الثلاثاء , أكتوبر 4 2022

هجوم مزدوج قرب قاعدة نفطية تسيطر عليها القوات الأمريكية شرقي سوريا

هجوم مزدوج قرب قاعدة نفطية تسيطر عليها القوات الأمريكية شرقي سوريا

قتل 4 مسلحين موالين للجيش الأمريكي في هجوم مزدوج شنه مجهولون ليل أمس، قرب القاعدة الأمريكية اللاشرعية في حقل “العمر” النفطي شرقي سوريا، تلاه نشاط مكثف للقوات الأمريكية تضمن تسيير دوريات في محيط المنطقة.
وقال مراسل “سبوتنيك” في دير الزور: “نفذ مجهولون هجوما مسلحا على سيارة عسكرية وعسكرية تابعة لقوات تنظيم “قسد” الموالي لقوات الاحتلال الامريكي، ذلك في بلدة الزر المحاذية للقاعدة الأمريكية اللاشرعية في حقل العمر النفطي، أكبر حقول النفط السورية”.
وكشفت مصادر محلية لـ”سبوتنيك” أن: “مجموعة من المسلحين من أبناء العشاىر العربية يستقلون دراجات نارية، نفذوا هجوما بالأسلحة الرشاشة وقذائف الـ “أر بي جي” ما أدى الى احتراق سيارة عسكرية ومقتل اثنين من مسلحي “قسد” وأصيب أربعة أخرون، وجميعهم كانوا في السيارة المستهدفة التي سبق ودخلت الى بلدة الزر بحثا عن شبان من أبناء البلدة بهدف سوقهم الى التجنيد الإجباري على خطوط التماس مع الجيش التركي شمالا”.
وبينت المصادر أن الهجوم على السيارة تزامن مع استهداف النقطة العسكرية التي يتخدها مسلحو التنظيم الموالي للجيش الأمريكي في محيط البلدة، وأسفر الاستهداف عن مقتل اثنين من مسلحي “قسد” منهم وإصابة آخرين بجروح بليغة.
وأضافت المصادر: “تلا ذلك قيام مسلحي تنظيم “قسد” بإرسال تعزيزات عسكرية الى البلدة بحثا عن منفذي الهجوم ولحماية عناصرها المتواجدين هناك، كما قام الاحتلال الامريكي باستنفار قواته وتسيير دوريات عسكرية له في المنطقة”.

وفي سياق متصل تواصل قوات “قسد” حملتها التعسفية ضد الشبان من أبناء ريف دير الزور الواقع تحت سيطرتها، وذلك لسوقهم إلى التجنيد الإجباري حيث قامت باعتقال أكثر من 50 شاب خلال اليومين الماضيين وتم سوقهم الى التجنيد الإجباري وإرسالهم إلى الرقة والحسكة ليكونوا ضمن القوات التي تستعد المعركة ضد الجيش التركي.