السبت , ديسمبر 3 2022
خسائر سوريا من النفط والغاز المسروق

المقداد يطالب أمام الأمم المتحدة بتعويض خسائر سوريا من النفط والغاز المسروق منذ عام 2011

طالب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، اليوم الاثنين، بتعويض بلاده عن خسائر النفط والغاز المسروق، الذي تسيطر أمريكا على منابعه، مؤكدا أن سوريا كانت، قبل الحرب الإرهابية التي شنت عليها، من أكثر البلدان استقرارا وحققت الاكتفاء الذاتي.

وقال المقداد في كلمة سوريا التي ألقها اليوم أمام الدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، إن بلاده كانت “قبل بدء الحرب الإرهابية التي شنت عليها من أكثر بلدان العالم أمنا واستقرارا وازدهارا”.

ونوه المقداد إلى أن سوريا “كانت تحقق اكتفاء ذاتيا وتؤمن متطلبات الحياة الأساسية لشعبها بشكل قل نظيره في المنطقة، سواء في القطاع التعليمي أو الصحي أو الخدمي أو المعيشي”.

وأشار المقداد إلى أن “هذه الحرب الظالمة غيرت هذا الوضع، لا بل شهدنا أزمة إنسانية لا يستهان بها جراء الإرهاب والإجراءات القسرية أحادية الجانب التي فرضتها الدول الغربية وسرقة ثروات الشعب السوري”.

وأعطى المقداد مثالا لخسار سوريا في قطاعي النفط والغاز، وهي واحد من قطاعات كثيرة تأثرت بالحرب والعقوبات، حيث قال:

“كمثال على ذلك فإن القيمة التقديرية للخسائر المباشرة وغير المباشرة التي لحقت بقطاع النفط والغاز والثروة المعدنية فقط منذ العام 2011 بلغت 107 مليارات دولار”.
فيصل المقداد
وزير الخارجية السوري

وأكد المقداد أن دمشق “ستطالب بالتعويض عن هذه الخسائر لأن العالم لا يجب أن يكون عالم وحوش بل عالم الأمن والاستقرار والسلام”.

وشدد المقداد، بحسب وكالة الأنباء السورية “سانا” على أن دمشق تبذل جهودا كبيرة بهدف تحسين الوضع الإنساني على الأرض وإعادة بناء ما دمره الإرهاب وتسهيل عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

اقرأ أيضا: المقداد من نيويورك: أي وجود عسكري غير شرعي على الأراضي السورية يجب أن ينتهي فورا دون قيد أو شرط