الثلاثاء , أكتوبر 4 2022

وزير الزراعة يرد على صحفي سوري معروف

وزير الزراعة يرد على صحفي سوري معروف

توضيح من السيد وزير الزراعة المهندس حسان قطنا حول التعليقات المقدمة من الأصدقاء في مجموعة الحدث الاقتصادي السوري على الموضوع المنشور في العدد ٧٥ من البعث الأسبوعي للزميل علي عبود تحت عنوان( ماذا نفهم من تصريح وزير الزراعة ) والمتعلق لمحصول القمح ..
كل الشكر لسيادة الوزير على مروره الكريم وعلى متابعته واهتمامه بما ينشر في مجموعتنا التي تتشرف بوجوده فيها
للتوضيح حول التعليقات
– انتاجنا من القمح في سورية كاملة لهذا العام ١.٧ مليون طن جزء منه ضمن المناطق الآمنة جزء آخر شمال الفرات؛ والكميات المستلمة من المناطق الآمنة فقط …..
– لمن اعتبر ان السدود في تخزينها الاعظمي نرجو منه الاطلاع على مخازين السدود التي كان التخزين فيها اقل من ٥٠٪؜ عدا محافظتي طرطوس واللاذقية
– الواقع معروف لدى الجميع التغيرات المناخية والجفاف ادت الى خسارة انتاج كامل المساحات المزروعة بعل وانخفاض انتاج المساحات المزروعة مروي ولمن لم يقتنع فليأسل الفلاحين انفسهم
– الحكومة وفرت الاسمدة والمحروقات والبذار لكافة فلاحي القمح ولدينا جداول موثقة بالكميات المسلمة لكل فلاح
– الواقع موجود وهو فلاح يعمل بكل جهد ونشكره على جهاده؛ وحكومة وفرت مستلزمات انتاج ضمن المتاح رغم كل الحصار على البلاد ومنع استيراد وادخال مستلزمات الانتاج ومنها الاسمدة ومنع دخول ثلاث بواخر اسمدة الى المياه الاقليمية للتفريغ خير شاهد على ذلك
الحصار مازال موجود؛ التغيرات الاقتصادية وارتفاع اسعار مستلزمات الانتاج والنقل والشحن عالميا مازال موجود ؛ التغيرات المناخية والجفاف امامكم لا حاجه لايضاحه كل مواطن في العالم يعاني منه ويشهده بنفسه
الحل
نحن في مرحلة تفرض علينا ان نزرع كل شبر ارض
ان نحمي مواردنا الارضية والمائية ونستثمرها بشكل مستدام
ان نراجع مديريات الزراعة للدلالة على كل من تاجر بمستلزمات الانتاج ولم يسلمها لكم اصحاب الحق
اشكر الفلاحين والفنيين الزراعيين والبيطريين اللذين بذلوا كل جهد لانتاج حبة قمح وتوفير امننا الغذائي
الارض ذهب لنعمل سويا على استثمارها وتوفير احتياجاتنا من الغذاء