الأحد , سبتمبر 25 2022

هل أضحى”كو فيد” مرضاً متوطناً؟

هل أضحى”كو فيد” مرضاً متوطناً؟

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إنه على الرغم من أن الناس في جميع أنحاء العالم يحاولون الخروج من وباء كورونا، إلا أن الفيروس لا يزال هنا وفي كل مكان حولنا.

مثال على ذلك: لقد حدثت نصف الإصابات خلال الوباء هذا العام، كما أشار الكاتب في الصحيفة ديفيد والاس ويلس. وقال إنه بالنظر إلى الوتيرة الحالية للإصابات، من المحتمل أن تحدث أكثر من 80 في المائة من جميع حالات كوفيد في عام 2022.

هل وصلنا إلى توطّن الوباء أي تحوّله إلى مرض محلي مزمن؟

قالت الصحيفة إن هذا سؤال معقد ومثير للجدل، جزئياً لأنه يعني أشياء مختلفة لأناس مختلفين. لكن إحدى طرق التفكير في الأمر هي أن التوطّن هو ما يحدث عندما يعدي الشخص المصاب أقل من شخص آخر. وهذا ليس هو الحال. مع هذه المتحورات الجديدة، كان الشخص العادي يعدي أكثر من شخص واحد. لذلك، وفقًا لهذا المعيار، لسنا في حالة توطن الوباء أو تحوّله إلى مرض محلي مزمن.

لكننا في مكان كانت فيه البصمة الأساسية للمرض متسقة إلى حد كبير. لقد مررنا تقريباً بنفس عدد حالات العلاج في المستشفيات والوفيات في البلاد منذ نهاية الموجة الأولية لمتحور أوميكرون في الشتاء. ونظراً لأن الكثير من ذلك يتعلق بمدى كفاءة عمل أجهزتنا المناعية ضد مرض “كوفيد” بشكل أفضل مما كانت عليه في الماضي، فربما لا يوجد سبب للاعتقاد بأن هذه الديناميكيات ستتغير بشكل كبير ما لم يكن هناك متحور جديد غير متوقع على غرار متحور أوميكرون الأصلي.

وهذا يتناسب مع فهم الشخص العادي لما هو المرض المتوطن: إنه ينتشر، لكنه ليس دراماتيكياً لدرجة أنه يهدد بانقلاب الحياة على مستوى المجتمع، ناهيك على المستوى الوطني. هذا وصف عادل لما نحن فيه الآن.

لذلك من خلال بعض التعريفات وصلنا إلى التوطن. ماذا الآن؟

الآن يمكننا أن نبدأ في رؤية الخطوط العريضة المأساوية لما يعنيه العيش من خلال وباء يحدث مرة واحدة في الجيل أو مرة واحدة في القرن. لقد ذكر علماء الأوبئة الذين تحدث معهم الكاتب عن معدل وفيات سنوي يبلغ 100000 سنوياً. هذا من شأنه أن يجعل “كوفيد” أكثر الأمراض المعدية فتكاً، ما يضعه في جوار أمراض مثل مرض السكري. يبدو الأمر كما لو أننا لم نسمع من قبل عن مرض السكري في خريف عام 2019، وفجأة، أصبح لدينا مرض السكري. هذا على الرغم من التدخلات الصيدلانية المذهلة والابتكارات من اللقاحات والعلاجات.

كيف ستبدو الأشهر المقبلة؟

قالت الصحيفة إن الخبراء يتوقعون أنه سيكون هناك الكثير من المتحورات. ومن المحتمل، في المستقبل المنظور، أننا نعيش بشكل أساسي مع متحورات أوميكرون.

هذا يعني أن الفيروس سيجد طرقاً جديدة لتفادي استجابتنا المناعية من دون القضاء كلياً على وسائل الحماية المناعية التي حملناها من قبل.

في الخريف المقبل، سنبدأ في رؤية طرح محدود للقاحات الجيل التالي الجديدة، لكنها لن تغيّر بشكل جذري مسار الحماية المناعية في المستقبل. ولدينا تنفيذ محدود للغاية للتدابير الاجتماعية والسياسية الأخرى، مثل فرض جودة هواء أفضل في المدارس وأنظمة النقل وأشياء على هذا المنوال.

إلى أين يقودنا هذا؟

كان الاعتقاد في ربيع عام 2020 أن “كوفيد” هو مرض لكبار السن. كان هذا صحيحاً في بداية التفشي، لكنه أصبح أكثر صحة الآن. من المحتمل جداً أننا سنرى ضعفاً نسبياً متزايداً بين كبار السن، وهذا يعني أن الأشخاص في منتصف العمر سيشعرون بالأمان ليعيشوا حياة طبيعية كلياً. لكن الناس من جيل آبائهم قد لا يفعلون ذلك إطلاقاً. هذا لأنهم يواجهون صعوبة أكبر في بناء المناعة، مما يعني أنهم يفقدون فوائد اللقاحات والتعرض السابق للإصابة بشكل أسرع بكثير.

نشهد أيضاً ارتفاع عدد الوفيات هذا العام. لقد قمنا بالتطبيع معه بشكل أو بآخر. يمكن أن تكون لدينا أعداد موازية تقريباً من كبار السن على وجه الخصوص يموتون كما فعلنا في السنوات الأولى للوباء – وهذا أمر مأساوي.

جوناثان وولف
المصدر: نيويورك تايمز
نقله إلى العربية بتصرف: الميادين نت