الجمعة , أغسطس 19 2022
كهرباء طرطوس تعلن استسلامها … الوضع سيء

كهرباء طرطوس تعلن استسلامها … الوضع سيء

أعلنت شركة “كهرباء طرطوس” استسلامها للواقع الراهن حين وصفت وضع الكهرباء في “طرطوس” بالسيء. بحسب صحيفة “الثورة” المحلية.

وقالت الصحيفة أن الشركة أخلت مسؤوليتها إذ اعتبرت أن قرار أو سياسة التقنين مركزية. وأن حصة المحافظة من الكهرباء قليلة، رغم حاجتها للطاقة نظراً لما تمتلكه من مزروعات بحاجة للسقاية كالزيتون والحمضيات.

ورغم أن مصادر “كهرباء طرطوس” بحسب الصحيفة أكدت مؤخراً زيادة حصة المحافظة من التيار لغاية الري إلا أن أحداً لم يشعر بذلك بل ازداد الوضع سوءاً.

مدير “كهرباء طرطوس” “عبد الحميد منصور” ردّ على سؤال إذاعة المدينة المحلية حول زيادة التقنين بجملة مختصرة « ماذا أقول للمواطنين؟. إن وضع الكهرباء سيء حقاً ولا يمكن قول غير ذلك» مشيراً إلى أن المؤسسة تعمل ضمن الإمكانيات القليلة المتاحة على حد تعبيره.

الحال في “طرطوس” ينطبق على معظم المحافظات السورية التي شهدت خلال الأيام القليلة الماضية زيادة مبالغ بها بساعات التقنين. بما في ذلك “حلب” التي أعلنت عن إعادة جزء من محطتها الحرارية للخدمة إلا أن فرحة سكانها لم تدم طويلاً بالتخفيف من التقنين.

سلسلة تراشق المسؤوليات بين الوزارات لا تنتهي حيث ترجع وزارة الموارد المائية سبب انقطاع المياه إلى غياب الكهرباء. والتي تبرر بدورها شحّ الطاقة بقلة التوريدات من المحروقات كالمازوت والفيول لتشغيل المحطات، لترد وزارة النفط بأن قلة كميات المحروقات يعود لوقوع حقول النفط خارج سيطرة الحكومة ولصعوبة استقدام التوريدات بسبب العقوبات وتبقى الحلقة المفرغة مستمرة إلى ما لا نهاية.

سناك سوري

اقرأ أيضا: لص محظوظ .. محاولة سرقة سيارة في منطقة مظلمة في سوق الكهرباء !!!