الأحد , أكتوبر 2 2022

أمريكا تقترب من كارثة وطنية !

أمريكا تقترب من كارثة وطنية !

كتبت الصحفية شيريل تشاملي، في صحيفة “واشنطن تايمز” أن «الولايات المتحدة تقترب بسرعة من كارثة وطنية بسبب سياسة الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن».
وجاء في مقالة جديدة لها: «توعد بايدن بتوحيد البلاد أثناء حملته الانتخابية، لكن وعوده لم يتم تنفيذها حتى الآن. إنه فشل».
وأوضحت المقالة أن «سياسة الحزب الديمقراطي زادت التضخم إلى أعلى مستوى منذ 10 سنوات، وأدت إلى ارتفاع سريع لأسعار الوقود، مضيفة أن الديمقراطيين لا يخفون بعد ازدراءهم للولايات المتحدة والأمريكيين الوطنيين».
وأوضحت: «أصبح هذا الازدراء أكثر بشاعة أثناء رئاسة الإدارة الحالية في البيت الأبيض. ما كان يتم الهمس به فقط في السابق، بدأوا الآن يتحدثون عنه بصراحة».
ويدل بيان صحفي جديد لمكتب التحليل الاقتصادي بوزارة التجارة الأمريكية على أن الناتج الداخلي الإجمالي للبلاد في الفصل الثاني من العام الجاري انخفض بشكل مفاجئ، وفق تقييمات تمهيدية، بمقدار 0,9% على أساس سنوي. ويعني ذلك أن الاقتصاد الأمريكي ينخفض للفصل الثاني على التوالي.
وكان الصحفي “غيربرت ستوب” من صحيفة “واشنطن تايمز” كتب أن «بايدن، أظهر نفسه كقائد غير كفء يمارس سياسات كارثية في مجالات الطاقة والاقتصاد والضرائب والمناخ والهجرة».
وعبر الصحفي عن اعتقاده بأنه بالرغم من حقيقة أن الرئيس بايدن، الذي سيحتفل في نوفمبر القادم بعيد ميلاده الـ80، يتعرض لانتقادات بسبب عمره في الأصل، إلا أن المشكلة الرئيسية لرئاسته هي تناقض سياسته.