الجمعة , ديسمبر 2 2022
لبنان يبدأ إعادة اللاجئين إلى سوريا

أولى القوافل بعد أسبوعين.. لبنان يبدأ إعادة اللاجئين إلى سوريا

وضعت حكومة تصريف الأعمال اللبنانية خطة إعادة اللاجئين السوريين على سكة التنفيذ، بتحديد أسماء الدفعة الأولى التي ستغادر لبنان متجهة إلى سوريا خلال أسبوعين.

يأتي ذلك في ظل إصرار رسمي لبناني على الوصول في القضية إلى المحطة الأخيرة، وتحذيرات لمنظمات حقوقية دولية من الإعادة القسرية، علماً أن خطة السلطات اللبنانية تقوم على إعادة 15 ألف لاجئ سوري شهرياً.

وأفاد وزير المهجرين اللبناني، عصام شرف الدين، أن: “عدد العائلات التي سجّلت أسماءها بلغ 460 عائلة من بلدة عرسال، 30 عائلة من مدينة يبرود، 49 عائلة من قرية جراجير، 47 عائلة من مدينة قارة، 212 عائلة من قرية المشرفة (فليطة)، 56 عائلة من قريتي رأس المعرة ورأس العين”.

وتابع “شرف الدين”: “44 عائلة من قرية السحل، 22 عائلة من قرية الصخرة (بيوتها مسواة بالأرض بالتالي هذه العائلات تحتاج إلى مركز إيواء)، إضافةً إلى 235 سيارة سورية”.

وبيّن وزير المهجرين أنه تم تسليم اللائحة إلى المديرية العامة للأمن العام اللبناني، الاثنين، وبدورها أرسلتها إلى وزارة الإدارة المحلية السورية، ومن المتوقع انطلاق القافلة الأولى خلال أسبوعين، على أن يستكمل تشكيل اللوائح في الأيام القادمة.

ولفت “شرف الدين” إلى أن العائلات التي سجّلت أسماءها فعلت ذلك طوعاً، ولو أن المدارس لم تبدأ لكان العدد وصل إلى 4000 عائلة.

يُذكر أن لبنان يستضيف حوالي 1.5 مليون لاجئ، 880 ألف مسجّلين في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين و400 ألف عامل، وبحسب المفوضية، لا يزال لبنان، الذي يبلغ عدد سكانه الإجمالي حوالي 6.7 مليون نسمة، البلد الذي يستضيف أكبر عدد من اللاجئين لكل فرد ولكل كيلومتر مربع.

وبحسب “شرف الدين”، فتحت المديرية العامة للأمن العام اللبناني 17 مكتباً في لبنان، لتسجيل أسماء الراغبين بالعودة الطوعية، وفيما يتعلّق باللاجئين الذين “يخشون من مصير مظلم في حالة العودة إلى سوريا”، بحسب تعبير وزير المهجرين اللبناني، ذكّرهم بمراسيم العفو الصادرة عن الرئيس بشار الأسد.

اقرأ أيضا: 30 بالمئة من الأسر السورية تحصل على مساعدات من مغتربيها