (1979) والأردن (1994)، في الأمن والازدهار والسلام في الشرق الأوسط”.
وشددت على “إمكانية توثيق التعاون بين إسرائيل ودول أخرى في المنطقة وخارجها”.
واعتبرت أن “إعلان السعودية أنها ستسمح لشركات الطيران الإسرائيلية باستخدام المجال الجوي السعودي كان خطوة مهمة أخرى في بناء منطقة أكثر تكاملا”.
واستدركت غرينفيلد: “لكن كما قلنا مرارا وتكرارا في هذا المجلس، فإن اتفاقيات التطبيع ليست بديلا عن حل الدولتين المتفاوض عليه”.
وحثت “جميع الأطراف في المنطقة وحول العالم على أن تدعم، قولا وفعلا، هدف إيجاد منطقة سلمية ومزدهرة، بما في ذلك من خلال اتخاذ إجراءات أكثر جرأة لتهيئة الظروف لحل الدولتين”.

وخلال الجلسة، دعا مراقب فلسطين الأممي السفير رياض منصور إلى حصول بلاده على العضوية الكاملة في منظمة الأمم المتحدة.
ومنذ 29 نوفمبر/تشرين الأول 2012، تحظى فلسطين بصفة دولة مراقب غير عضو، وحصولها على العضوية الكاملة يمنحها اعترافا دوليا بدولة فلسطين.
ويتطلب الانضمام إلى الأمم المتحدة صدور قرار بالموافقة من مجلس الأمن.