الأربعاء , أغسطس 17 2022
اشتباكات بين القبائل العربية ومسلحين

اشتباكات بين القبائل العربية ومسلحين موالين للجيش الأمريكي شرقي سوريا

اشتبكت مجموعة من أبناء القبائل العربية مع المسلحين الموالين للجيش الأمريكي في إحدى القرى شرقي سوريا، في حين قامت مجموعة أخرى باحتجاز عدد منهم على خلفية دهس شابين، بالتزامن مع استمرار حملات التجنيد والخطف بحق الشبان.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” شرقي سوريا، نقلاً عن مصادر محلية في ريف دير الزور، اليوم السبت، أن “سكان بلدة جزرة البوحميد غرب محافظة ديرالزور شرقي سوريا، تبادلوا إطلاق النار بالأسلحة الرشاشة مع مجموعة مسلحة من قوات “قسد” المدعومة أمريكياً، لمدة ساعتين تمكنوا خلالها من طردهم”.

وأوضحت المصادر أن “سكان بلدة جزرة البوحميد سيطروا على حاجزين عسكريين لقوات قسد بعد اشتباكات اندلعت في سوق شعبي في البلدة بعد اعتداء عناصر دورية عسكرية من قسد على شاب من البلدة بتهمة حيازة سلاح دون رخصة”.

وذكرت المصادر أن “اثنين من سكان البلدة أصيبوا بجروح متفاوتة في الاشتباك، كما أصيب ثلاثة عناصر من قوات قسد بجروح بالغة”.

وأضافت المصادر أن قوات “قسد” استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة إلى البلدة بينها مدرعات عسكرية أمريكية الصنع، بهدف السيطرة على التوتر الأمني فيها.

واحتجز سكان قرية الحريجية شمال محافظة ديرالزور ثلاثة عناصر من قوات “قسد” مع مركباتهم العسكرية، بعد دهسهم لشابين من أبناء القرية خلال فرارهم من الدورية التي كانت تلاحقهم بهدف اعتقالهم وتجنيدهم.

وقالت مصادر محلية لمراسل” سبوتنيك” إن سيارة عسكرية تابعة لـ “قسد” دهست شابين كانا يستقلان دراجة نارية، بعد مطاردتهم لاعتقالهم وتجنيدهم بصفوف “قسد” ما أدى لإصابة الشابين بجروح خطيرة.

وأشارت المصادرإلى أن “نقل الشابين إلى مشافي مدينة الحسكة لتلقي العلاج، بينما أقدم الأهالي الغاضبين على أسر عناصر الدورية العسكرية وحجز سيارتهم، لحين الاطمئنان على حالة الشابين المصابين”.

اشتباكات بين القبائل العربية ومسلحين
صور ملحقة بتقرير/ Re: اشتباكات مسلحة بين القبائل العربية ومسلحين موالين للجيش الأمريكي شرقي سوريا

وفي مدن الحسكة والقامشلي وريفهما شنت قوات “قسد” حملات اعتقال وخطف بحق الشبان لزجهم في معسكرات “التجنيد الإجباري”.

ونقل مراسل “سبوتنبك” شرقي سوريا، عن ذوي الشبان أن قوات “قسد” بجميع تشكيلاتها العسكرية تشن حملات اعتقال واختطاف شعواء بحق الشبان بما فيهم القاصرون، ونقلهم فوراً إلى معسكرات التجنيد الإجباري في مدن الحسكة والقامشلي.

وتابع الأهالي أن قوات “قسد” اعتقلت أكثر من 300 شاب بينهم طلاب صغار وقاصرون، وقامت بنقلهم إلى معسكراتها في بلدة هيمو غربي مدينة القامشلي، وكما ذكروا أن مسلحي “قسد” قاموا باقتحام المطاعم والمنتزهات العامة والمسابح ومعاهد التعليم الخاصة بهدف اعتقال الشبان ونقلهم المعسكرات ومنها إلى جبهات القتال مع الجيش التركي وفصائله المسلحة.

وتشن “قسد” عمليات اعتقال واسعة في مناطق سيطرتها منذ أسابيع، في حملة جديدة تستهدف الشبان لتجنيدهم بشكل إجباري في صفوفها مع ارتفاع وتيرة التهديدات التركية والتي يقابلها ازدياد وتوسع المقاومة الشعبية والعشائرية ضد ممارساتها وممارسات الجيش الأمريكي التي تتركز على سرقة النفط والغاز والقمح والثروات الباطنية ومنع التعليم وفرض الضرائب والأتاوت.

اقرأ أيضا: طبول الحرب تقرع في أوروبا الشرقية بين صربيا وكوسوفو!