الأحد , نوفمبر 27 2022
شُيّد من حاويات شحن وقابل للتفكيك.. استاد 974 الذي يستضيف مباريات كأس العالم بقطر

شُيّد من حاويات شحن وقابل للتفكيك.. استاد 974 الذي يستضيف مباريات كأس العالم بقطر

شُيّد من حاويات شحن وقابل للتفكيك.. استاد 974 الذي يستضيف مباريات كأس العالم بقطر

نجحت دولة قطر وخلال وقت قياسي في تجهيز 8 ملاعب لاستضافة مباريات نهائيات النسخة الـ22 من كأس العالم.

وتُقام هذه النسخة الاستثنائية، للمرة الأولى في المنطقة العربية، وفي فصل الخريف أيضاً، وبالتحديد في الفترة ما بين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، حتى 18 ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه.

وفازت قطر بشرف تنظيم المونديال يوم 3 ديسمبر/كانون الأول 2022، متفوقة على الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية واليابان وأستراليا، بعد 4 جولات من التصويت.

وتستضيف قطر 64 مباراة على الملاعب الـ8، من بينها استاد 974، وهو ملعب حاصل على شهادتين عالميتين في تقييم الاستدامة.

معلومات عن استاد 974

بُني استاد 974 في منطقة رأس أبو عبود، التي تبعد حوالي 10 كيلو مترات عن العاصمة القطرية الدوحة، ويتميز دون غيره من الملاعب الثمانية المخصصة لاستضافة مباريات كأس العالم بوجوده في موقع فريد.

ويوجد الاستاد “المؤقت” على ساحل الخليج العربي، بالقرب من ميناء الدوحة، ويتمتع بمنظر خلاب بين أحضان الطبيعة، وبإطلالة رائعة على مياه الخليج العربي، ما يعني أن المشجعين سيتمتعون بطقس رائع خلال المباريات.

بدأ العمل على بناء الملعب عام 2015، حيث شُيد خصيصاً لمباريات كأس العالم 2022، وتم الانتهاء منه يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، بمناسبة بقاء عام واحد على انطلاق المونديال.

ويُمكن القول إن استاد 974، وهو سابع ملعب يدخل الخدمة ضمن الاستادات الثمانية، يُعد من أغرب الملاعب في العالم، كونه ملعباً مؤقتاً.

شُيّد استاد 974 بالكامل من حاويات الشحن الصلبة المُعاد تدويرها، بالإضافة إلى أن سقفه مغطى بالكامل، اللافت في الأمر أكثر أن الملعب والسقف قابلان للتفكيك بشكل كامل، ما يدلل على التزام دولة قطر بمسألة الاستدامة.

أول ملعب قابل للتفكيك في تاريخ كأس العالم

ويُعتبر استاد 974 أول ملعب قابل للتفكيك بشكل كامل، في تاريخ نهائيات كأس العالم منذ انطلاقها للمرة الأولى في أورغواي عام 1930.

وبفضل التصميم “المرن” للملعب، سيكون بالإمكان إعادة بناء الاستاد، وبنفس السعة في أي مكان بالعالم، أو بناء منشآت أصغر باستخدام نفس المواد.

وقال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث حسن الذوادي: “هذا الملعب المبتكر سيشكل نموذجاً يحتذى به في عالم الملاعب، فهو ملعب استثنائي بكل المقاييس، ومن شأنه تغيير المفاهيم السائدة في عمليات تشييد الملاعب في الدول المستضيفة للأحداث الرياضية الكبرى في المستقبل”.

وأثار اسم الملعب (974) الكثير من التساؤلات عن سر تحديد هذا الرقم بالذات، قبل أن تجيب اللجنة العليا للإرث والمشاريع، المسئولة عن تنفيذ مشاريع كأس العالم، على هذه النقطة.

ووفق اللجنة، فإن اسم الملعب لا يشير إلى مقدمة رمز الاتصال الدولي لدولة قطر (974) فقط، بل يؤكد أيضاً على عدد حاويات الشحن البحري التي استُخدمت في بنائه.

ووصفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن تنفيذ مشاريع كأس العالم، استاد 974 بأنه “رمز الابتكار والاستدامة”.

وبعد انتهاء العرس العالمي، سيُعاد استخدام تلك الحاويات في إنشاء مراكز خدماتية أخرى، من شأنها أن تقدم خدمات مجتمعية للمواطنين القطريين.

يتسع لـ40 ألف متفرج ويستضيف 7 مباريات مونديالية

ومن المقرر أن يحتضن الملعب، الذي يتسع لحوالي 40 ألف متفرج، سبع مباريات طوال البطولة، ست منها في دور المجموعات، وواحدة فقط في الأدوار الإقصائية.

وسيظهر استاد 974 للمرة الأولى في المونديال عندما يستضيف مباراة المكسيك وبولندا، وذلك يوم الثلاثاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2022.

وبالإضافة إلى هذه المباراة، ستُقام 5 لقاءات أخرى ضمن الدور الأول، وهي البرتغال وغانا، فرنسا والدنمارك، البرازيل وسويسرا، بولندا والأرجنتين، صربيا وسويسرا.

كما ستُقام على استاد 974 مباراة وحيدة في الدور ثمن النهائي (الـ16) وذلك يوم الإثنين، 5 ديسمبر/كانون الأول 2022، وبعدها سيودع الملعب أجواء المونديال.

وخلال بطولة كأس العرب التي أقيمت في الفترة ما بين 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، حتى 18 ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه، استضاف الملعب 6 مباريات، على رأسها لقاء تونس ومصر في الدور نصف النهائي، ومباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بين مصر وقطر.

وفي يوم 1 سبتمبر/أيلول 2022، أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث” عن حصول الملعب على شهادتي المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة.

الشهادة الأولى كانت من المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة جي أي إس أس GSAS (نظام عالمي لتقييم الاستدامة، وأول نظام قائم على الأداء في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا)، من فئة الخمس نجوم.

أما الثانية فجاءت ضمن فئة التميز في إدارة البناء، الممنوحة من المنظمة الخليجية للبحث والتطوير (جورد).

وسيكون بإمكان المشجعين الوصول إلى أرض الملعب بكل سهولة ويسر، وذلك عن طريق الخط الذهبي لمترو الدوحة، مروراً بمحطة رأس أبو عبود، الواقعة على بُعد 800 متر من استاد 974.

اقرأ ايضاً:الإمارات تطلق أول مركبة فضائية إلى القمر في نوفمبر