الجمعة , أكتوبر 7 2022
بعد تصريحات أوغلو المثيرة للجدل .. بيان للخارجية التركية حول موقفها من القضية السورية

بعد تصريحات أوغلو المثيرة للجدل .. بيان للخارجية التركية حول موقفها من القضية السورية

أصدرت وزارة الخارجية التركية بياناً توضيحياً حول الجدل الكبير الحاصل عقب تصريحات الوزير “مولود تشاويش أوغلو” بعد لقائه وزير الخارجية السورية فيصل المقداد، والتي أشار فيها إلى ضرورة وجوب تحقيق مصالحة بين المعارضة السورية والحكومة السورية بطريقة ما، الأمر الذي لاقى احتجاجات في المناطقالمناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وفي بيان له قال المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير “تانجو بيلغيتش” رداً على الجدل الحاصل حول مقاربة تركيا للمسألة السورية: إن بلاده منذ بداية الحرب في سوريا بذلت جهوداً كبيرة لإيجاد حل في هذا البلد بما يتماشى مع التوقعات المشروعة للشعب السوري.

وأوضح “بيلغيتش” أن بلاده لعبت دوراً في وقف إطلاق النار بسوريا وتشكيل (اللجنة الدستورية) عبر عمليتي أستانا وجنيف، كما أنها قدمت الدعم الكامل للمعارضة ولجنة التفاوض خلال العملية السياسية، مضيفاً أنه في الوقت الحالي لا يوجد أي تقدم للعملية السياسية بسبب عرقلة دمشق لها، الأمر الذي أوضحه أمس الوزير جاويش أوغلو.

وتابع المتحدث باسم الخارجية أن تركيا مستمرة في توفير الحماية المؤقتة لملايين السوريين وتهيئة الظروف المناسبة لما سماها (العودة الطوعية والآمنة للاجئين) إضافة إلى إيجاد حل سياسي وفقاً لخارطة الطريق المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن الدولي 2254.

لن نتوقف عن دعم المعارضة

وبيّن “بيلغيتش” أن بلاده ستواصل بالتعاون مع المجتمع الدولي المساهمة بقوة في الجهود المبذولة لإيجاد حل دائم للأوضاع في سوريا بما يتماشى مع تطلعات الشعب، مؤكداً في الوقت نفسه أنها مستمرة في تضامنها مع المدنيين.

وكان وزير الخارجية التركي “مولود تشاويش أوغلو” كشف أمس عن لقاء جمعه مع وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، على هامش اجتماع حركة عدم الانحياز الذي عُقد في أكتوبر تشرين الأول الماضي بالعاصمة الصربية بلغراد.

وقال تشاويش أوغلو في كلمة له خلال مؤتمر صحفي عقده، الخميس، على هامش اجتماعات المؤتمر الـ13 للسفراء الأتراك المنعقد بالعاصمة التركية أنقرة، إنه أجرى محادثة قصيرة مع وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، وفق ما نقلت الأناضول.

اقرأ أيضا: اتفاق بين “قسد” وقوات الجيش السوري لنشر نقاط عسكرية في الطبقة